كاظم الساهر يُقدم تاريخ ميلادي للمرة الأولى وينشد قصيدة نسيت بغداد
آخر تحديث 19:04:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كاظم الساهر يُقدم "تاريخ ميلادي" للمرة الأولى وينشد قصيدة "نسيت بغداد"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كاظم الساهر يُقدم "تاريخ ميلادي" للمرة الأولى وينشد قصيدة "نسيت بغداد"

كاظم الساهر
بغداد - صوت الامارات

تابع ما يزيد عن 5 آلاف شخص الحفلة الغنائية الاستثنائية للفنان العراقي كاظم الساهر - قيصر الغناء العربي - التي قدمها في ظروف صعبة على قناة يوتيوب مجمع أبو ظبي الثقافي أول ايام عيد الفطر، في تجربة جديدة لحفلات لم نعتد عليها، حيث لاقت المبادرة تفاعلا إيجابيا من المتابعين، الذين عبروا من خلال التعليقات عن فرحهم.
وعلى كرسي منفرد في غرفةٍ دافئةٍ وبابتسامة لا تخلو من الحزن حاور الساهر متابعيه من دون محاور، وهو يحتضن آلة العود بيده، وأطربهم بباقة من الأغاني القديمة والحديثة بعد أن قدم لهم التهاني بعيد الفطر السعيد (وين أخذك، لا تتنهد، لا تحرموني منها، أغازلك، سلامتك من الأه، سلامي، شؤون صغيرة، ها حبيبي،) وللمرة الأولى قدم القيصر أغنية "تاريخ ميلادي" وارتجل قصيدة "نسيت بغداد".
في سياق الحوار مع المشاهدين، توقف الساهر عند الإيجابيات التي اكتسبها من الأزمة انتشار كورونا التي يمر بها العالم حيث قال: "تعلمت الكثير من هذه الأزمة فقد دخلت في العمل والموسيقى وفي القراءة والكتابة الأهم تقربت من الله أكثر، كلنا تفاؤل أن تعود الحياة من جديد فالضربة التي لا تميتنا تقوينا "
وعما إذا كان كاظم يفكر في تأسيس مدرسة موسيقية قال: "أمنية أي فنان أن ينشئ مدرسة للموسيقى ولكن هذه مسؤولية كبيرة، فتأسيس المدرسة يحتاج إلى دراسة عميقة ولكن ليس الآن أبدا، فأنا أفضل أن أتفرغ للعمل في الموسيقى بشكل مختلف عن قبل خاصة أنني نفذت مجموعة من الأعمال مستفيدا من فترة الحظر".
وحول بداياته توقف الساهر قليلاً وعاد بالذاكرة إلى عام 1978 عندما زار الموصل وعمل كأستاذ للموسيقى في المدارس وبعدها انتقل للنشاط المدرسي كعازف كيتار وضع لحن "ثورة الشعب فجري الإيمان" التي نالت الجائزة الأولى في العراق وبدأ مشواره للاحتراف ودرس في معهد الدراسات الموسيقية 6 سنوات.
وعن أخر أعماله صرح الساهر، بأنه أنجز مجموعة كبيرة من الأعمال بمشاركة عدد كبير من الشعراء مثل الشاعر كريم العراقي ونزار قباني والشاعر ياسر البيلي من السودان وتمنى أن يكون لديه فرصة كبيرة للتعامل مع مزيد من الشعراء.
وعبر الساهر عن شوقه حيث قال "اشتقت لوجودي مع أهلي وأحبابي الشوق جميل والعاطفة جميلة ولكن يجب ألا تؤذينا"، وفي الختام اعتبر الساهر أن السعي والإصرار أدوات مهمة لتحقيق الأهداف كذلك الأصدقاء داعم أساسي ووجودهم مهم في تحقيق أي هدف، وتوجه بالشكر لمجمع الثقافي في أبو ظبي الذي أتاح له فرصة لقاء جمهوره وكشف بأنه كان متخوف في الفكرة في بدايتها وما أن بدأ حتى شعر بوجود الجمهور معه حيث خاطبهم مختتما " أنا أحبكم ولأني أحبكم أغني".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاظم الساهر يُقدم تاريخ ميلادي للمرة الأولى وينشد قصيدة نسيت بغداد كاظم الساهر يُقدم تاريخ ميلادي للمرة الأولى وينشد قصيدة نسيت بغداد



تتميّز بأسلوبها الملكي بلمسات البساطة والبعيدة عن البهرجة

تألقي بفساتين باللون الأخضر مستوحاة من إطلالات ملكة إسبانيا

مدريد - صوت الامارات
تتميّز ملكة إسبانيا “الملكة ليتيزيا” Queen Letizia باطلالاتها الراقية وأسلوبها الأنيق والملكي بلمسات البساطة الفاخرة والبعيدة كل البعد عن البهرجة والمبالغة سواء من ناحية القصات أو من ناحية الألوان، حيث تعدّ الفساتين من التصاميم المفضلة للملكة ليتيزيا، وبشكل خاص باللون الأخضر الجذاب بمختلف درجاته، ولذلك اخترنا لك مجموعة مميزة من فساتين باللون الأخضر بأسلوب الملكة ليتيزيا، لتستوحي منها ما يناسبك. وتألقت الملكة ليتيزيا بفساتين اللون الأخضر بأكثر من ستايل وأسلوب بالعديد من المناسبات، منها باطلالة أنثوية جذابة وبسيطة بفستان الدانتيل بطول الركبة والقصة الضيقة باللون الأخضر الداكن، ومنها بستايل ملكي فاخر وبسيط بفستان قصير بطول الركبة باللون الأخضر الزيتي بقصة منسدلة برقي مع الكاب من نفس الطول واللون، وأعجبتنا خيارات المل...المزيد

GMT 03:33 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

البوندسليجا تترقب التغيير وتناقش عودة الجماهير

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

عودة كوتينيو لصفوف بايرن ميونخ أمام فولفسبورج

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates