حراك ثقافي نشط لنادي تراث الإمارات في مدينة العين
آخر تحديث 10:29:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حراك ثقافي نشط لنادي تراث الإمارات في مدينة العين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حراك ثقافي نشط لنادي تراث الإمارات في مدينة العين

نادي تراث الإمارات
أبوظبي ـ صوت الامارات

ينشط نادي تراث الإمارات هذه الأيام في حراكه الثقافي في مدينة العين التي تشهد فعاليات معرض "العين تقرأ" حيث ألقى الدكتور إبراهيم أحمد ملحم محاضرة أمس في فرع مركز زايد للدراسات والبحوث في العين التابع للنادي بعنوان " الشعر النبطي .. المعنى -النشأة -المستقبل " حضرها عدد من المسؤولين في النادي وجمهور من المختصين والمهتمين بالشعر النبطي ومن الشخصيات الثقافية في مدينة العين فيما يشارك النادي غدا في إحدى ندوات البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض.

وتناولت محاضرة الدكتور ملحم ثلاثة محاور أساسية تتعلق بالشعر النبطي هي اختلاف الدارسين في تحديد معنى الشعر النبطي والظروف التي أحاطت بنشأته ومستقبل هذا الشعر في ضوء التحولات المعاصرة إذ ذهبت المحاضرة إلى تأكيد أن معنى الشعر النبطي يتصل بالأنباط القدامى الذين كانت أصولهم وفقا لبعض المؤرخين من منطقة الخليج العربي حيث الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص وقد وفدوا إلى هذه المنطقة بعد انهيار مملكتهم التي كان مركزها في "البتراء" جنوب الأردن عام 106 للميلاد فعادت نسبة منهم إلى المنطقة التي انطلقوا منها وتلاقحت ثقافتهم - التي تجمع بين العربية لهجة والآرامية كتابة - مع ثقافة أهلها فانبثقت لدينا نواة شعر موازٍ للشعر الفصيح وليس نقيضا له أو محاولا ابتلاعه ليبقى وحده.

وأكدت المحاضرة أن معنى هذا الشعر يختلف عن معنى الشعر الشعبي من عدة زوايا منها أن الشعر الشعبي يبقى مجهول القائل بينما يرتبط الشعر النبطي باسم قائله ما لم تكن هناك عوائق ..وهكذا نشأ لدينا شعر باللهجة البدوية محافظا على القوالب الإيقاعية للقصيدة العربية القديمة إلى حد كبير وعلى النظم الشفوي لها ومعبّرا عن روح الجماعة وهمومها ..وقد تجلت قمة نضوجه الفني على يدي الماجدي بن ظاهر وابنته فتاة الحي.

وانتهت المحاضرة إلى أن مستقبل هذا الشعر لن يؤول إلى تحوله إلى شعر عامي لأسباب منها أن لغة الشعر رغم تطورها إلا انها لا تخرج عن كونها لغة شعرية لها طبيعتها الخاصة التي تستند إلى تراث ضخم أوصلها إلى الحاضر وأن طبيعة الحياة نفسها انعكست على القصيدة فبدأت تميل إلى الإيقاع السريع والنَّفّس القصير الأمر الذي يملي على الدارسين تحليل النصوص بعيدا عن فكرة أن المعاصر ليس كالمتوارث بل إنه تطور طبيعي لشعر مرتبط بنبض الحياة.

وإلى جانب هذه المحاضرة التي تم تكريم المحاضر فيها بدرع النادي يحافظ نادي تراث الإمارات على تأكيد حضوره النوعي في معرض "العين تقرأ" إذ يساهم بفاعلية ضمن برنامج المعرض الثقافي حيث تشارك الباحثة ناجية الكتبي إحدى الباحثات الفاعلات في مركز زايد للدراسات والبحوث بندوة حول تدوين التراث إذ يعد النادي من المؤسسات الرائدة في هذا المجال فيما تعد الباحثة ممن لهم خبرة في مشاريع النادي التدوينية حيث عملت في أكثر من مشروع لتدوين التراث منها مشروع معجم ألفاظ لهجة الإمارات ومشروع التراث الشعبي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حراك ثقافي نشط لنادي تراث الإمارات في مدينة العين حراك ثقافي نشط لنادي تراث الإمارات في مدينة العين



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019

القاهرة - صوت الامارات
درة تتألق بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة درة كانت من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف. الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا قد يهمك أيضا أبرز إطلالات النجمات بمهرجان "كوتشيلا فالي" للموسيقى في كال...المزيد

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates