التايمز تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام حزب الله

أكدت أن النظام الإيراني يستغل الفراغ بعد "داعش" لمد مخالبه

"التايمز" تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام "حزب الله"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "التايمز" تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام "حزب الله"

جماعة حزب الله
لندن ـ كاتيا حداد

 "جماعة حزب الله الإرهابية تزعزع استقرار الشرق الأوسط بأوامر من إيران".. عنوانٌ لافت اختارته صحيفة "التايمز" البريطانية الرصينة لإحدى افتتاحياتها، التي انهالت من خلالها بالانتقادات اللاذعة على طهران بسبب الدور التخريبي الذي تلعبه في المنطقة، سواء بشكل مباشر أو عن طريق وكلائها، واعتبرت أيضاً بشكلٍ ضمني أن العزلة المفروضة حالياً على النظام القطري تأتي في سياق المحاولات الرامية لتقويض شبكة التحالفات التي ينسجها النظام الإيراني على الصعيد الإقليمي.

 وقالت الصحيفة، إن المملكة العربية السعودية، ومعها الدول العربية الحليفة لها بالطبع، مارست ضغطاً شديداً على قطر، وفرضت حظراً تجارياً عليها، في مسعى لإجبار هذا النظام على التخلي عن سياساته التخريبية والطائشة، والعودة إلى الصفين العربي والخليجي، والكف عن تمويل الإرهاب واحتضان أبواق التطرف ودعاة العنف والكراهية.

وأشارت في مسعى لإبراز الخطر الذي تشكله الدول الحليفة لقطر - مثل إيران - على الوضع في المنطقة "إلى أن النظام الإيراني اعتبر أن الفراغ الناجم عن اندحار تنظيم "داعش" الإرهابي في مدينتي الموصل والرقة في سورية والعراق يشكل دعوةً له لمد مخالبه عبر الشرق الأوسط".

 وأشارت إلى أن "الوكيل الأكثر فعالية" لـ"النظام الإيراني" في هذا الصدد يتمثل في "حزب الله القابع في لبنان" الذي وصفته الصحيفة واسعة الانتشار بأنه "جماعة إرهابية زادت الحروب من قوتها"، في إشارة بطبيعة الحال إلى زج هذه الجماعة بإرهابييها، في مناطق صراع مختلفة في الشرق الأوسط، من بينها سوريا واليمن. وطالبت بلهجة جازمة، بضرورة احتواء إيران وحرسها الثوري. كما أكدت أهمية فرض عقوبات على "حزب الله" المُصنف إرهابياً في العديد من دول العالم.

 ودعت "التايمز" الولايات المتحدة الأميركية إلى السعي إلى إضعاف الصلات التي تربط روسيا بإيران، وفرض حالة من العزلة والنبذ الدوليين على النظام الحاكم في طهران إذا واصل زعزعة استقرار جيرانه، وهو ما يبدو إشارة إلى الممارسات التخريبية التي يتورط فيها النظام الإيراني في دول الخليج منذ سنوات، والتي كان أحدثها تفجيرٌ استهدف خطاً لأنابيب النفط في البحرين قبل أيام. وربطت بشكلٍ ضمني بين إطلاق المتمردين الحوثيين الخارجين على الشرعية في اليمن صاروخاً بعيد المدى صوب الرياض، والاستقالة التي كان قد قدمها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وتحدث في معرض تقديمها عن دور "إيران التي ما تحل في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب" كما تطرق أيضاً إلى ما يقوم به حزب الله قائلاً، إن هذه الجماعة الإرهابية استطاعت "خلال العقود الماضية.. فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يزعم أنه سلاح مقاومة وهو الموجه إلى صدور إخواننا".
 
وحذرت "التايمز" من أنه إذا لم يتم التعامل بشكل سريعٍ مع الوضع الراهن، فمن الممكن أن يصبح "لبنان المسرح المقبل للحرب في المنطقة التي فقد فيها مئات الآلاف حياتهم بالفعل خلال ستة أعوام من القتال". وناشدت المملكة العربية السعودية قيادة تحالف عربي يتولى مسؤولية إعادة إعمار المدن التي دمرتها الحروب التي شهدتها المنطقة على مدار الأعوام الماضية، مثل حلب السورية وغيرها. وأشارت إلى أن من شأن مثل هذه الروح السخية أن تُكسِب أصحابها "النفوذ والنوايا الحسنة. وأن توفر الإجابة المثلى - على المدى الطويل - على صعيد التعامل مع الجماعات المماثلة لحزب الله، تلك التي تتصرف وكأن عناصرها مقاتلون في سبيل الله"، على حد زعمهم بطبيعة الحال.
 
ولم تفت "التايمز" الإشارة إلى إدراك القيادة السعودية لمحاولات الحصار التي يحاول أن يفرضها عليها الموالون لإيران في الشرق الأوسط. وأبرزت في هذا السياق السبل المختلفة التي تعاملت بها الرياض مع هذا الأمر، ومن بينها "محاولة السير على الدرب الدبلوماسي، بما في ذلك السعي لإبعاد الحكومة العراقية عن فلك طهران". ومن بين هذه السبل أيضاً - بحسب "التايمز" - الحرب التي تشنها السعودية والإمارات وبلدانٌ عربية عدة ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن. ولم تغفل الصحيفة أن تبرز في افتتاحيتها الدعم "المفعم بالحماسة" الذي تحظى به الجهود المناوئة لإيران وحلفائها من جانب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تلك الإدارة التي قالت "التايمز"، إنها تشاطر "السعوديين المخاوف من حدوث طفرة في قوة إيران".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التايمز تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام حزب الله التايمز تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام حزب الله



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التايمز تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام حزب الله التايمز تندد بالدور التخريبي لطهران في الشرق الأوسط باستخدام حزب الله



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تتألق بفستان يجمع اللونين الأسود والذهبي

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 11:39 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستوحي الطراز المكسيكي في مجموعة شتاء 2018
 صوت الإمارات - مريم مسعد تستوحي الطراز المكسيكي في مجموعة شتاء 2018

GMT 15:25 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الواجهة الأفضل لرحلات التزلج للمبتدئين
 صوت الإمارات - تعرف على الواجهة الأفضل لرحلات التزلج للمبتدئين

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه
 صوت الإمارات - تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه

GMT 14:56 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأوغندي أهم القادة الذين يخشون مصير موغابي
 صوت الإمارات - الرئيس الأوغندي أهم القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 10:42 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تُصمم حقائب غير تقليدية لفصل الخريف
 صوت الإمارات - روضة الميهي تُصمم حقائب غير تقليدية لفصل الخريف

GMT 14:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب يوفر المتعة للأسرة
 صوت الإمارات - منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب يوفر المتعة للأسرة

GMT 11:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الانزعاج يسيطر على ميركل بعد انهيار محادثات تشكيل الحكومة
 صوت الإمارات - الانزعاج يسيطر على ميركل بعد انهيار محادثات تشكيل الحكومة

GMT 12:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل سعيد بالانتقال إلى "أون لايف" وتعد الجمهور بمفاجأة
 صوت الإمارات - لبنى عسل سعيد بالانتقال إلى "أون لايف" وتعد الجمهور بمفاجأة

GMT 13:01 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لوف يكشف أن ألمانيا المرشح الأبرز لنيل لقب المونديال

GMT 09:17 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الفرنسي جريزمان يحلم باللعب مع نيمار ومبابي

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إيكر كاسياس يؤكّد أن الجميع ينتظر سقوط ريال مدريد

GMT 07:45 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم روما باتريك شيك يأمل في اللعب لريال مدريد أو برشلونة

GMT 12:39 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرب جوزيه مورينيو يتجاهل إيدين هازارد لاعب تشيلسي

GMT 10:39 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تلجأ إلى تقنية الفيديو لمواجهة أخطاء الحكام

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرّب بلجيكا يثني على نجم المنتخب المكسيكي تشيتشاريتو

GMT 07:25 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

عثمان ديمبلي يرغب في المشاركة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 08:26 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوجل" ينصر ليونيل ميسي على نجم الريال

GMT 00:58 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جوزيه مورينيو يحضّر النجم بول بوغبا لمفاجأة تشيلسي

GMT 12:35 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بوفون يطلب من الجماهير تشجيع إيطاليا للتأهل إلى المونديال

GMT 08:47 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يبحث ضم أندريه أيو في موسم 2018

GMT 23:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دروجبا يقترب من الرجوع إلى فريق تشيلسي في منصب المدير الرياضي

GMT 06:39 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تشيلسي يواجه ومانشستر يونايتد في مباراة نارية

GMT 10:50 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لبوكيتينو بعد أنباء خلافته لزيدان

GMT 01:41 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد يوفنتوس يقترب من الاعتزال والرقم القياسي يتحداه

GMT 09:15 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب إشبيلية يكشف عن فرصة ضائعة للانتقال إلى ريال مدريد

GMT 08:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب توتنهام على رادار مانشستر يونايتد وسان جيرمان

GMT 10:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس توتنهام السابق مدربًا في الدوري الأميركي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو

GMT 14:13 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب المكسيك ينصح تشيتشاريتو بفتح صفحة بيضاء مع مويس

GMT 12:21 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفان ماركانو أبرز اللاعبين المطلوبين في الدوري الألماني

GMT 07:32 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جلطة سراي يُكثِّف مفاوضاته لضمّ التركي أردا توران

GMT 23:09 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي لن يطلب "الصفح" ومتفائل بعودة مستوى سواريز

GMT 03:56 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يسعى للتعاقد مع النجم البرازيلي فيليب كوتينيو

GMT 01:25 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موراتا يقترب من كسر الرقم الأسطوري الخاص بديفيد فيا وهييرو
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates