صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر
رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي ايد رويس يؤكد أن على مصر القيام بالمزيد لحماية الأقباط البنتاغون يٌعلن مقتل أبو عاصم الجزائري مسؤول تخطيط العمليات الخارجية في داعش في غارة للتحالف الدولي في الميادين سورية مجلس الوزراء المصري يُعلن ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم المنيا إلى 29 قتيلًا ترامب يؤكد أن أميركا تقف بجانب السيسي والشعب المصري في المعركة ضد الإرهابيين ايد رويس يؤكد أن مشروع القانون يستهدف المزيد من عزل حماس وداعمها إيران تسعة نواب من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يطرحون مشروع قانون يسمح بفرض عقوبات على كل من يدعم حماس والجهاد الاسلامي من شخصيات وكيانات وحكومات ترامب يؤكد أن أميركا توضح لأصدقائها وحلفائها أنه يجب حماية الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط رئيس الوزراء المصري يصرح أن ضرب قواعد الإرهابيين خارج مصر يمثل بداية فقط الجيش المصري يعلن أن العملية العسكرية ضد المتطرفين في ليبيا مستمرة حتى الآن المجلس الثوري يصادق على اضافة الاسير كريم يونس عضوًا في اللجنة المركزية لحركة فتح
أخر الأخبار

شكوك بشأن حصاد القمح في مصر

شكوك بشأن حصاد القمح في مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر

القاهرة - وكالات

بدأ حصاد محصول القمح في مصر بداية جيدة لكن المزارعين يتشككون في أن يتم حصاد الكمية المتوقعة رسميا وهو ما يهدد بإفساد خطط الحكومة لخفض واردات الغذاء الباهظة التكاليف في إطار سعيها لدعم وضعها المالي الهش. وعادة ما تشتري مصر أكبر مستورد للقمح في العالم نحو 10 ملايين طن سنويا من الأسواق العالمية وتضع المشتريات الحكومية والخاصة كمخزون استراتيجي. وهذا العام كانت الحكومة تأمل في الحصول على المزيد من القمح المحلي لتوفر مليارات الدولارات في الوقت الذي تعاني فيه من أزمة اقتصادية وسياسية عميقة. ولا يعتقد المزارعون أن الدولة ستفي بالمستوى المستهدف البالغ ما بين 9 ملايين طن و9.5 مليون طن من القمح المحلي يوجه نحو نصفه إلى مطاحن الحكومة لإنتاج الخبز المدعوم. وكانت الاضطرابات السياسية والاقتصادية منذ ثورة 25 يناير التي أطاحت بحكم الرئيس السابق حسني مبارك في عام 2011 قد خفضت الاحتياطيات بالعملة الأجنبية من 36 مليار دولار إلى 14.43 مليار دولار وهو ما أثار الشكوك بشأن قدرة مصر على استيراد السلع الغذائية الأساسية ومنها القمح، وتضررت كذلك إمدادات الوقود. ومن أجل الوفاء بالمستويات المستهدفة ستحتاج الحكومة أن تكون قد عالجت على الأقل نقص وقود الديزل لتشغيل الآلات الزراعية. وشهدت مصر التي تستهلك عادة 18.8 مليون طن من القمح سنويا أعمال شغب بسبب الخبز في عام 1977 عندما سعت الحكومة لرفع الدعم ومرة أخرى في عام 2008 بسبب نقص الخبز المدعوم. وقال وزير التموين باسم عودة الذي عين في إطار تعديل وزاري في يناير مرارا إن الخبز يحظى بالأولوية الأولى للحكومة. وذكرت الهيئة العامة للسلع التموينية الجهة الحكومية التي تتولى شراء القمح الأسبوع الماضي أن لديها مخزونات تكفي لاحتياجات خمسة أشهر على الأقل من مصادر محلية وخارجية، وأكبر موردي القمح للهيئة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا. وقالت الهيئة الأسبوع الماضي إنها اشترت 3.2 مليون طن من القمح المحلي حتى 29 من مايو أي أقل بمقدار 1.3 مليون طن عن المستوى المستهدف الذي حددته وزارة التموين، وفي السنوات السابقة كان المستوى المستهدف ما بين 2.4 و3.7 مليون طن. ومع ذلك حاولت مصر وفشلت في الحصول على قرض وقمح من روسيا في الفترة الأخيرة، في حين قالت فرنسا هذا الأسبوع أنها تلقت طلبا رسميا من مصر للحصول على تخزين مجاني وشروط دفع أسهل بكثير للواردات. وتتوقع وزارة الزراعة الأميركية في أحدث تقرير لها عن مصر أن مستويات إنتاج ومشتريات أقل من المستويات المستهدفة للحكومة وأن الإنتاج قد يزيد 2.3% إلى 8.7 مليون طن. وهذا العام رفعت مصر السعر الثابت الذي تشتري به القمح المحلي إلى 400 جنيه للأردب (150 كيلوغراما) - أي نحو 400 دولار للطن- من380 جنيها لتقليل اعتمادها على الواردات. والأسعار العالمية تتراوح بين 270 و320 دولارا للطن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر  صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر



 صوت الإمارات -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق ناعومي كامبل في إحدى حفلات بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر  صوت الإمارات - شكوك بشأن حصاد القمح في مصر



GMT 13:17 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

الجوز والسلمون يحدون من حدوث تسمم غذائي

GMT 23:18 2017 الجمعة ,05 أيار / مايو

أصغر هاتف ذكي يستعد لمنافسة آيفون وغالاكسي
 صوت الإمارات -
 صوت الإمارات -
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates