شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية

21 آيار/مايو - 20 حزيران/يونيو

شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية

برج الجوزاء
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:
اجواء معاكسة
مهنيًا: تدخل فترة مصيرية خالية من الوعود والنشاطات ما يجعلك تخضع لضغط نفسي مع وجود الكواكب مجتمعة في القوس المنافس لبرجك ومع بداية مائية صعبة مع وجود القمر في مواجهة برجك من الحوت ونهاية اسبوع اصعب مع وجود القمر في الثور فتكون على موعد مع اسبوع متشابك الاوضاع، يحمل اليك أخبارًا غير جيدة ، ويضعك أمام تحديات وعراقيل فقد تصطدم ببعض مراكز النفوذ والسلطة وقد ينشأ نزاع مع رجل قانون او مسؤول يعقد لك الامور وتشعر بعلاقات متوترة ومعقدة مع بعض المراجع الفاعلة او تفاجأ برفض او تعنت من قبل بعض المسؤولين المباشرين أو الحكوميين.

عاطفيًا: يواكبك مناخ عاطفي ممتاز ورائع شرط التحكم في العواطف والانفعالات القوية. أنصح لك التواصل مع الحبيب وحلّ كل الأمور العالقة بينكما، تحدث معه بوضوح وصارحه بكل افكارك ومشاعرك، واستمع بدورك اليه باهتمام ومحبّة. تفهم ظروفه واوضاعه وادعم مواقفه ومشاعره. إنّه أسبوع ملائم لتوطيد العلاقة ولتقريب المسافة بينكما، وخصوصًا إذا كانت متقلّبة وباردة أخيرًا. 

ابرز الأحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:

تطل على شهر استثنائي
مهنيًا:  تطل على شهر استثنائي تغمرك طاقة كبيرة ومشجعة تحفزّك على خوض مجالات جديدة وصعبة ومعقدة. قد يكون ذلك من خلال عملية تجارية على قدر كبير من الاهمية أو مقابلة مع مسؤول نافذ وقدير أو ربّما من خلال المشاركة في تنفيذ وإطلاق مشروع رئيسي. تسجّل هذا الشهر نجاحات شخصية واجتماعية ومهنية عزيزي الجوزاء .تساندك الكواكب الشمس المشتري والزهرة من العقرب  ما يجعلك تتلقى مكافأة او كلمات مجاملة وإطراء على ادائك الرائع والمميّز. كما تلاقي مساعيك تقديرًا وانفتاحًا وحتى ترحيبًا مهما كان مجال اختصاصك او موقعك. تدعمك عدة كواكب وتشجعك على الاستثمار وتوظيف الطاقات. أنت منافس قوي هذا الشهر وتتقدم درجات عديدة في سلّم النجاح. لا تتراجع امام الضغوط ولا ترضخ للشروط التي يحاول الآخرون فرضها عليك. قم بواجباتك على أكمل وجه ولا تسمح لأحد أن يزايد عليك. لديك فرص ممتازة لمواجهات التحديات ولإيجاد أفضل الحلول والتسويات. لن يستعصي عليك أمر، بل تتخطى المصاعب بشجاعة لتتألق.

عاطفيًا: هذا شهر جيد بسبب تأثيرات الفلك الايجابية. تعيش لحظات جيدة الى جانب الحبيب وتقيم حوارًا مستمرًا وبناءً.  بإمكانك مصالحة الحبيب والتعاون معه لتعزيز الاسس ولمقاومة أي محاولة غريبة ومشبوهة. أنت قوي وباستطاعتك منع التدخلات الحسودة من الوصول اليك. لا تدع لسانك القارس يسبب نفورًا بينك وبين الحبيب، ولا تلجأ الى الثرثرة أو الكلام السخيف للدفاع عن النفس. كن منطقيًا وذكيًا وهادئًا. تكلم بوضوح تام وبصوت طبيعي ومتزن. لكن لا تفقد السيطرة على أعصابك فقد تسبّب لنفسك ورطة انت بالتأكيد بغنى عنها في الوقت الحاضر، باستطاعتك دعم العلاقة وتوطيد الروابط وحتى تصحيح المواقف اذا لزم الأمر.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017:
1-مهنيًا: تشتد المشاعر الصادقة في اليوم الاول من الشهر، فتستفيد من خبرة ما او من حظوظ.
عاطفيًا: تتقرب أكثر مع الشريك اليوم، فهو بحاجة إلى مزيد من الحنان والعطف والتفهم.
صحيًا: السعي وراء المتاعب يرهق أعصابك ويتلفها، انتبه مما ينتظرك في المقبل من الأيام.

2-مهنيًا: قدرتك على التكيف مع أجواء العمل الجديدة من شأنها أن تسهم في فرض حضورك بقوة.
عاطفيًا: تحاول التلاعب على الشريك لكن الثمن يكون غاليًا، فحاول أن تحسب حساب الرجعة.
صحيًا: لا تدع أمورًا تافهة توتر أعصابك، لاستدراجك إلى ارتكاب أخطاء تكلفك غاليًا.

3-مهنيًا: يشير هذا اليوم الى بعض البلبلة في حياتك المهنية، فيكوّن المشهد دقيقًا ويجب عدم الاستهتار به.
عاطفيًا: راجع ملفاتك مع الشريك حتى تتمكن من إيجاد فرصة جديدة للعلاقة بينكما.
صحيًا: احم نفسك جيدًا من تشرين الثاني، لئلا تصاب بالزكام أو بنزلة صدرية.  

4-مهنيًا: القمر الجديد في برج الثور يتحدث عن علاج أو دواء جديد يوصف لك أو عين حيرة بين اتجاهين أو شخصين أو عملين.
عاطفيًا: تنتهي من الماضي مع الشريك وتطل على المستقبل بثقة بالنفس ومعنويات عالية.
صحيًا: واظب على المشي ساعة يوميًا، أقله بعد العودة من العمل لترتاح من التشنجات.

5-مهنيًا: إذا واجهتك مشكلات مستجدة مع الزملاء في العمل، فإنّ ذلك يفرض عليك مزيدًا من الجهد لتجاوز العقبات.
عاطفيًا: يخضعك الشريك لاختبار قاس في حقيقة المشاعر، وخصوصًا بعد تلقيه أخبارًا عن نيتك في هجره.
صحيًا: استغل الطقس المعتدل للقيام بالتمارين الرياضية في الهواء الطلق.

6-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى الحذر من الغيرة والتملّكية والابتعاد عن الزملاء الذين يضمرون لك الشر.
عاطفيًا: يتحسّن وضعك العاطفي، وربما يدور حديث جدّي ومميّز بشأن تجديد العلاقة أو إنهائها أو التفاهم على نقاط مشتركة.
صحيًا: من المفيد استشارة الطبيب بشأن ما ينتابك من أرق ليلًا، فهو قادر على وصف العلاج المناسب.

7-مهنيًا: عدم الرغبة في تشارك العمل مع زملاء جدد، نتيجته امتعاض كبير تجاهك والشك في قدرتك وبراعتك.
عاطفيًا: قد تخيّبك التطورات العاطفية والرومنسية، يأخذ عليك الشريك بعض التصرّفات الماضية، ويعيد الى طاولة البحث ما اعتبرته قد مضى.
صحيًا: لا تنفذ كل ما يقوله الآخرون عن فائدة هذا النوع من الرياضة أو ذاك، بل استشر اختصاصيًا يصف لك النوع الملائم.

8-مهنيًا: محاولات حثيثة للقضاء على طموحك، لكنّ ذلك يزيد من عزيمتك على المواجهة.
عاطفيًا: لا تفكر إطلاقًا في استفزاز الشريك، فقد يردّ عليك بعنف لم تنتظره منه.
صحيًا: لا تتكاسل ولا تتقاعس عن القيام بما يخفف من إرهاق أعصابك ويريحك.

9-مهنيًا: يفتح أمامك هذا اليوم آفاقًا واسعة، إنما عليك التحفظ إزاء أي جديد، وترغب جدًا في تحسين وضعك المهني.
عاطفيًا: المعالجة الهادئة لخلافك مع الشريك أفضل طريقة، ونتيجتها عودة المياه إلى مجاريها.
صحيًا: يستحسن توفير جهدك للقيام بالعمل المطلوب منك، وعدم التفريط فيه لأعمال سطحية.

10-مهنيًا: تتوضح بعض النقاط ويزول التباس سابق ابتداءً من اليوم، وتتقدّم في مهنتك أو في أعمالك وتشعر بشيء من الارتياح.
عاطفيًا: تنهال عليك الأخبار المفرحة، ما يساعدك على ترسيخ علاقتك بالشريك بما يتناسب ورغبتكما.
صحيًا: تتمتع بصحة جيدة وبنفسية مرتاحة، ما ينعكس إيجابًا عليك وعلى المحيط.

11-مهنيًا: تصبو الى الأفضل، ويفتح أمامك هذا اليوم الأبواب والأحلام عبر بعض الزملاء المخلصين لك.
عاطفيًا: خطوات إيجابية تدفعك إلى التقرّب أكثر من الشريك، وتبحث معه الخطوات المستقبلية الحاسمة.
صحيًا: تزيدك النجاحات التي تحققها مهنيًا وعاطفيًا ثقة بالنفس تريحك جدًا.

12-مهنيًا: تشتت أفكارك يجعلك في حال من الضياع، فكن أكثر تركيزًا حتى لا تقع في الخطأ نفسه مرتين.
عاطفيًا: أجواء رومانسية تحيط بعلاقتك بالشريك، وتمضيان أجمل الأوقات وتستعيدان الذكريات السعيدة.
صحيًا: وازن بين العمل المتعب والراحة التي تستحقها، لئلا ينعكس الأمر سلبًا على صحتك.

13-مهنيًا: تعالج مسائل كثيرة وتبدو متفائلًا وتتوصّل إلى حسم وإنجازات وحلول، مدفوعًا بحيويّة مرتفعة وإرادة قوية وحدس صائب.
عاطفيًا: غيوم بسيطة وغير مؤثرة في العلاقة مع الشريك، لكنها ستدفعك الى التفكير بايجابية أكبر في المستقبل.
صحيًا: إذا بدأت تشعر بأن البدانة تظهر أكثر فأكثر، سارع إلى اتباع حمية مدروسة.

14-مهنيًا: تبدأ حركة مهنية جيدة وتنطلق في بعض المبادرات متحديًا كل الصعوبات، وتنفتح أمامك آفاق جديدة.
عاطفيًا: سوء تفاهم مع الشريك حول بعض النقاط، لكنّ انعكاسات ذلك تبقى محدودة ولن تدوم طويلًا.
صحيًا: تجنب القيام بأعمال مرهقة هذا اليوم، وخصوصًا أنك لم تشف تمامًا من آلام الظهر.

15-مهنيًا: ابتعد عن الشكوك والأوهام، لأنّ أي خطوة ناقصة في هذا الإطار تؤدي الى ما لا تحمد عقباه.
عاطفيًا: تبديل في أسلوب التعامل مع الشريك، قد يسهم في توتير العلاقة بينكما، فلا تجازف لئلا تدفع الثمن.
صحيًا: واظب على العمل بهدوء، وادرس خطواتك في كل ما تقوم به، وحافظ على أعصابك الباردة.

16-مهنيًا: لا تكن جازمًا في قراراتك، لأنّ بعضها قد يورّطك في مشاكل تعرف متى تبدأ لكنك لن تعرف متى تنتهي.
عاطفيًا: أفكار جديدة ورائعة يقترحها عليك الشريك، وتكون لها إيجابيات على المدى المنظور.
صحيًا: كلما أفرطت في التقاعس عن ممارسة الرياضة أفسحت في المجال أمام البدانة لتسيطر عليك.

17-مهنيًا: قد يغيب فريق او شخص كنت تعوّل عليه الكثير وربما تضطر الى تأجيل رحلة بسبب بعض التعقيدات.
عاطفيًا: اندفاع الشريك لإرضائك يورّطه في بعض المشكلات، لكنّ ذيول هذه المشكلات تكون موقتة.
صحيًا: لا ترهق نظرك في كثرة المطالعة، وخصوصًا في المساء، بل خذ قسطًا من الراحة.

18-مهنيًا: قد تجد نفسك مجبرا على التصرف مع بعض الزملاء بأسلوب لين وتحاول أن تكون هادئًا معهم.
عاطفيًا: تخرج من مواجهة شرسة مع الشريك بانتصار بارز، وذلك طبيعي لأنك صاحب حق.
صحيًا: تندفع للقيام بكل ما يعود بالفائدة على صحتك، وهذا أمر جيد ويسجل في مصلحتك.

19-مهنيًا: يوم ضاغط نوعًا ما، وقد ينتابك الحزن لإهمال الزملاء أمرك، فهدئ من روعك ولا توبّخ أحدا.
عاطفيًا: كُن صابرًا مع الشريك، تبدأ يومك معه بهدوء وتنهيه بطريقة رائعة تذهله.
صحيًا: تجنب كل من يحاول إثارة عصبيتك، وحاول الانزواء بنفسك للتخلص من متاعبك.

20-مهنيًا: كل الأعمال تسير كما هو مخطط لها، ويجعل هذا اليوم الأمور أكثر وضوحًا ويحثك على العمل الجدي والوعي.
عاطفيًا: نظرات الشريك تزعجك، وتدفعك إلى القيام بردّ حاسم لقطع الطريق أمام شكه في جدية علاقتكما.
صحيًا: لازم البيت إذا شعرت بعوارض الزكام، فالطقس البارد يسهم في تأزيم الوضع.

21-مهنيًا: رفضك الوساطة في أي مجال، يعزّز موقعك تجاه مسؤوليك ويثبت مدى كبريائك في الأمور الحساسة.
عاطفيًا: مستقبل العلاقة بالشريك ربما يتحدد اليوم ولا سيما أنّ ما حصل أخيرًا كان بمثابة إنذار.
صحيًا: خفف من الاعمال غير المجدية، ودع أصحابها يقومون بها، واسترح قليلًا.

22-مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم عملًا بنَّاء وتُتاح لك فرص استثنائية، لكي تنجح في حملة كبيرة تستقطب فيها التأييد.
عاطفيًا: لا تضغط على الشريك فهو يبحث عن مبرّر للانقضاض عليك، يستحسن استيعابه سريعًا.
صحيًا: لا تكثر من الجلوس وعدم القيام بحركة تفيد في تحريك عضلات جسمك.  

23-مهنيًا: أجواء مشحونة ومضطربة وغير مبشّرة بالخير، طباعك متقلّبة وصعبة لا تسمح بالتعامل معك بصورة هادئة وكاملة.
عاطفيًا: استمع إلى نصائح الشريك واعمل بها، فإذا واظبت على ما أنت عليه تكون الخاسر الأكبر.
صحيًا: حاول القيام بالركض ولو عشر دقائق كل يوم، فهو مفيد للقلب.

24-مهنيًا: نقطة تحوّل في مسيرتك المهنية تعيد تصويب الأمور لمصلحتك، وهذا ضربة حظ صائبة من جانبك.
عاطفيًا: الشريك هو أكثر المهتمين بوضعك، فاستمع إلى نصيحته بانتظار تخطي هذه المرحلة.
صحيًا: جدد نشاطك وشجع العائلة للقيام برحلات في الطبيعة والمشي فيها.

25-مهنيًا: تستعيد الثقة بنفسك، وقد تسهل دروب السفر للعمل او للاستجمام وتطمئن الخواطر وتحصل على فرصة للمصالحة.
عاطفيًا: قد يخيّم جو من الملل على حياتك العاطفية، إلا أنك تحصل على أموال غير منتظرة.
صحيًا: لا تحاول الإكثار من رفع أشياء ثقيلة تعتقد أنك قادر على رفعها، النتائج السلبية تظهر سريعًا.

26-مهنيًا: الفرصة مناسبة اليوم للتخلص من الضغوط وتجد أنّ جميع المحيطين بك يساعدونك في ذلك.
عاطفيًا: تتمتع بأسلوب إقناع يساعدك على إيصال الرسالة التي تريد إلى الشريك، من دون أي تعقيدات وتبريرات.
صحيًا: لا تدع سيف الإرهاق مُصْلَتًا على صحتك، بل مارس المشي يوميًا إذا استطعت ذلك.

27-مهنيًا: قد يكون مزاجك متعكرًا، لذلك من المستحسن ألاّ ترتبط بمواعيد مهمّة لئلا تخسر ثقة الآخرين.
عاطفيًا: حاول أن توضّح وجهة نظرك للشريك، لأنّ الغيرة بدأت تطرق بابه بقوة.
صحيًا: زيارة بعض المتاجر التجارية الكبرى برفقة العائلة أو الاصدقاء تنعكس إيجابًا على نفسيتك.

28-مهنيًا: تستغلّ جاذبيتك لإقناع بعض العاملين معك بوجهة نظرك، فتحقق صفقات لافتة طال انتظارها.
عاطفيًا: حلم جديد يرافق سعادتك مع الشريك، فحاول أن تنتهز الفرصة المتاحة للتقدم في العلاقة خطوات إضافية.
صحيًا: راقب دقات قلبك وطريقة تنفسك بعد قيامك بأي عمل أو صعودك الدرج.

29-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن تغيير في الأفق يدل على نهاية مرحلة أو أمر ما مهم في حياتك يساعدك على تحقيق استقرار مهني.
عاطفيًا: أنت في بحث دائم عن الاستقرار، وهذا يحتاج إلى خطوات حاسمة مع الشريك على الرغم من المجازفة والعراقيل.
صحيًا: تنازل عن تقاعسك للقيام ببعض التمارين الرياضية المفيدة للصحة.

30-مهنيًا: يبتسم لك الحظ وقد يعني نجاحًا، لذا من الأفضل أن تبحث عن الأنسب لتفادي الوقوع في الخطأ.
عاطفيًا: كثرة الاندفاع قد تؤدي إلى عواقب غير محسوبة، فتريث وفكّر مليًا قبل القيام بأي خطوة.
صحيًا: إذا شعرت بألم في عنقك أو ذراعيك، فاقصد طبيبك بأسرع ما يمكن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية شهر إستثنائي تسجّل فيه نجاحات اجتماعية ومهنية



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود جذاب من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن . وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال المكياج الناعم

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates