حرب كلامية بين واشنطن والأولمبية الدولية والأخيرة تطالبها بحل مشاكلها أولًا
آخر تحديث 15:10:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب جلسة في الكونغرس مع مسؤولي لجنة أميركا - هلسنكي

حرب كلامية بين واشنطن و"الأولمبية الدولية" والأخيرة تطالبها بحل مشاكلها أولًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حرب كلامية بين واشنطن و"الأولمبية الدولية" والأخيرة تطالبها بحل مشاكلها أولًا

توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية
القاهرة – محمد عبد المحسن

 أكدت اللجنة الأولمبية الدولية، أنه ينبغي للولايات المتحدة ترتيب أوضاعها الداخلية أولًا، قبل أن تهدد لاعبي دول أخرى بعقوبات، على خرق القوانين الأميركية الخاصة بمكافحة المنشطات، وجاء التعنيف الحاد من قبل اللجنة الأولمبية، عقب جلسة بالكونغرس مع مسؤولي لجنة أميركا - هلسنكي في واشنطن.

وتهتم هذه اللجنة بمتابعة الأمن والتعاون، وقضايا حقوق الإنسان في أوروبا، حيث حثت الكونغرس الأميركي على التحرك سريعًا، لإقرار قانون يفرض إجراءات صارمة على استخدام عقاقير محسنة للأداء، في المسابقات الرياضية الدولية الكبيرة.

وتعرضت اللجنة الأولمبية لانتقادات عديدة خلال الجلسة، وردت الخميس، وأبلغت الولايات المتحدة بأن عليها أن تبذل المزيد، لحل قضايا المنشطات داخلها، خاصة ما تعتبرها اختبارات غير كافية للكشف عن المنشطات، في الرياضات الجامعية، وفي عالم الاحتراف.

وقالت اللجنة في بيان "نقدر كثيرًا ونرحب بالخطوات في الولايات المتحدة، لتعزيز الحملة على المنشطات، ونفترض أن التحديات المقلقة القائمة، بشأن بعض مسابقات المحترفين بالولايات المتحدة، ستواجه بنفس السرعة"، وأضافت أنه بدلًا من السعي لفرض القوانين الأميركية على الرياضيين، بشكل مستقل، فإنه ينبغي للولايات المتحدة الانضمام للجهود الدولية القائمة بالفعل، لمحاربة المنشطات والفساد في عالم الرياضة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرب كلامية بين واشنطن والأولمبية الدولية والأخيرة تطالبها بحل مشاكلها أولًا حرب كلامية بين واشنطن والأولمبية الدولية والأخيرة تطالبها بحل مشاكلها أولًا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 02:39 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

مانشستر يونايتد يهنئ بوجبا بعيد ميلاده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates