ركلة الأوزبكي حيدروف تخطف السعادة وتُجدّد الشباب
آخر تحديث 10:55:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الفرح يعود إلى قلعة "الجوارح" على حساب "الوحدة"

ركلة الأوزبكي حيدروف تخطف "السعادة" وتُجدّد "الشباب"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ركلة الأوزبكي حيدروف تخطف "السعادة" وتُجدّد "الشباب"

فريق الشباب
أبو ظبي ـ سعيد المهيري

قاد النجم الأوزبكي عزيز بك حيدروف، فريقه الشباب، إلى فوز ثمين على ضيفه الوحدة (أصحاب السعادة)، بهدف نظيف في الدقيقة 87، من ضربة جزاء، في المباراة التي أقيمت أمس في الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ليرفع الجوارح رصيده إلى 23 نقطة، متساويًا مع العنابي بالنقاط نفسها.

ورصدت المواجهة مشهدًا طريفًا، عندما تجنب مدرب الشباب، البرازيلي كايو جونيور، مشاهدة لاعبه لضربة الجزاء، بعدما كان الفريق قد أخفق في تسجيل ثلاثة منها خلال المباريات الماضية، إذ أهدر الجوارح ركلتين أمام الظفرة، وخسر المواجهة في الدوري، وكذلك أضاع واحدة في مباراة الأهلي بمسابقة كأس الخليج العربي، وودع البطولة، ولكن الركلة التي نفذها حيدروف بثت السعادة في المدرب البرازيلي ولاعبيه.

ولم تشهد الدقائق الأولى من المباراة أي هجوم يذكر على المرميين مع أفضلية لفريق الشباب، الذي سيطر على الكرة دون خطورة، بل على العكس كانت الخطورة الوحيدة في أول ربع ساعة من اللقاء لصالح الوحدة، من ركلة حرة مباشرة تصدى لها إسماعيل مطر، ولعبها عرضية داخل منطقة الجزاء، لتجد اللاعب الكوري المتقدم شانج واو، الذي سددها عرضية في يد حارس الشباب سالم عبدالله.

ونجح الشباب بعد ذلك في الاقتراب أكثر من مرمى الوحدة، لكنه فشل في ترجمة هجماته إلى أهداف، وكانت أقرب الكرات داخل منطقة الجزاء من ركلة ركنية فشل المدافع محمد مرزوق، في التعامل معها، لتصطدم بقدمه وتخرج بجوار القائم في أقرب الهجمات من المرمى.

وبداية الشوط الثاني، كانت أكثر خطورة لفريق الشباب، الذي أضاع هجمتين في الدقائق الخمس الأولى داخل منطقة الجزاء، كانت الأولى من ركلة ركنية وصلت إلى محمد جمعة (بيليه)، القادم من الخلف، وسدد قوية اصطدمت بالدفاع، ومرت بجوار القائم، وكرر التشيلي فيلانويفا، الخطورة بكرة داخل منطقة الجزاء لعبها قوية وجدت الحارس عادل الحوسني، الذي منع الكرة.

وواصل الشباب سيطرته على الكرة بشكل كامل في الشوط الثاني، ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى الوحدة، وفي المقابل حاول فريق الوحدة الوصول إلى مرمى حارس الشباب سالم عبدالله، معتمدًا على الهجمات المرتدة، ومن كرة ثابتة خارج منطقة الجزاء تصدى لها المتخصص إسماعيل مطر، في الدقيقة 80 وسدد كرة قوية رائعة أخرجها سالم عبدالله، ببراعة، وسقطت أمام حمدان الكمالي، على بعد خطوتين من المرمى الخالي، لكنه أطاح الكرة أعلى العارضة.

وشهدت الدقيقة 85 احتساب الحكم ركلة جزاء لصالح فريق الشباب، نتيجة عرقلة سلطان الغافري، للاعب التشيلي فيلانويفا، فتصدى للتنفيذ الأوزبكي عزيز بك حيدروف، الذي سدد الكرة بقوة على يمين الحارس عادل الحوسني، ليتقدم الشباب بهدف دون مقابل على فريق الوحدة، وذلك في الدقيقة 87.

وحاول الوحدة العودة إلى المباراة في الدقائق المتبقية من عمر المباراة، ولكن دون جدوى، بعدما غاب عن الفريق هدافه الأرجنتيني تيغالي، والتشيلي فالديفيا، لتنتهي المباراة بفوز فريق الشباب، والعودة إلى الانتصارات من جديد، بعد ثلاث جولات رفض فيها تحقيق أي نتيجة إيجابية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ركلة الأوزبكي حيدروف تخطف السعادة وتُجدّد الشباب ركلة الأوزبكي حيدروف تخطف السعادة وتُجدّد الشباب



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates