أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، أعجبت بشاب يعمل معي وهو أيضًا بادلني
آخر تحديث 23:11:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فكرت وكان صريحًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، أعجبت بشاب يعمل معي وهو أيضًا بادلني الإعجاب، وتطورت العلاقة الى حب استمر لمدة عامين، حيث وجدت في هذا الشاب معظم مواصفات الشخص الذي أودّ الارتباط به، من دين وأخلاق وعلم وشخصية، والأهم من ذلك كله التفاهم والانسجام. وهو مؤخرًا أبدى لي رغبته في الارتباط بي، وصارحني بسرّ لا يعلم به أحد سواه، وكشف لي عن مشكلة لديه تمنعه من الإنجاب، وهي انعدام الحيوانات المنوية. وقال لي إنه سيحترم قراري مهما كان. سيدتي، كل ما فركت فيه هو مدى الحب الذي بيننا ومدى تفاهمنا وانسجامنا في كل شيء. وانني لو ضيّعت الفرصة من بين يديّ لن استطيع أن احظى بحب آخر مثله. استخرت الله تعالى مرارًا وتكرارًا، إلى أن اتخذت قرار الموافقة على الشاب، وبعدها تقدم لي حسب الأصول، وقد أعجب أهلي بالشاب وأخلاقه وعائلته، وتمّت الخطبة والاتفاق على كل حيثيات الزواج. في بادىء الأمر كنت سعيدة جدًا، ولكن شيئًا فشيئًا تبدّد شعوري بالسعادة وانتابني شعور بالخوف، حيث بدأت التفكير في المستقبل، وكيف ستصبح حياتنا بعد 5 أو 10 أعوام، أو حتى بعد ذلك بكثير، هل سأصبر؟ هل سأظل تلك الفتاة الوديعة التي أحبّها وتمنّى أن يُكمل حياته معها، أم سأضعف وأتحول الى شخص آخر، شخص متذمر لا يُطاق؟ من هنا، بدأت الإحساس بحجم التضحية، ولم أفكر في ما سيكون موقفه إذا كنت انا التي لا تستطيع الإنجاب. هل سيضحي من أجلي؟ ام سيختار أن تكون لديه أسرة تكبر معه. أنا فعلًا حائرة، على الرغم من الحب الذي يحمله قلبي له، حيث إني عدت أستخير الله تعالى مرات أخرى. وأشعر بتردد كبير، واوّد ألا يتم الموضوع، ولكني لا اجرؤ على مصارحته ولا على إعلام أهلي بالأمر. أعلم انها غلطتي، لأنني فكرت بقلبي وتجاهلت أمورًا أخرى أكثر أهمية. أرجوك ساعديني، ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

هناك مقدار من الخداع، فهذا الشاب جعلك تقعين في حبه ثم صارحك بالمشكلة. لكن الخطأ الآخر كان، حين خدعت نفسك بأن الأمومة ليست شيئًا مهمًا، ولم تكوني صغيرة، فعمرك اكبر من 25 سنة، يعني من المفترض أن العقل والنضج يجعلانك تقررين بشكل صريح. لكنك، فجأة فتحت باب "ماذا لو؟ فضاع الحب وضاع الأمان عندك. بالطبع، إنّ الإنسان قد يتخذ قرارات معينة ويندم، لكني لا أرى ما أنت فيه من ندم بقدر ما هو دوّامة شك. حتى تتخذي القرار الصّحيح، عيشي اللحظة مع زوجك، ادرسي السعادة الحقيقية التي يعيشها، فإن لم تكن كافية، وبعد أن تكوني قد اعطيته مهلة 3 أشهر إضافية، ووجدت أن نزعة الأمومة ما زالت قوية، ساعتها من الممكن أن تواجهيه بحاجتك الى الأمومة، وأن تبدئي مشوار الانفصال.

اختارت أجدد التصاميم العصرية بألوان كلاسيكية وملونة

أجمل فساتين بريانكا شوبرا هذا العام لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - صوت الامارات
تظهر الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra عام بعد عام بأجمل صيحات الفساتين الفاخرة والكاجوال، خصوصًا مع اختيار الموديلات المواكبة لأجمل صيحات الموضة؛ فلا بد من مواكبة أجدد التصاميم العصرية التي تبرز بألوان كلاسيكية وملونة. وسنطلعك اليوم لمناسبة عيد ميلاد الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra، على أجمل فساتين السهرة والصيحات الساحرة التي اختارتها هذا العام. فساتين سهرة ملونة تزداد اختيارات الجميلة بريانكا شوبرا Priyanka Chopra للفساتين الكاجوال والملونة خصوصًا تلك التي تأتي ضيقة؛ وهذا ما شاهدناه من خلال تنوعها في اختيار فساتين سهرة قصيرة مثل التصميم المرجاني الذي تألقت به بأسلوب الكاب من دارAlex Perry . واللافت أن بريانكا شوبرا Priyanka Chopra أكثرت هذا العام من اختيار الفساتين الجريئة التي تأتي صيفية ومطبّعة بالورود على خطى دار‏ ‏Prabal Gurung. كما تأ...المزيد

GMT 13:40 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

السلام عليكم سيدتي ‏ أنا امرأة متزوجة منذ 12 ‏ سنة، وعندي ثلاثة أولاد، وأنتظر الرابع بإذن الله. مشكلتي مع زوجي بدأت منذ خمس سنين تقريباً، حيث شعرت حينها بأنه بدأ يبتعد عني بسبب رفاق السوء وبدأ يشاهد أفلاماً إباحية ومن هذه السوالف. وعندما واجهته بالأمر أنكر. ولما زعلت وهددته بأني سوف أترك البيت قام بقطع الـ ساتلايت. بعد ذلك، بدأ يقابل فتيات على الإنترنت وتعرّف إلى واحدة وبدأ يكلمها في التليفون. وعندما واجهته أول مرة اعتذر وقال إنه غلطان. وبعد ذلك بدأت أراقبه وأتابع ماذا يعمل، ثم وجدت عنده رسائل نصية منها، لكنه أنكر هذه المرة، فتزاعلنا لمدة أسبوع تقريباً. وعندما واجهته بما لا يقدر أن ينكره، شعر بأني سوف أترك البيت، فاعتذر وأقسم لي بأنه لن يقوم بمثل هذه الأمور مجدداً. المهم يا سيدتي، أني بعد كل ذلك غير قادرة على أن أكون مرتاحة معه وأنا أرى كل هذه الأمور تحصل أمام عيني، كما أني لست قادرة أن أثق به مرة ثانية. وهذا ما جعلنا متباعدين ولا نخرج معاً، كما أشعر بأنه يتهرب مني بحيث بات يعود إلى البيت في وقت متأخر حتى لو طلبت منه العودة باكراً. كذلك، فإن حياتنا الجنسية راكدة جداً (لا يطلب ولا يحاول مثل قبل). سيدتي، لا أعرف ماذا أفعل، أنا لا أقدر أن أطلب منه باستمرار وهو لا يعطيني حقي. أنا ليس قصدي الفراش، ولكن حتى السوالف والجلسة والطلعة مع بعضنا بعضاً. فأنا ما زلت صغيرة وبودي أطلع مثل باقي الناس. سيدتي ساعديني أرجوك.

GMT 13:39 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

‏ السلام عليكم سيدتي ‏أنا شاب عمري 18 ‏سنة، تخرجت هذه السنة في الثانوية، علاقاتي الاجتماعية محدودة وعدد أصدقائي محدود جداً. لكني وفّي معهم وأقدر الصداقة. يقال إني كنت اجتماعياً في طفولتي. والناس يحبونني ويحبون خفة دمي والتي ما زلت أتمتع بها كما أرى. ولكني أشعر أحياناً بأني وحيد وليس لدي أحد حتى أصدقائي. علماً بأن علاقتي مع عائلتي جيدة ولكن لست قريباً جداً منهم. كما أني أشعر أحياناً بالاكتثاب، ولكن ليس بمفهومه المعروف والحمد لله. أمي وأبي دائماً يعيرانني بهذا الشيء ويقولان لي: ما طلعت مثل إخوتك. ما يزيد من اكتثابي. كذلك أمي تعيرني بأن وضع إخوتي أفضل من وضعي، حيث تقول: ما شاء الله أخوك فلان ربعه وايد ومعارفه وايد وأخوك كذا وأخوك ما يقعد بالبيت وأخوك ما يفضى. ومن هذا الكلام الذي يجعلني أحس بأني أنبذ الحياة ويأتيني شعور دائم بالتشاؤم. سيدتي، قبل أن أكتب لك هذه الرسالة بيوم واحد، كانت أمي قاعدة تشاهد صوري وأنا صغير وتقارن شخصيتي وأنا صغير بالآن. وقالت لابن أختي الصغير: عسى ما تطلع على خالك. وفي الحقيقة إن هذه الكلمة صراحة أثارتني، فصرخت في وجهها وقلت لها: يصح لك يكون عندك ولد مثلي وتحمدين ربك إني أنا ولدك، ويصح له يطلع لخاله. فصرخت أمي في وجهي وقالت لي: ماذا تقصد؟ ‏فقلت لها: أنت ماذا تقصدين؟ ‏وما هذه الإهانة وهذا الأسلوب؟ ‏ما هي مشكلتي في نظرك؟ ‏هل أنا ناقص؟ ‏عليكم أن تحمدوا ربكم أن عندكم من كانت نتيجته الثاني على دفعته بامتياز، علماً بأني في كل صلاة أدعو لكم. منذ تلك اللحظة يا سيدتي، بدأت أقارن حالي بحال أصدقائي وأرى كيف أن أمهاتهم يعاملنهم ولا يعيرنهم. وأعترف لك بأني فعلاً شعرت بالإهانة نتيجة ما أخبرتك به. علماً بأني لم أجد أحداً غيرك أخبره بوضعي، فماذا أفعل ؟ ‏أرجوك ساعديني.
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates