مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب

روسيا تبلغ المسلحين بانتهاء مناطق "خفض التصعيد" منتصف شباط

مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

سقطت عدة قذائف صاروخية على أماكن في ضاحية الأسد الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية قرب حرستا، ما أسفر عن سقوط جرحى بينهم طفلان اثنان، فيما واصلت الطائرات الحربية قصفها مناطق في مدينة حرستا وأطرافها بغوطة دمشق الشرقية، ليرتفع إلى 36 على الأقل عدد الغارات التي استهدفت المدينة وأطرافها منذ صباح الخميس، كما سقطت عدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض أطلقتها القوات الحكومية السورية على أماكن في بلدتي كفربطنا وجسرين، بينما استمرت الاشتباكات على محاور في إدارة المركبات ومحطيها قرب حرستا، بين هيئة تحرير الشام وفيلق الرحمن وحركة أحرار الشام من جانب، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، حيث تمكنت القوات الحكومية السورية من تحقيق تقدم تمثل بالسيطرة على بناء جديد ونقاط أخرى بالمنطقة، وارتفع إلى 4 بينهم طفل عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف صاروخي استهدف مناطق في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، ليرتفع إلى 172 بينهم 47 طفلاً و37 مواطنة عدد المدنيين الذين استشهدوا منذ يوم الجمعة الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر الفائت من العام الفائت 2017، جراء  استهداف الغوطة الشرقية بمئات الغارات ومئات الغارات المدفعية والصاروخية، والشهداء هم 126 مواطناً بينهم 40 طفلاً و31 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا ومدن سقبا وعربين ودوما وحمورية، و46 مواطناً بينهم 7 أطفال و6 مواطنات وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا، كما أوقع القصف الجوي والمدفعي مئات الجرحى بينهم عدد كبير من الأطفال والمواطنات، ولا يزال عدد الشهداء قابلاً للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة.

ودارت اشتباكات على محاور في أطراف بلدة اليادودة بريف درعا، بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، في حين جرى تبادل لإطلاق النار بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة في محور سحم الجولان بمنطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربية، بين الفصائل من جهة، و”جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم “داعش”، وسقطت قذائف على أماكن في قرية جبورين الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها بالريف الشمالي لحمص، تسببت باستشهاد مواطنة وسقوط جرحى، بالإضافة لأضرار مادية في مكان سقوطها.

وسقطت قذائف على أماكن في قرية جبورين الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها بالريف الشمالي لحمص، تسببت باستشهاد مواطنة وسقوط جرحى، بالإضافة لأضرار مادية في مكان سقوطها، وتواصل أسراب من الطائرات الحربية والمروحية تحليقها في سماء الريفيين الإدلبي والحموي، بالتزامن مع تنفيذها لمزيد من الغارات المكثفة على مناطق في الريفيين، إذ استهدفت مساء الخميس، مواقع الفصائل ونقاط التماس معها، بالإضافة لاستهدافها بلدات سراقب وجرجناز وتلمنس، ليرتفع إلى أكثر من 200 غارة صاروخية وبرميل متفجر عدد الغارات التي استهدفت خلالها الطائرات الحربية والمروحية محاور القتال ومدن وبلدات وقرى ريفي حماة الشمالي والشمالي الشرقي، وأرياف إدلب الجنوبية والشرقية والجنوبية الشرقية.

ويسود الهدوء الحذر جبهات القتال في ريفي حماة الشمالي الشمالي وإدلب الجنوبي الشرقي، وذلك عقب تمكن القوات الحكومية السورية مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية باستعادة كامل المناطق التي خسرتها  باستثناء قرى الزرزور وأم الخلاخيل ومشيرفة شمالي، فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر البشرية بين طرفي القتال على خلفية القصف الجوي والصاروخي والاشتباكات العنيفة منذ أمس الأربعاء الـ 10 من شهر كانون الثاني / يناير الجاري، وحتى مساء الخميسالـ 11 من الشهر ذاته، حيث ارتفع إلى  51 على الأقل عدد قتلى القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها بينهم ضباط، كما ارتفع إلى ما لا يقل 44 بينهم 3 قياديين عدد مقاتلي الفصائل ممن قضوا في القصف والاشتباكات ذاتها، فيما لا يزال عدد الذين قتلوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بجراح متفاوتة ومنهم بحالات خطرة، هذا وتمكنت الفصائل من أسر 26 عنصر من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، واستعادت الفصائل المقاتلة والإسلامية السيطرة على 9 قرى إلى الآن ومزرعتين وحاجز، وهي الحمدانية، السلومية، الجدوعية، مشيرفة شمالي، الخوين، عطشان، أم الخلاخيل، الزرزور، وتل مرق، كما سيطرت على مزرعتي النداف والحسين وحاجز الهليل.

وهزت انفجارات في شرق نهر الفرات في الريف الشرقي لدير الزور، ناجمة عن انفجار ألغام في عدة مناطق بريف دير الزور الشرقي، ناجمة عن انفجار لغم ارضي في بلدة أبو حمام تسببت في استشهاد شاب وإصابة آخر بجراح، كما انفجر لغم آخر في البلدة ذاتها، تسبب في إصابة 3 مواطنين من عائلة واحدة، في حين تتواصل الاشتباكات بين قوات سورية الديمقراطية من جانب، وتنظيم “داعش” على محاور في أطراف بلدتي غراني وهجين في شرق نهر الفرات بالريف الشرقي لدير الزور، وشهدت الساعات الـ 24 الفائتة هجمات معاكسة من قبل التنظيم في محاولة لتحقيق تقدم في المنطقة، وفجر التنظيم عربة مفخخة مستهدفاً مواقع لقوات سورية الديمقراطية في أطراف بلدة غرانيج، وسط استهدافات متبادلة بين قوات عملية “عاصفة الجزيرة” من جهة، وعناصر تنظيم “داعش” من جهة أخرى، وتجدد القصف الجوي مستهدفاً مناطق في الريفين الجنوبي والجنوبي الشرقي لإدلب، حيث نفذت الطائرات الحربية غارة استهدفت مناطق في مدينة خان شيخون، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بالتزامن مع غارات للطائرات الحربية والمروحية بشكل مكثف على مناطق في قرية التح، ما أدى لمزيد من الدمار في ممتلكات مواطنين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية

وأعلنت موسكو الدخول في مرحلة جديدة، لا مكان فيها لمناطق "خفض التصعيد"، وأيام الاحتماء بقرارات أستانا، وذلك على وقع الأنباء عن اقتحام مطار أبو الظهور، وتحقيق الإنجاز الاستراتيجي الأبرز حتى الآن في العام الجديد، وفيما كانت معارك حرستا لا تزال تحتل صدارة المشهد الدمشقي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب مقتل 95 شخصًا في اشتباكات بين القوات الحكومية السورية والفصائل في إدلب



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة صاخبة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع.     مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور

GMT 17:59 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

الجرأة تسيطر على أزياء أسبوع الموضة في ميلانو للرجال
 صوت الإمارات - الجرأة تسيطر على أزياء أسبوع الموضة في ميلانو للرجال

GMT 17:12 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تجذب زوار لاباز البوليفية
 صوت الإمارات - تماثيل حيوانات اللاما تجذب زوار لاباز البوليفية

GMT 15:18 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جولة في منزل فريد مليء بالمتعة الطفولية
 صوت الإمارات - جولة في منزل فريد مليء بالمتعة الطفولية

GMT 12:14 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُبدي رغبته في بقاء بريطانيا في "اليورو"
 صوت الإمارات - جان كلود جونكر يُبدي رغبته في بقاء بريطانيا في "اليورو"

GMT 12:23 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا تُغلق لمشاكل مادية
 صوت الإمارات - صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا تُغلق لمشاكل مادية

GMT 13:31 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

العودة للأصل تميز تشكيلة "فيرساتشي" و"برادا" الشتوية
 صوت الإمارات - العودة للأصل تميز تشكيلة "فيرساتشي" و"برادا" الشتوية

GMT 14:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أماكن مبهرة للتمتع بلون أزرق مهدئ للأعصاب
 صوت الإمارات - أماكن مبهرة للتمتع بلون أزرق مهدئ للأعصاب

GMT 15:22 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوجة في لندن تُحوِّل بيتها إلى منزل يضمّ مساحة للعمل
 صوت الإمارات - زوجة في لندن تُحوِّل بيتها إلى منزل يضمّ مساحة للعمل

GMT 14:28 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للبقاء في الاتحاد الأوروبي
 صوت الإمارات - بريطانيا أمامها فرصة للبقاء في الاتحاد الأوروبي

GMT 11:35 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالتحرّش الجنسي
 صوت الإمارات - اتّهام مصور العائلة المالكة تيستينو بالتحرّش الجنسي

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:58 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان يستقبل وزير خارجية تشاد

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 10:29 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الطيبي يؤكّد أنّ فلسطين أكبر من أحزابها وفصائلها

GMT 11:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر "داعش"

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 14:32 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates