جدل شديد بين جماهير الكرة المصرية بعد حل مجموعة تشجع النادي الأهلي
آخر تحديث 16:49:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جاء قرار تفكيكها بعد أيام من الحكم الصادر بحظر نشاطات "الألتراس"

جدل شديد بين جماهير الكرة المصرية بعد حل مجموعة تشجع النادي "الأهلي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جدل شديد بين جماهير الكرة المصرية بعد حل مجموعة تشجع النادي "الأهلي"

مجموعة ألتراس ديفلز
القاهرة – عبدالحميد محمد

تسببت مجموعة  "التراس ديفلز" التي تشجع النادي "الأهلي"، في جدل كبير بين الجماهير المصرية وجماهير الفريق خصوصًا بعدما سطر البداية في نهاية مجموعات "الالتراس" التي غزت الملاعب المصرية منذ عام 2007.

وشكلت محور الأحداث في الملاعب، وذلك بعد أن أعلنت بشكل رسمي انتهاء مشوارها بإعلان تفكيك المجموعة، وإحراق "البانر" الذي يعتبر شهادة وجوده، وبعدما تم الاعلان عن افتتاح مسجد يحمل اسم شهداء "الأهلي" وألزمالك في بورسعيد والدفاع الجوي.

وأثارت المجموعة التي تأسست في مدينة الاسكندرية، وكان لها دورًا كبيرًا في مباريات "الأهلي" على مدار سنوات في جدل واسع بعدما جاء قرار تفكيك المجموعة بعد أيام من حكم محكمة مستأنف القاهرة بحظر نشاطات "الألتراس"، وعلى الرغم من نفي قادة المجموعة وجود صلة بين الحكم وقرار الحل؛ إلا أنّ هناك ملابسات عدة ساعدت في الوصول إلى القرار الذي كان صادمًا لعدد من المجموعات التي رأت في ذلك ضربة قوية لفكرة التكتل ضد حكم الحظر الصادر من المحكمة.

وبالرغم من الجدل الكبير الذي تبع قرار حل "الالتراس" واتهام بعض قادتهم الحاليين بالتفريط في حق مؤسسه الغندور، إلا أنّ "ألتراس" و"وايت نايتس" الذي يشجع "الزمالك" التزاما الصمت، في الوقت الذي دافع فيه آخرون على قرار إنهاء وجود المجموعة، أنّه قرار حكيم بعد أن بدأ الضعف يتسرب إليه منذ مجزرة بورسعيد.

واعتبروا أنّ القرار حكيم، خصوصًا أن البيان الصحافي الذي صدر مع فيديو إحراق "البانر" شدد على أنّ القرار تم اتخاذه والترتيب له منذ فترة وليس له علاقة بحكم الحظر الذي لم يعتبر "الألتراس" جماعة متطرفة بالتحديد، واقتصر على حظر أنشطتها المتمثلة في "البانرات" واللافتات والشعارات والالعاب النارية وخلافه.

وعقب قرار الحظر القضائي أعلن "غرين ايغلز" الذي يشجع "المصري" البورسعيدي التحدي، وقرر الدعوة إلى التجمع يوم 30 آيار/مايو الجاري؛ للإعلان عن رفض الحكم، وتأكيد أهمية استمرار المجموعة التي تأسست قبل ستة أعوام.

وتسبب القرار في حيرة كبيرة بعد أن سبق للرئيس عبد الفتاح السيسي التشديد على أن "الالتراس" شباب وطني يحتاج إلى الحوار والتعاون مع الدولة، وبعد ساعات من مشاركة وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز، في فعاليات للحوار بين الشباب، ما جعل بعض الأشخاص يتوقعون بأن تشهد الفترة المقبلة تفكيك مزيد من المجموعات التي شغلت تصرفاتها الرأي العام وتسببت في عدد من الأزمات على مدار الأعوام الماضية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل شديد بين جماهير الكرة المصرية بعد حل مجموعة تشجع النادي الأهلي جدل شديد بين جماهير الكرة المصرية بعد حل مجموعة تشجع النادي الأهلي



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates