آخر تحديث 09:34:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

‏هذه القسوة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات -

المغرب اليوم

أ‏نا فتاة عمري 15 ‏سنة ولدي 4 ‏ إخوة أكبر مني وأنا آخر العنقود. والدي متوفى، الهم يرحمه، وأعيش مع والدتي منذ انفصالها عن والدي. قصتي هي أنني أحب والدي كثيراً ولكنني لم أستطح العيش معه أو حتى رؤيته وذلك بسبب والدتي، التي تقول إن الفتاة لا تجلس مع والدها. ولكنني كنت أحبه أكثر مما تتصورين وعندما أذهب لأراه فإنه يحرجني بكلامه مثل: لماذا لا تزورينني؟ هل أنت تجبينني فعلاً؟ ‏وكنت أنزل رأسي ولا أستطيع الإجابة. ‏لقد كنت أراه مرة أو ثلاث مرات في الشهر. كنت أتصل به من دون علمها. لكن مرة من الأيام دخلت ‏غرفتي غفلة فسمعتني أتحدث معه. ‏لقد استخدمت معي أسلوب الضرب وليس الضرب العادي بل بقسوة، مثل: الضرب بالنعال، أو استخدام ‏معلاق الثياب، أو خشب المكنسة (قب) وكنت ساكنة مكاني. وعندما كنت في عمر 9 ‏ سنوات أوصتني عمتي بسر وطلبت مني ألا أخبر أحداً به، ولكن بسبب كذب خادمة، حدثت لي مشكلة وكادت والدتي تقتلني. قالت الخادمة لعمي إنها رأتني أنا وقريبتي نخرج من المنزل بالليل دائماً ونقابل شخصاً. لكن كلامها كذب، وهي هربت بعد ذلك. وبعد قسوة والدتي هذه بدأ حبي لها يتحول إلى كره. وعند وفاة والدي، لم أتحمل الخبر السيء وحزنت كثيراً، وحتى الآن أبكي على فراقه. تغيرت معاملة والدتي لنا نحن الإخوة الخمسة. في ثالث يوم من العزاء قالت لي: أنت لست ابنتي ولا تقولين لي كلمة أمي لأنك لم تنامي عندي الليلة. وأوضحت السبب لها لكن لم يفد وأحرجتني أمام جميع من في البيت أعمامي وعماتي وقريباتي، وقالت: هيا اعتذري بصوت عال وقبلي رأسي. وقد كنت مضرة لفعل ذلك وذهبت إلى جدتي وأخبرتها ما في قلبي. وبسببها أصبحت شخصيتي معقدة، وأصابتني حالة نفسية. دائماً وحتى هذا اليوم أبكي بسببها ومن دون علم نمت في الحمام أو بيت الراحة. لقد كرهت كلمة أمي، أحلى كلمة أقولها، ولكن بسبب قسوتها عليّ فأصبحت الكلمة ثقيلة وصعبة على لساني. أعلم أنني إذا أخبرت أحداً بهذا سيقول مهما كان هذه والدتك، مهما فعلت فهو لمصلحتك، ولكن ‏الذي تفعله والدتي لم يكن في مصلحتي. لقد أصبت بكسر في ظهري بسبب ضربها. ومن صفاتها السيئة أنها دائماً تقارنني ببنات صديقاتها أو قريباتي. أحياناً أفكر في أنني لا أريد العيش في الدنيا، أنا لا أريد العيش معها أبداً. فالعيش معها يعني لي الظلام، فأنا لا أشعر بالسعادة، أريد الذهاب إلى والدي، فأنا أحبه أكثر مما أحب والدتي، أرشديني ‏يا سيدتي، أرجوك أريد حلاً؟ ‏

المغرب اليوم

* بالطبع إن ما تفعله أمك وما فعلته دليل على سلوك مرضي وليس على سلوك سوي. وبما أنك صغيرة، فكيف لك أن تتفهمي هذا المرض النفسي الذي تعانيه هي؟ وأنها تكره والدك. وتفترض أنك أنت أيضاً يجب أن تكرهيه وتحاول أن تضرب حبك له. لكن أن يصل الضرب إلى حد التشويه ‏والإعاقة، فهذا أمر يجب أن يتوقف. ‏بكل أسف، أنت صغيرة وهي مستلذة بمرضها وبتحطيمك نفسياً والتقليل من قيمتك ومقارنتك ‏بغيرك. أنا أدعوك إلى وقفها عند حدها. فعليك أن توقفي يدها عن ضربك وعن مقارنتك بالأخريات، قولي لها: «حرام عليك.. أنا ابنتك». وتأكدي أنك سوية. وركزي على دراستك بدلاً من هدر طاقتك ‏بالألم. وحبذا لو استعنت بأحد ليوقفها ويفهمها، مثل خالك أو عمتك أو حتى جدتك وان بلغ الأمر أشده، اطلبي العيش مع جدتك. أمك مريضة، وليس منطقياً أن تتسبب بمرضك أنت أيضاً.

قدمت مؤخرًا الأداء الصّوتيّ لشخصيّة "نالا" في فيلم "ذا لايون كينغ"

النجمة بيونسيه تلفت الأنظار بإطلالات أفريقيّة مميزة ملوّنة

واشنطن - صوت الامارات
تتفوّق النجمة الشّهيرة، بيونسيه، في كلّ شيء، وتجذب انتباهنا، سواء عن طريق اختياراتها للأزياء، أو إعلان حملها، أو  حتى ألبوماتها الموسيقيّة، وأحدثت مؤخرًا، ضجّة بعد مشاركتها في فيلم "ذا لايون كينغ" حيث قدّمت الأداء الصّوتيّ لشخصيّة  "نالا"، كما سجّلت أغنية منفردة خصّيصًا للفيلم، تحمل عنوان "Spirit"، وحصل فيديو كليبها على أكثر من 10 ملايين  مشاهدة في مدّة قصيرة. وتمّ تصوير الفيديو كليب في شلالات هافاسو في غراند كانيون في أريزونا، وظهرت فيه بيونسيه بإطلالات إفريقيّة مختلفة  ملوّنة، ومميزة، من توقيع العديد من بيوت الأزياء العالميّة الفاخرة. فالنتينو الإطلالة الأولى، من مجموعة أزياء الهوت كوتور لربيع وصيف من دار فالنتينو، كانت عبارة عن كاب من التافيتا بلون  أرجواني، وفستان بنفس القماش بظلّ التيراكو...المزيد

GMT 23:58 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

المشكلة : أنا متزوجة من 4 سنوات، وعندي بنت، وزواجي كان عن قصة حب، زوجي الحمدلله طيب وحنون، وما كان مقصرًا معي بأي شيء، لكن أنا بالمقابل ما كان عندي فهم صحيح وأرضية صحيحة للعلاقة الزوجية وحنكة النساء وكيفية التعامل معه. أضمر في نفسه شعورًا بأن أشياء كثيرة تنقصه، إلى أن دخلت في حياته إنسانة كانت زميلته بالشغل، وبدأت تتطور العلاقة تدريجيًا حتى هجرني؛ بحجة أنه يريد الزواج منها. بقيت في بيتي المدللة، ما أستغني عنه، ووعدته بأن أتغير، لكن هو مصرّ على أنه لا يجمعنا أي شيء، سواء كان معنويًا أو جسديًا. أهله يعرفون، ونصحوني بأن أثبت على موقفي، وأحاول معه بكل الطرق؛ حتى يلين من طرفي، ولعل وعسى ربنا يفرجها وتحدث المرأة الثانية ظروف تجبرها أن تبتعد عنه، والأمل في ربنا. الحمدلله عندي قناعة قوية بأنها هي في الخارج، وأنا داخل البيت، ومرجعه إليَّ، وأتقرب من ربنا وأدعوه بأن يرده إليَّ ردًا جميلاً فماذا علي أن أفعل ؟
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates