سعد بنجلول يوضح الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة
آخر تحديث 13:02:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيَّن لـ"صوت الإمارات" أنَّها تعتمد على مواردها الخاصة

سعد بنجلول يوضح الأهداف الحقيقة لجمعية "بيئتنا متنفس الحياة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سعد بنجلول يوضح الأهداف الحقيقة لجمعية "بيئتنا متنفس الحياة"

جمعية "بيئتنا متنفس الحياة" المغربية
مراكش_ثورية ايشرم

كشف رئيس جمعية "بيئتنا متنفس الحياة" المغربية، سعد بنجلول، عن أنَّ البيئة هي الحياة وكلما كانت البيئة سليمة من الملوثات والمظاهر السلبية كلما كانت سليمة وصحية، مشددًا على أنَّ حمايتها واجب وطني على كل إنسان، فالمجتمع الراقي هو الذي يحافظ على بيئته ويحميها من أي تلوث أو أذى لأنَّه جزء منها وهي جزء منه فهو يتأثر بها وهي تتأثر به.

وأشار في حديث خص به "صوت الامارات" أنَّ الكثيرين يعتبرون علاقة الإنسان بالبيئة أنَّ علاقة تبادلية بين طرفين، لاسيما أنَّ التوجيهات الدينية جاءت تحمل بين طياتها الدعوة الصريحة والمؤكدة للحفاظ على البيئة والمحيط البيئي سواء في البر أو البحر أو الجو، مضفيًا: دعا الإسلام إلى الحفاظ على نظافة وطهارة وجمال وسلامة البيئة ونقائها على جميع المستويات للعيش في وسط بيئي نظيف وسليم من الأمراض والأوبئة الخطيرة التي تؤدي إلى الإصابة بشتى الفيروسات والمخاطر الصحية التي تسفر عن نتائج قد تودي بحياة الإنسان في غالب الأحيان، فالإنسان هو المسؤول عن البيئة أولًا وأخيرًا.

وأضاف سعد: تأسيس جمعية "بيئتنا متنفس الحياة" كان حلمًا يراودني منذ أن كنت طفلنا إذ رغبت أن أقوم بشيء يخص البيئة ويهتم بها دون أن أجد صعوبة في القيام بذلك، إذ كنت منذ الطفولة من عشاق المشاركة في الأنشطة الجمعوية والحملات البيئية منها نظافة الحي ونظافة المدرسة في اليوم الوطني لنظافة المؤسسة التعليمية الذي نقوم بها في منتصف الموسم الدراسي والذي كنت أنتظره بفارغ الصبر لأشترك في حملات التشجير والتنظيف والصباغة وإعادة تزيين مختلف الفضاءات الخاصة بالمؤسسة التي كنت أدرس فيها ومحيطها.

وتابع: كبرت معي فكرة الجمعية التي أسساها منذ 10 سنوات رفقة مجموعة من الأصدقاء لاسيما أنَّ هدفها كانا ساميا ولقي إقبالًا واستحسانا من طرف الجميع، ومنذ مرحلة التأسيس ونحن نقوم بعدة أنشطة متنوعة تخص المجال البيئي نظرا لأنَّ منطقة المحاميد التي نعيش فيها والتي تعد من بين أكبر المناطق السكانية في مدينة مراكش وتتوفر على نسبة سكانية هائلة في حاجة ماسة إلى جمعيات المجتمع المدني لاسيما التي تعمل للصالح العام والمجتمع ككل ، والتي تهتم بالبيئة بالخصوص، كون هذه المنطقة تشهد الكثير من المظاهر العشوائية التي تنتشر في العديد من الأزقة والشوارع والدروب والتي تخلق تلك الصورة السلبية على المنطقة التي بدأت تشهد ازدهارا ملموسا في الآونة الأخيرة.

وأشار بنجلول إلى أنَّ الجمعية تُشرف منذ تأسيسها على مجموعة من الأنشطة الهادفة التي تخص البيئة منها أنشطة تربوية وثقافية ورياضية لفائدة أطفال المنطقة ولفائدة الكبار كذلك فضلا عن حملات طبية وصحية تستفيد منها الفئات المعوزة والفقيرة في المنطقة إضافة إلى رحلات ميدانية خارج المدينة للتعرف على بعض المحميات الطبيعية والمناطق البيئية التي تشهد جمالا وحماية بيئية من طرف السكان والجمعيات التي تعمل في نفس الجمال فضلا عن القيام بالعديد من حملات النظافة التي نخصصها لمعظم الأحياء والتي يشاركها أعضاء الجمعية وعدد مهم من سكان الأحياء.

وبيَّن أنَّ الجمعية تهتم  بتنظيم ندوات ومحاضرات في مختلف الفضاءات الثقافية والمؤسسات التعليمية التي يشرف عليها أساتذة متخصصون وأطر مهتمة بالمجال البيئي ويستفيد منها الأطفال والشباب والكبار والتي تكون حول البيئة بجميع خصائصها والتي تتنوع حسب الفصول السنوية، كما أننا ننظم حملات خيرية لصالح المؤسسات الاجتماعية ودور الرعاية الاجتماعية لفائدة المسنين والأطفال المتخلى عنهم وغيرها من المؤسسات.
 
وألمح إلى أنَّ أنشطة الجمعية لا تقتصر على العمل والكد فقط، بل هناك الأنشطة الترفيهية التي تخلق نوعًا من التوازن وتجعل الجمعية مكانًا للعمل الجاد والاجتهاد وكذلك الترفيه وخلق المتعة، ومنها: أنشطة ثقافية ومسابقات في مختلف المجالات منها الرياضة والشعر والرسم والغناء والرقص لصقل المواهب الشابة ومنح الأطفال فرصة للتعبير عن مواهبهم.
 
وشدد سعد على أنَّ الجمعية كانت ولا تزال تعتمد على مواردها المالية الخاصة مع مساندة ومساعدة بعض المحسنين فقط لا غير، مضيفًا: رغم أننا لا نحصل على أي دعم من أي جهات إلا أننا نعمل ونوصل أفكارنا ومرادنا وحققنا نجاحا لم أكن أتوقعه شخصيا جعل الجمعية تصبح ذائعة الصيت لاسيما بعد كمية الحملات التوعوية والأنشطة التحسيسية التي ننفذها للتعريف بالبيئة وأهميتها في حياة الفرد والمجتمع وكيفية الحفاظ عليها وغرس هذه المبادئ بشكل موسع في مختلف الأماكن وبين صفوف فئات المجتمع لاسيما الأطفال الذين هم أجيال الغد والمستقبل.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعد بنجلول يوضح الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة سعد بنجلول يوضح الأهداف الحقيقة لجمعية بيئتنا متنفس الحياة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - صوت الإمارات
أطلت الأميرة رجوة الحسين زوجة ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، في الاحتفالات التي اٌقيمت يوم أمس 9 يونيو لمناسبة يوم الجلوس الملكي، واليوبيل الفضي  لتولي الملك عبدالله الثاني مقاليد الحكم، بإطلالة مميزة وساحرة باللون الأحمر، وكانت عبارة عن  ثوب منسق بعناية مدروسة مع كاب من النسيج نفسه، وقد تم تطريز ياقة الثوب بألون العلم الأردني، فيما زخرفت العباية المفتوحة بكاملها بخيوط فضية ورسوم مع عناية خاصة بالتطريز للتصميم من الجهة الخلفية للثوب. وقد اكتفت الأميرة بأقراط ماسية مع خاتم مطعم بحجر كبير من الألماس، واعتمدت تسريحة شينيون طبيعية أظهرت رقي الثوب الذي اعتمدته والتطريز الذي يتضمن رسالة ومغزى وطنياً. وبدورها أعربت المصممة هنيدة صيرفي عن افتخارها باختيارها لتصميم زي الأميرة رجوة الحسي...المزيد

GMT 12:00 2013 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

مطعم في الدنمارك يعد وجباته من فائض المتاجر

GMT 19:58 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

30 مطعمًا فاخرًا يجتمعون تحت مظلة "أسبوع مطاعم دبي"

GMT 20:22 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

التعليم المبكر للأطفال حاجة ملحة

GMT 02:09 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

راجح يؤكد سعي البنك التجاري للتوسع في مشاريع كبرى

GMT 10:37 2012 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء تشغيل أول محطة كهرباء تابعة للقطاع الخاص في مصر

GMT 08:07 2013 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

ريتا روسيك تشعل شاطئ ميامي ببيكيني ساخن

GMT 00:21 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

التخيلات الجنسية المنحرفة لدى النساء أقل من الرجال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates