صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

مراكش - و م ع

تشكل دروس السينما (الماستر كلاس)، التي يلقيها صناع سينما متفردون، لحظة هامة يهديها مهرجان مراكش لعشاق السينما والمهنيين، صناعة وتجربة إنسانية ورؤية فنية. هي نافذة مشرعة على غرف أسرار صناعة العمل الإبداعي لدى سينمائيين لهم بصمتهم الكونية وطوروا على مدى مسار طويل لغتهم الخاصة على الشاشة الكبرى، فأصبحوا أسماء مرجعية تعد محاورتها والانصات إليها لحظة يتطلع اليها شباب على الطريق الطويل للفن. المبادرة التي دشنتها دورة 2007 تحظى بجاذبية خاصة لدى رواد المهرجان من مختلف الفئات، حيث تحتشد قاعة السفراء بقصر المؤتمرات بمئات ممن يتملكهم شغف استطلاع الخامة الفكرية والفنية التي تصنع تألق شخصيات سينمائية استثنائية وتدرج أعمالهم في سجل التاريخ العالمي للفن السابع.طفولة الوعي السينمائي، لحظات الولوج الحقيقي لعالم الكاميرا وإدارة النجوم، الخلفيات الفكرية والرؤى الجمالية المؤطرة للفعل السينمائي، خلاصات حول علاقة السينما بالمجتمع والعالم ووظيفتها في عالم شديد التعقيد، تلك بعض المحاور التي دأب مبدعون كبار على تقاسمها مع الجمهور. بتعاقب الدورات وصولا الى النسخة الحالية التي تتواصل الى 7 دجنبر، تعتد هذه الفقرة باستقبال أسماء وازنة تركت ذكرى خاصة لدى الجمهور، بدءا بالمخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي، رئيس لجنة تحكيم الدورة، ومواطنيه جيم جارموش وفرانسيس فورد كوبولا والمخرج الصربي إمير كوستوريتشا والفرنسي جون جاك آنو وغيرهم.ولا تتنازل الدورة 13 للمهرجان عن تقليد الالتفاف، في إطار هذه الفقرة، حول سينمائيي الصف الأول، مع الحرص على تكريس التنوع والتفرد في الأدوات التعبيرية للشخصيات المدعوة.مواعيد هامة يضربها المهرجان مع برونو ديمون، المخرج الفرنسي ذو التكوين الفلسفي المعمق، مبدع "حياة جيسي" و "انسانية ". ومن صف لجنة تحكيم الدورة السابقة ينتقل المخرج الأمريكي المتميز جيمس غراي الى موقع المتحدث عن تجربته الإبداعية، التي قادته الى حصد جائزة الأسد الفضي المرموقة في مهرجان البندقية السينمائي عام 1994 عن فيلمه الأول "ليتل أوديسا" الذي أخرجه وهو في سن الخامسة والعشرين. وتستضيف الدورة أيضا المخرج الإيراني الكبير عباس كيروستامي، أحد أصدقاء مهرجان مراكش، ورئيس لجنة تحكيم دورة 2009. كما تنفتح على سينما العمق الفلسفي والفكري من خلال استضافة المفكر الفرنسي الشهير ريجيس دوبري، على غرار الدورة السالفة التي استضافت مواطنه المفكر إدغار موران.وتزامنا مع احتفاء المهرجان بالسينما الاسكندنافية، فإن قاعة الماستر كلاس ستتيح فرصة اللقاء بمخرج دنماركي شديد التميز، هو نيكولا ويندين ريفن الذي حصل على جائزة أفضل إخراج في مهرجان كان السينمائي عام 2011 عن فيلمه "درايف". أبعد من توفير إطار للمنافسة، وتنشيط فضاءات العروض السينمائية المختلفة، يبدي المنظمون حرصا خاصا على تعزيز فقرة "الماستر كلاس" وتكريس تقليد التبادل الخلاق بين عموم عشاق السينما وقمم فنية تصنع أفلاما تبقى وتمنح للناس سعادة الفرجة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية  صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية



 صوت الإمارات -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

ماكدويل بإطلالة فاخرة على السجادة الحمراء في "كان"

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بالأحجار الكريمة، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية  صوت الإمارات - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية



 صوت الإمارات - المناظر الطبيعية تضع غوتلاند ضمن أجمل المزارات

GMT 15:16 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات - حصول وليد علي على الدكتوراه في التطرف العالمي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates