عالم جيوفيزياء بحرية ينتقد إهمال مشاريع التراث المغمورة في المياه
آخر تحديث 19:39:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال ورشة العمل التي تنظمها اليونسكو في مكتبة الإسكندرية

عالم جيوفيزياء بحرية ينتقد إهمال مشاريع التراث المغمورة في المياه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عالم جيوفيزياء بحرية ينتقد إهمال مشاريع التراث المغمورة في المياه

التراث المغمورة في المياه
القاهرة - صوت الامارات

أكد الدكتور أحمد فكري ممثل قسم الجيوفيزياء البحرية بالمعهد القومي لعلوم البحار والمصائد، خلال ورقته البحثية التي حملت عنوان "إسهامات الجيوفيزياء وعلوم البحار في الحفاظ على التراث الثقافي المغمور بالمياه"، أن القسم يقدم مجموعة واسعة من الخدمات الجيوفيزيائية والبحرية التي تتماشى مع المواصفات الدولية، حيث تساعد البيانات الناتجة عن المسوحات البحرية على استيعاب كيف تؤثر وتتأثر بالتغيرات البيئة البحرية.

وأشار فكري، خلال ورشة العمل التي تنظمها اليونسكو في مكتبة الإسكندرية، إلى أن قسم الجيوفيزياء قد استفاد بشكل كبير من ورشة عمل دور اليونسكو في الحفاظ على التراث الثقافي المغمور بالمياه في مصر، ومنها التعرف على ميثاق اليونسكو، وعملية التصوير الثنائي والثلاثي الأبعاد، والتدريب على الغطس في المواقع الأثرية، والتدريب على قياسات المواقع الأثرية، حيث إننا من الناحية الجيوفيزيائية كنا لا ننظر إلى قياسات وكل ما يشغلنا القطع المغمورة فقط، وسرعة المياه وقياسها ومن هنا سنعيد النظر في قياسات العناصر المغمورة.

كما ألقى عدة توصيات ومنها: أولا توسيع نطاق التعاون بين الجهات المختلفة والمعنية بدراسة الآثار وزيادة تمويل المشروعات البحثية الخاص، بالتراث الثقافي المغمور في المياه، وأخيرا إنشاء متاحف افتراضية للمواقع الأثرية المكتشفة خاصة مواقع الميناء الشرقى وقلعة قايتباي.

قد يهمك أيضًــــــــــا:

ثاني بن أحمد الزيودي يؤكد نجاح المملكة المغربية في تنظيم مؤتمر "كوب 22"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالم جيوفيزياء بحرية ينتقد إهمال مشاريع التراث المغمورة في المياه عالم جيوفيزياء بحرية ينتقد إهمال مشاريع التراث المغمورة في المياه



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates