صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة

فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة

برلين ـ أ ف ب

تدور احداث فيلم "روك ذا قصبة"، العمل الاول للمخرج الاسرائيلي آفي هوروفيتز والمشارك في تظاهرة "بانوراما" في مهرجان برلين السينمائي الثالث والستين، في صيف عام 1989 في جزء محتل من غزة، حيث تؤمر مجموعة من الجنود بالاقامة في حي فلسطيني ما يشكل توترا بينها وبين السكان.ويستعير الفيلم كعنوان له عنوان اغنية شائعة لفريق "كلاش" الاميركي استخدمت كلمات بالعربية والعبرية وصورت عربيا ويهوديا يهيمان في الشوارع في تقاطع مع صور الفرقة وهي تغني امام بئر للنفط.تلك الاغنية التي ولدت احتجاجا على فتوى مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران الامام الخميني ضد موسيقى الروك صارت المفضلة لدى الجنود الاميركيين في العراق في حرب الخليج الاولى والثانية كما استخدمت في فيلم "غودمورنينغ فيتنام" الاميركي حيث يستمع لها الجندي تيم روبينز.على ايقاع هذه الاغنية وسواها من اغاني الروك في الثمانينات تحاول مجموعة من الجنود الاسرائيلين في غزة اثناء الانتفاضة الاولى التغلب على الملل والعبث الذي يحيط بها وقد احتلت سقف احد البيوت لتبقى هناك تنفيذا لاوامر لا تفهم معناها.تحاول بالموسيقى ايضا التخلص من صوت القرآن الذي تعليه باستمرار مئذنة قريبة ما يستدعي احتجاج السكان ويثير غضبهم.بعد مقتل احد جنودها، حين رمى عليه احدهم من فوق سطح بناء شعبي غسالة، تدخل المجموعة المكان وتظل فيه كل يوم قبل ان تغادره مساء الى المخيم ويكون على المجموعة ممارسة حياة تقشف عسكرية يفقد فيها الجنود الشبان براءتهم.ويصور الشريط المتأثر كما مخرجه بسينما الحرب الاميركية، عالما واقعيا يستند على تجربة المخرج ورفاقه من الشباب الذين انتظموا في الخدمة العسكرية حال انهائهم المدرسة الثانوية.ويقول المخرج المولود في العام 1971 "كنت اعشق الافلام الحربية وانا طفل"، وهو لا يغفل في فيلمه عن تناول الجانب النفسي لجنود مأزومين يواجهون عبثية الموقف وانجرارهم الى ممارسة افعال القتل والاعتقال في ارض محتلة، كل شيء فيها يقاوم وجودهم.والشريط مبني في جزء منه على تجارب شخصية، فالمخرج والممثلون جميعا هم من الجنود السابقين وقد انهى المخرج خدمته العسكرية كمصور فوتوغرافي في غزة عام 1992.يوما بعد يوم يزداد التوتر في ظل الخضوع لارادة المحتل، وفي ظل القتل والاعتقال بسبب او من دون سبب، حيث كل فلسطيني بالنسبة للجنود كبيرا كان ام طفلا "ارهابي".. لذلك يسمي جنود المجموعة الكلب الذي يتبنونه "عرفات" وهو ما يزيد من كره الفلسطينيين لهم. ويركز الفيلم الذي صور في قريتين فلسطينيتين على الجانب العاطفي والانساني لدى الجنود، وهو ما يدعمه المخرج بقوله ان فيلمه "رسالة الى السياسيين تقول بان الجيش لا يملك حلا وانما على السياسييين ان يجدوا الحل" في النزاع مع الفلسطينيين.وسيخرج الفيلم الذي انتج بشراكة فرنسية اسرائيلية الى الصالات الفرنسية في ايار/مايو المقبل، لكن شريطا آخر اجتماعيا يحمل نفس العنوان من اخراج المغربية ليلى مراكشي وتمثل فيه كل من اللبنانية نادين لبكي والفلسطينية هيام عباس والجزائرية لبنى الزبال سيسبقه في الخروج الى هذه الصالات بعد ايام. ويشكل شريط "روك ذا قصبة" الاسرائيلي عملا جديدا من الاعمال الجديدة التي تصور تعاطي المخرجين الاسرائيلين مع الحروب الاخيرة مثل فيلم "لبنان" الذي تدور احداثه في دبابة اسرائيلية خلال اجتياح العام 1982 وفيلم "بوفور" حول قلعة الشقيف في لبنان وفيلم "فالس مع بشير" الذي يصور بيروت خلال الاجتياح.لكن "روك ذا قصبة" يعتبر الفيلم الاسرائيلي الاول الذي يتناول موضوع غزة وفي نهايته تبنى المخرج وجهة نظر الجندي الاسرائيلي التي تقول بان على قاتل رفيقهم الجندي ان يقتل.هكذا يتم قتل الشاب الفلسطيني الاعزل باستهدافه مباشرة بعد العثور عليه، دون محاكمة او اعتقال وكانما لتكون رسالة الفيلم الاخرى التي يتبناها المخرج بان الجيش الاسرائيلي لا يترك قتلة جنوده من دون حساب وان كان هذا الجيش محتلا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة  صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة  صوت الإمارات - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي ترتدي بدلة باللون الأصفر وتروج لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 17:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة
 صوت الإمارات - مسؤولة في "كيرينغ" تركّز على المعايير الأخلاقية للاستدامة

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء
 صوت الإمارات - فندق "غراند كونتيننتال" وجهة مثالية لمحبي العزلة والاسترخاء

GMT 16:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة
 صوت الإمارات - منزل "ستكد بلانتيرز" يتصدى لقطع الأشجار بفكرة مبتكرة

GMT 14:03 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست" للإعلام
 صوت الإمارات - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست" للإعلام

GMT 13:43 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني
 صوت الإمارات - جدل كبير بشأن قطع بث برنامج "الرابعة اليوم" البريطاني

GMT 11:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
 صوت الإمارات - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 11:02 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
 صوت الإمارات - دراسة تؤكّد أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 17:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير
 صوت الإمارات - "بي ام دبليو" تنافس بقوة مع " X3" ذو الحجم الكبير

GMT 18:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8
 صوت الإمارات - "رولز رويس" تستعين بـ الألومنيوم في هيكل فانتوم 8

GMT 11:13 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"
 صوت الإمارات - مفاجآت من داليا مصطفى لجمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 13:09 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب
 صوت الإمارات - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 12:00 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجداوي تستعد لفيلم جديد مع محمد نور

GMT 18:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف حازت على شهرة عالمية قبل العثور عليها مقتولة

GMT 15:34 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إتمام بيع مبنى التوأم كراي في لندن بـ 1,2 مليون استرليني

GMT 15:32 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف مزايا ثمرة التوت الأزرق للأطفال

GMT 15:10 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 03:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبل تطلق تحديث ios 11.0.3 لإصلاح بعض المشاكل بآيفون 6s و 7 بلس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates