بريطانيا تفشل في تدارك التأثير البيئي لقراراتها بشأن طاقة الرياح
آخر تحديث 14:11:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بريطانيا تفشل في تدارك التأثير البيئي لقراراتها بشأن طاقة الرياح

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطانيا تفشل في تدارك التأثير البيئي لقراراتها بشأن طاقة الرياح

طاقة الرياح البحرية
لندن _ماريا طبراني


لم تعتبر الحكومة البريطانية بالتأثير البيئي لسياساتها التي أدت إلى انهيار صناعة طاقة الرياح البحرية، حيث فشلت في الاهتمام بالمناخ أو التكاليف الاقتصادية جراء تغيير السياسات التي ساهمت في انهيار صناعة طاقة الرياح البحرية في المملكة المتحدة, وتراجعت طلبات التخطيط لتطورات طاقة الرياح البحرية الجديدة بنسبة 94 في المئة منذ إدخال سياسات جديدة تتحكم في عملية إنشائها منذ عام 2015.

لم تُقيم تأثيرات سياستها على تغير المناخ:

الوثائق التي تم الحصول عليها بموجب قواعد حرية المعلومات لصحيفة "الإندبندنت" بقلم كريستين أوتيري في المملكة المتحدة ومجموعة  10:10 Climate Actionالبيئية، كشفت أن الحكومة لم تقم بتقييم التأثيرات ذات الصلة قبل تنفيذ هذه التغييرات, ووجدوا أنه لم يتم إجراء أي تقييم لكيفية تأثير مثل هذه السياسات الجديدة على انبعاثات الكربون، على الرغم من الدور الرئيسي الذي تلعبه طاقة الرياح البحرية في التحول إلى نظام طاقة بيئية أكثر وتحقيق أهداف المناخ.

طاقة الرياح البحرية أرخص المصادر المتجددة:

كما لم يكن هناك تقييمًا مفصلًا لكيفية تأثير تلك السياسات على مستقبل صناعة طاقة الرياح في البلاد، أو على فواتير الوقود للمستهلكين, وبدلًا من ذلك، كانت تقييمات الأثر الوحيدة التي نفذت هي تأثير هذه السياسات على المساواة و "قوة العلاقات الأسرية" في المجتمعات المحلية, وتعتبر الرياح البحرية واحدة من أرخص مصادر الطاقة المتجددة وأكثرها كفاءة، وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم البريطانيين يدعمونها.

القرارات الجديدة تتخلص من صناعة قوية:

وقالت كارولين لوكاس، عضو البرلمان والقائد المشارك في حزب الأخضر "هذا كشف مثير, ومن دون إجراء أي تقييم فيما يتعلق بتأثير تلك القرارات على الصناعة، فإن ذلك يفضح ازدراء الحكومة لطاقة الرياح البحرية، وعدم رغبتها المطلقة في رؤية السبب", وأوضح آلان وايتهيد، وزير الطاقة وتغير المناخ بحكومة الظل في حزب العمل، أن الافتقار إلى تقييمات الأثر أظهرت "رؤية الحكومة غير الرشيدة", وأضاف "إن هذا الإجراء غير المدروس قد ألقى بصناعة بريطانية قوية ومن المحتمل أن يؤدي إلى زيادة أسعار الطاقة بقراراته التي تهدف إلى حظر أرخص شكل من أشكال الطاقة النظيفة في البلاد اليوم".

 

حظر توربينات الرياح البحرية

كانت إجراءات الحكومة في عام 2015 جزءً من إستراتيجية أوسع تهدف إلى إعطاء المجتمعات المحلية مزيدًا من القول في أي المناطق يمكن فيها بناء توربينات الرياح, وجاء تغيير السياسة هذه بعد أن كتبت مجموعة من أكثر من 100 عضو في البرلمان رسالة مفتوحة إلى ديفيد كاميرون تطالبه فيها بإزالة الدعم عن  توربينات طاقة الرياح البحرية غير الفعالة وغير المتقطعة, وبموجب القواعد الجديدة، لم يُسمح بتطويرات توربينات الرياح البحرية إلا في المناطق المخصصة من قبل السلطات المحلية, وكان هناك أيضًا نقل للسلطات من إدارة الطاقة وتغير المناخ في الحكومة إلى ما هو الآن معروف بوزارة الإسكان والمجتمعات المحلية والحكومة المحلية, في حين أن توربينات الرياح البحرية لم يتم حظرها بشكل تام، فقد وصف الخبراء هذه التغييرات في السياسة، مقترنة بسحب الإعانات، بأنها "حظر فعال وساري" بسبب الحظر الذي تفرضه على المشاريع الجديدة.

اعتماد مشاريع الرياح والطاقة على إعانات الحكومة:

تاريخيًا، اعتمدت مشاريع الرياح الجديدة على الإعانات الحكومية, وفي أعقاب الانتخابات العامة لعام 2015 ، قدم المحافظون وعدًا رسميًا بـ "عدم وجود دعم" لعمليات جديدة، مما أدى إلى خنق الصناعة بشكل فعال, ومع ذلك، فقد تقدمت تكنولوجيا مزارع الرياح الآن إلى الحد الذي يجعل العديد من مزارع الرياح البحرية التي يتم بناؤها عبر أوروبا خالية من الإعانات, ويرى خبراء الصناعة أن الرياح البحرية تلعب دورًا رئيسيًا في انتقال المملكة المتحدة إلى مستقبل أكثر مراعاة للبيئة, وقال لوقا كلارك، مدير الشؤون الخارجية في نقابة تجارية RenewableUK: "إنه الخيار الأرخص لطاقة جديدة في المملكة المتحدة، وفي 2020، سيتوجب علينا شراء كميات كبيرة من الطاقة الجديدة, عندما تتوقف عمل الكثير منها ولتلبية ميزانية الكربون لدينا", "بالنظر إلى طبيعتها المنخفضة التكلفة، ينبغي أن يكون للرياح البحرية دورًا تلعبه في تلبية تلك الاحتياجات".

 انخفاض في الطاقة النظيفة:

ردًا على عدم استعداد الحكومة، أكد الدكتور جوناثان مارشال، محلل الطاقة في وحدة الطاقة والمخابرات المناخية (ECIU): "هذا يبدو وكأنه قرار سياسي أخر مبكر تم اتخاذه في الاندفاع نحو الرياح البحرية التي لم يتم الاهتمام بها بشكل كامل", ووجد تقرير للأمم المتحدة صدر في أبريل أنه على الرغم من الاستثمار العالمي في الطاقة المتجددة التي ارتفعت في عام 2017، شهدت المملكة المتحدة انخفاضًا بنحو الثلثين, وبعد الإعلان عن السياسة الجديدة، أصدرت وزارة الطاقة وتغير المناخ - التي أصبحت الآن إدارة الأعمال والطاقة والإستراتيجية الصناعية - تقييمًا نظرت فيه في تأثير التغييرات على تكلفة ومدة تطبيقات الرياح البحرية, وخلصت إلى أنه لن يكون هناك "تغيير في مستوى طاقة توليد طاقة الرياح البحرية", وقد صرحت الوزارة بأن الحكومة لا تزال قادرة على إعادة دعم الرياح البحرية عندما يوجد دعم محلي، مثل الجزر الاسكتلندية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تفشل في تدارك التأثير البيئي لقراراتها بشأن طاقة الرياح بريطانيا تفشل في تدارك التأثير البيئي لقراراتها بشأن طاقة الرياح



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

دبي - صوت الإمارات
ماتزال النجمة الإماراتية بلقيس تسحر جمهورها مرة تلو الأخرى بإطلالاتها العصرية التي تجمع بين الطابع المحتشم والشبابي بتصاميم غير تقليدية إطلاقا، وجاء أحدث ظهور لها في فعالية خاصة بدار maxmara في البندقية بصيحة الجمبسوت، التي تعتبر من الصيحات التي تعتمدها بلقيس كل فترة، وتفضلها بتصاميم مميزة تنجح دائما في خطف الأضواء، فإذا كنتِ من عاشقات تلك الصيحة ننصحك بمشاهدة إطلالات بلقيس، لتتعلمي منها أساليب تنسيقها ببراعة. بلقيس تتألق بصيحة الجمبسوت في حفل عشاء دار Maxmara النجمة الإماراتية بلقيس حرصت على حضور عرض الأزياء الخاص بدار Max Mara 2025 خلال هذا الأسبوع، وكانت صيحة الجمبسوت اختيارها الأساسي في تلك الرحلة، حيث تألقت في حفل العشاء الخاص بدار ماكس مارا Max Mara، الذي أقيم في ساحة سان ماركو في البندقية بايطاليا بجمبسوت راقي باللون الأبيض الم�...المزيد

GMT 19:57 2024 السبت ,22 حزيران / يونيو

التأخر في النوم يهدّد الأطفال بمرض الضغط
 صوت الإمارات - التأخر في النوم يهدّد الأطفال بمرض الضغط

GMT 22:17 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إليك" تطلق تصاميم مميزة من فساتين السهرة للمحجبات

GMT 22:58 2020 الثلاثاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

قرعة الدوري الأوروبي تضع بنفيكا في مواجهة أرسنال

GMT 08:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

طريقة عمل كيكة بركان الشيكولاة

GMT 03:59 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

قوات الاحتلال الإسرائيلية تعتقل طفلين من سلوان

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 06:09 2019 الخميس ,28 شباط / فبراير

ماني وصلاح يقودان هجوم ليفربول أمام واتفورد

GMT 22:00 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مهمة لتنظيف خزانات المطبخ من الدهون

GMT 12:40 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مقادير وطريقة تحضير دجاج تركي في الفرن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates