صوت الإمارات - أشرار افلام جيمس بوند أبطال معرض في واشنطن

أشرار افلام جيمس بوند أبطال معرض في واشنطن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أشرار افلام جيمس بوند أبطال معرض في واشنطن

واشنطن ـ وكالات

هل كان جيمس بوند ليحقق النجاح لولا وجود دكتور نو وجوز واوريك غولدفينغر وماي داي؟ ف"الاشرار" الذين يطاردهم اشهر جاسوس بريطاني منذ خمسين عاما مع نجاح يتجدد في كل مرة هم الابطال الفعليون لمعرض مكرس لهم في واشنطن. ويستعيد المعرض نصف قرن من هؤلاء المجرمين السفلة الذين وضعوا العوائق امام العميل السري البريطاني من دكتور نو في العام 1962 الى راوول سيلفا في "سكايفال" الجزء الثالث والعشرين لمغامرات جيمس بوند الذي بدأ عرضه في العالم منذ فترة قصيرة مع الاحتفال بمرور خمسين عاما على انطلاق سلسلة الافلام الشهيرة. وقالت ميغ سايموند مديرة ارشيف "ايون" الشركة التي تنتج هذه الافلام للصحافيين "جيمس بوند بقي هو هو في حين ان الاشرار تغيروا وتحولهم هذا يعكس تغييرات الحقبة التي نعيشها". الا ان صفات تلازم هؤلاء فهم "اثرياء واذكياء ويتمتعون بسحر ما في بعض الاحيان الا انهم ماكرون وفاسدون ومنحرفون". والمعرض الذي انطلق الجمعة يستمر سنتين في "سباي ميوزيوم" متحف الجاسوسية الخاص في العاصمة الاميركية. فالشرير بلوفيلد عكس المخاوف الحقيقية التي خلفتها الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي وكان على رأس منظمة اجرامية عالمية وحاول التسبب بمواجهة بين الكتلتين. في السبعينات كارل سترومبرغ وهوغو دراكس هددا العالم باسلحتهما النووية في "مونرايكر" و"ذي سباي هو لوفد مي" في حين ان الاتجار بالمخدرات يثير الشهيات في "ليف اند ليت داي" و "لايسانس تو كيل". المواد الاولية والمخاطر البيئية ظهرت بعدها في فيلم "ذي وورلد ايز نوت اناف" و"كوانتوم اوف سولاس". وللتعبير عن كل موضوع تعرض مقتطفات من الافلام. وتربط الواح حبكة الفيلم بالاحداث الراهنة او الشخص الذي استوحيت منه الشخصية. ومن بين حوالى مئة قطعة معروضة في واجهات، وجبة اسنان جوز الفضية وحذاء السوفياتية روزا كليب العالي الكعب الذي تم التلاعب به ومجسم لسيارة في "سكايفال". وتعرض ايضا ملابس عشرات هؤلاء الاشرار "الذين يعملون كثيرا ولا يتوقفون من اجل تمضية عطلة ابدا والبند الوحيد في عقدهم الذي يسمح لهم بالتوقف عن اعمالهم هو "الموت المكبر" على ما يشير المعرض بلهجة مازحة. ويقول مارك ستاوت المحلل السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) لوكالة فرانس برس ان شخصيات الاشرار "مبالغ بها الا انها تستند الى قاعدة فعلية" وفي الافلام الاخيرة يتواجه البطل "مجموعات ارهابية. ولا يعرف من في داخلها ومن خارجها. مثل تنظيم القاعدة". في "لايسينس تو كيل" يشبه الشرير فرانز سانشيز مع تمساح على كتفه، موحي الشخصية تاجر المخدرات الكولومبي بابلو اسكوبار الذي كان يربي حيوانات وحيد القرن في دارته على ما يضيف المحلل. لكن الشخصية غير الواقعية بتاتا هي جوز القاتل المأجور الذي يعمل لحساب الشرير سترمبورغ. ويقول كريس موران الخبير البريطاني في التجسس "طوله 2,30 مترا وفمه مصنوع من الفولاذ بينما القاتل المأجور يجب ان يعمل في الظل". ماذا عن الشريرات؟ يؤكد الباحث "كان معروفا خلال الحرب الباردة ان اجهزة الاستخبارات السوفياتية كانت ترسل بانتظام نساء مثيرات الى الولايات المتحدة وبريطانيا في محاولة للايقاع بالمطلعين على الاسرار" الذرية والعسكرية. ويقول توني منديز الذي كانت قصته الحقيقية مصدر وحي لفيلم "ارغو" حول الرهائن الاميركيين في ايران "الاشرار الحقيقيون هم بمستوى اشرار جيمس بوند ان لم يكونوا اسوأ منهم". يقر ستاوت "انه شخص مثير جدا للاهتمام الا انه غير واقعي كليا. فهو لا يعمل بالسر ولا يخضع لاي قانون في بلاده. وهذا الامر سيكون كارثيا لاي وكالة استخبارات". ويؤكد منديز "الجاسوس الجيد فعلا يكون متواضعا ويقول في قرارة نفسه حسنا لقد انقذت العالم اليوم ولا يمكنني ان اسر بالامر لاحد وتستمر الحياة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أشرار افلام جيمس بوند أبطال معرض في واشنطن  صوت الإمارات - أشرار افلام جيمس بوند أبطال معرض في واشنطن



 صوت الإمارات -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 صوت الإمارات - نهان صيام توضح أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 صوت الإمارات - تعرف على عشرة أماكن لتزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 14:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في منطقة الحظر
 صوت الإمارات - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في منطقة الحظر
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates