صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي

الفنانة المغربية سعيدة الكيال لـ"مصر اليوم"

أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي

الدار البيضاء ـ سمية ألوكاي

لم تستطع الفنانة التشكيلية سعيدة الكيال، مقاومة إغواء الخط العربي، حيث داعبت أناملها الأنثوية الحرف والكلمة، وأطلقت العنان لمخيلتها لإنجاز لوحات وأعمال تشكيلية تتجه نحو التجريد، وشاركت في الدورة الثالثة للمعرض الدولي للفن المعاصر وفي معارض جمة، وأكدت أنها تحارب بكل جوارحها لتظهر جمالية الحرف العربي في عالم طغت عليه العصرنة. وعن ميولها إلى الخط العربي، قالت الكيال في حديث مع "مصر اليوم" اهتممت بالخط العربي في المستوى الابتدائي من دراستي، ومن هنا انطلقت الشرارة الأولى، حيث بدأ المشوار باهتمام وميول ثم عشق، ومن ثم اقتنعت أن الخط العربي يستهويني، ويأسرني شكله وكيفية تطويعه وتأخذني جماليته وروحانيته، يعجبني إلى حد العشق، أما الحرف فهو دم يسري في عروقي وجذوة متقدة في داخلي تجعلني أعيش في عالمي الخاص، فمن حرف عادي بسيط يمكن تشكيل وتلوين الخط العربي بأنواع كثيرة من الخطوط، وفي الأخير نحصل على لوحة فنية تبهر العين. وأضافت، " الفن أيقظ حسا فنيا مدفونا لم أكن أعرفه حيث أصبح اهتمامي بالخط العربي بشكل لا يتصور، ومن هنا بدأت أرسم لوحات ليست لوحات بمعنى الكلمة بل كلمات وحروف، وجدت متعة في تشكيلها بشكل يجعل المتلقي محتارًا في قراءة اللوحة ومضمونها وفك رموزها". وبشأن دراستها لهذا الفن أوضحت أنها فنانة بالفطرة، حيث إنها لم تدرس هذا المجال، فالفن العربي لا يمكن تصنيفه ضمن أي مدرسة من المدارس، لافتة إلى أن اهتمامها بالحرف العربي مجرد اهتمام خاص تجد فيه متعة لا توصف، مشيرة إلى أنها لجأت إلى الحروفية لأنها تعتبرها هوية الفن العربي الإسلامي المعاصر. وتابعت: " لم أكن مقتنعة بالفن التجريدي ولكن في ظل هذه الموجة المعاصرة يحز في نفسي أن الخط العربي بقي طي الرفوف والجوامع، فالخط العربي ليس لوحة فنية ينظر إليه بأنه مجرد خط لكتابة آية قرآنية أو تجميل أخرى فقط، إنه أبعد من ذلك فهو من أصعب الفنون". وفيما يتعلق باحترافها للخط العربي، قالت "منذ ثلاثين عامًا ، عرض أول معرض جماعي للخط العربي في المغرب، ومنذ هذه الفترة بالذات دخلت مرحلة الاحترافية وتجاوزت مرحلة الهواية، واكتشفت أن الخط العربي لم يأخذ حقه في المغرب خصوصا، وأن هناك تقصيرًا في حق الفن العربي الإسلامي، وكان لي الفضل في إبراز بلدي في ملتقيات فنية عديدة تروم تبيان الخط العربي المغربي لأن لي غيرة خاصة عليه، فكيف يعقل أن يكون هناك فنانون تشكيليون ينتمون إلى مدارس عالمية كثيرة ولا أحد يهتم بالفن العربي الإسلامي المغربي، وبخاصة إذا كنا نعيش في دولة عربية مسلمة، طابعها الثقافي والحضاري الخاص بها هو الحرف العربي. وأضافت: " تجاوزت مرحلة خطاطة بل أصبحت فنانة تشكيلية تشكل الخط العربي في لوحاتها بطريقة عصرية خاصة، وهدفي من كل هذا هو ثقافي وليس مادي، وأحاول نشر الفن الإسلامي الذي لم يكن موجودًا أبدًا في الساحة، ابتدأت هواية فالإنسان يولد فنانا بطبيعته، هناك فن داخلي تدحرج من مرحلة الهواية إلى الاحترافية، ولكي أمنح لوحاتي بصمة خاصة أصبحت أشتغل بطريقة تشكيلية معاصرة لم تكن من قبل وأعتمد على تقنيات مركبة. وبشأن توقفها لفترة عن ممارسة فنها قالت، " توقفت مجبرة وكانت لدي ظروف خاصة، لكن لم أنس الخط العربي فهو ظل في داخلي، التزاماتي العائلية وعملي خطفاني بعيدا، وهذا أبعدني لاشعوريا عن الفن وأنا أتحسر في صمت وهذا ما يميتني، من هنا ظهر لي جليا أن هناك فرق بين المرأة الفنانة والرجل الفنان". وأوضحت أن غيرتها على الخط العربي دفعتها لتعريف الطلبة والمثقفين أن هناك فنًا إسلاميًا يجدر الاهتمام به، مشيرة إلى أن انتفاضتها للدفاع عن الخط العربي بدأت خطواته الأولى من خلال مشاركتها في المهرجان الثقافي الأول لمدينة آسفي. وعن مصادر إلهامها في لوحاتها قالت" أستوحي لوحاتي من الواقع المعاش وأعبر بطريقة رمزية عن ما يختلج مشاعري ويدور في هواجسي، إذ أصبحت ضمن الفنانين الرمزيين وأعتبر من الفنانين الذين أرسوا دعائم الفن الرمزية والحركية، فأنا لا أشتغل على الخط العربي كخط فقط بل أختار المضمون للتعبير عن الواقع المعاش بطريقة خطية تشكيلية ليكون هناك تكامل بين الشكل والمضمون لأنني أؤمن أشد الإيمان بهذا المجال وأحارب بكل جوارحي لأظهر جمالية الحرف العربي في عالم طغت عليه العصرنة". وأضافت: "انتقلت من الاهتمام بالخط إلى الاهتمام بالحرف، خرجت من دائرة الخط العربي الكلاسيكي، ومنحت المتلقي إمكانية التعرف على لوحات تشكيلية خطية بدل لوحات تشكيلية عالمية، وهذا طموح بدأ منذ مدة ثم بدأت أحس بفخر واعتزاز لما اهتم ملك المغرب محمد السادس بالخط العربي وأصبحت تجرى له مسابقة سنوية وأثلج صدري اهتمام الشباب المعاصر بالفن الإسلامي المعاصر ولو جاء ذلك متأخرا، المهم أن الفن الإسلامي بدأ يفرض نفسه". وتابعت: "في السابق كنت أجد صعوبة في فرض فن يجهله الكثير مع العلم أنه فن أصلي، ولكني نجحت في كسب مجموعة من متتبعي هذا الفن في ذلك الوقت وهذا يشعرني بأنني تركت بصمة وساهم بشكل أو بآخر في نفض الغبار على تراث أصلي إسلامي جميل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي  صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي  صوت الإمارات - أحارب بكل جوارحي لإظهار جمال الحرف العربي



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 19:41 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات بين المصمّمين خلال أسبوع الموضة في لندن
 صوت الإمارات - منافسات بين المصمّمين خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 16:50 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

Peak District" يختصر منطقة في كتاب مصوّر
 صوت الإمارات - Peak District" يختصر منطقة في كتاب مصوّر

GMT 18:51 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" يعد اللون الأفضل للدهانات في 2018
 صوت الإمارات - "البنفسجي الرمادي" يعد اللون الأفضل للدهانات في 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates