معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين الكتلة والأحرار بقيادة إخوان بنكيران
آخر تحديث 15:13:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين "الكتلة" والأحرار" بقيادة "إخوان بنكيران

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين "الكتلة" والأحرار" بقيادة "إخوان بنكيران

معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين "الكتلة" والأحرار" بقيادة "إخوان بنكيران
الرباط - صوت الامارات

بدأت معالم تشكيل الحكومة الجديدة فى المغرب والتي سيقودها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ، عبد الإله بنكيران ، تتضح بعد قرابة شهر من إجراء الأنتخابات التشريعية فى السابع من أكتوبر الماضي،؛وذلك بتحديد أحزاب لموقفها ، ورفض أخرى ، فيما قدمت ثالثة إشارات قوية إلى رئيس الحكومة القديم الجديد ، على نيتها تطعيم أغلبيته.

وذكر موقع (هسبريس المغربي ) الألكترونى اليوم، أنه على الرغم من الموقف المتردد للأمين العام لحزب الحركة الشعبية ، امحند العنصر، من المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران، إلا أن سلسلة المشاورات معه لم تتوقف ، حيث التقى رئيس الحكومة أمين عام حزب "السنبلة" عشية أمس الثلاثاء ؛ وذلك لتوضيح رؤيته من المشاركة في الحكومة .

اللقاء الذي وصفه مصدر مقرب من بنكيران بأنه غير رسمي ، جاء بعد الغضب الذي عبّر عنه رئيس الحكومة تجاه العنصر بسبب مواقفه المتناقضة من المشاركة في حكومته بين ما سبق أن صرح به في أول لقاء جمعهما وبين التصريحات الصادر عنه في لقاء المجلس الوطني لحزبه نهاية الأسبوع الماضي.
ويسعى بنكيران إلى معرفة موقف الحركيين من حكومته بهدف حسم المشاورات مع الأحزاب الأخرى التي يمكنها أن تطعّم أغلبيته ، وعينه على حزب التجمع الوطني للأحرار الذي دخل في تنسيق مع حزب الاتحاد الدستوري من خلال فريق برلماني مشترك.

من جهة ثانية، /وفقا لما ذكره الموقع المغربي ، لن يكون سهلا على رئيس الحكومة أن يجمع في حكومته بين أحزاب الكتلة الديمقراطية والأحزاب الإدارية ؛ وذلك بسبب الخلافات الحادة بينهما، وخصوصا حزبي الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار، حول من له الحق في احتلال المرتبة الثانية في البرلمان بعد اندماج "الحمامة" في فريق واحد مع الاتحاد الدستوري.

وفي الوقت الذي رفض فيه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تلبية دعوة بنكيران إلى لقاء جمع ما تبقى من أحزاب الكتلة بالإضافة إلى العدالة والتنمية، وتردد قيادته في إعلان موقفها من المشاركة دون معرفة العرض الذي سيقدمه بنكيران، فإن موقع الحزب يبدو أقرب إلى المعارضة منه إلى الحكومة.

تبعا لذلك، فإن المعطيات التي توفرت ل" هسبريس " تشير إلى أن الأغلبية الحكومية تتجه إلى المزج بين أحزاب الكتلة، ممثلة في حزبين بالأساس هما الاستقلال والتقدم والاشتراكية، من جهة، والأحزاب المقربة من الإدارة، ممثلة في حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين الكتلة والأحرار بقيادة إخوان بنكيران معالم الحكومة المغربية الجديدة خليط بين الكتلة والأحرار بقيادة إخوان بنكيران



GMT 00:48 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان

سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates