جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة
آخر تحديث 22:08:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"جودة البيئة" تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "جودة البيئة" تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة

سلطة جودة البيئة
رام الله - صوت الإمارات

دعت سلطة جودة  البيئة، قادة العالم الى ادراج الاحتلال الاسرائيلي ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة وصونها في العالم.

واعتبرت في بيان لها، اليوم الخميس، عشية اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية الذي يصادف غدا، أن ممارسات الاحتلال تشكل عائقا حقيقيا أمام العمل في حفظ السلام وتجسيده في فلسطين، بل بات جزءاً من التحديات البيئية التي تواجه العالم في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

واكدت أن البيئة الفلسطينية هي حق أساسي من الحقوق الوطنية لشعبنا، وحق من حقوق الانسان وحمايتها وواجب الحفاظ عليها مسؤولية وطنية، والاعتداء عليها يشكل جريمة يعاقب عليها التشريعيات الوطنية والدولية.

وأشارت الى  أن ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي في استهداف مباشر وغير مباشر للأرض الفلسطينية، هو استهداف لمكونات البيئة، وله تأثير اجتماعي واقتصادي وبيئي يساهم في تدمير التنمية والموارد الطبيعية والغطاء النباتي ومكونات الهواء الطبيعي في دولة فلسطين.

 وأوضحت أن الاحتلال يمارس عمليات منظمة وممنهجة ومتكررة بهدف تخريب الاراضي الفلسطينية بحجج واهية، وترحيل المواطنين من أماكن سكنهم، كما حدث في منطقة المالح والاغوار من تخريب لأراضيها، وهو ما وثقته المنظمات الحقوقية الفلسطينية من جهة، كما قامت بتوثيقه بعض المنظمات الاسرائيلية مثل منظمة 'بيتسلم'، وغيرها.

وبينت أن القوانين الدولية بما فيها القانون الدولي الانساني والقانون الدولي البيئي والقرارات الدولية واهمها الاتفاقية الدولية لمنع استخدام تقنيات التغيير البيئي في الحروب والصراعات المسلحة، تفرض على الدول تحاشي الانشطة العسكرية الضارة بالبيئة وصيانتها من التدهور الناتج عن الانشطة العدائية، وهو ما يخالفه الاحتلال في ممارسته على الارض.

وتحيي سلطة جودة البيئة في فلسطين مع العالم، اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية، وهو يصادف يوم السادس من تشرين الثاني من كل عام، ويدعو لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية، وجاء بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السادسة والخمسين في العام 2001، وتعلق علية الامم المتحدة أهمية كبيرة لضمان أن يكون العمل على البيئة جزء من استراتيجيات منع الصراع وحفظ السلام وبناءه، لأنه لا يمكن أن يكون هناك سلام دائم اذا دمرت الموارد الطبيعية التي تدعم سبل العيش والنظم الايكولوجية.

ويأتي اليوم الدولي في ظل الاستهداف الاسرائيلي المتواصل ضد ابناء شعبنا ولبيئته، باستخدام الاسلحة الفتاكة والسامة والملوثة للبيئة، وتعد نشاطات قوات الاحتلال الاسرائيلي الاكثر فتكا في البيئة الفلسطينية باستهدافه لمعالمها، وهو ما أكدته صحيفة هآرتس الاسرائيلية في مقال نشرته اسرة التحرير بعنوان 'جيش افساد البيئة' في عددها الصادر بتاريخ 23/8/2015 اذ قالت فيه 'محافل انفاذ القانون رفيعة المستوى في وزارة حماية البيئة في السنوات الاخيرة اكدت أن الجيش الاسرائيلي ملوث البيئة الاكبر'.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 01:57 2020 الأحد ,24 أيار / مايو

متاحف ومسارح روسيا تعود إلى عملها قريبًا

GMT 13:51 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

شركة "أديداس أورجينال" تعيد إنتاج حذاء "أيزوغو"

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

الهدف 103 يبقي آمال فريق الوحدة في الصدارة

GMT 06:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

حصن خورفكان يقدم باقة من البرامج التعليمية لزواره في 2020

GMT 14:11 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق طبيعية لإطالة الشعر والعناية به

GMT 03:07 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الوصل يقسو على الظفرة في كأس الإمارات لكرة اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates