عدد ضحايا الكوارث الطبيعية يتراجع لكن التهديد إلى إزدياد
آخر تحديث 20:52:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عدد ضحايا الكوارث الطبيعية يتراجع لكن التهديد إلى إزدياد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عدد ضحايا الكوارث الطبيعية يتراجع لكن التهديد إلى إزدياد

الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر
جنيف - أ ف ب

تراجعت حصيلة ضحايا الكوارث الطبيعية في العالم العام 2013 بالمقارنة مع السنوات السابقة الا ان التغيير المناخي يزيد وتيرة الظواهر القصوى وخطورتها، على ما أكد التقرير السنوي للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر.

وأشار الامين العام للاتحاد الحاج اس سي الى ان "التغيير المناخي يؤدي الى القضاء على وسائل البقاء ويزيد من مكامن الضعف" وأن "المخاطر الطبيعية تزداد وتيرة وخطورة".

ولفت الى ان "الضغوط التي تمارس جراء ذلك على الانظمة الاجتماعية والاقتصادية تضع العالم في عصر جديد من المخاطر".

وفي المحصلة، احصى الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر مقتل 22 الفا و452 شخصا جراء الكوارث الطبيعية في العالم سنة 2013، وهو عدد ادنى بكثير من المعدل السنوي للاشخاص الذين قضوا جراء كوارث مماثلة بين 2004 و2013 والبالغ 97 الفا و954 شخصا. وكان العام الاسوأ في هذا العقد هو 2004 حين قضى 242 الفا و829 شخصا خصوصا جراء الزلازل وموجات التسونامي التي ضربت المحيط الهندي.

وقد كان اعصار هايان الذي ضرب مقاطعة ليتي في الفيليبين في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 الاكثر فتكا اذ حصد ما لا يقل عن 7986 قتيلا، في حين حلت الامطار الغزيرة في الهند في المرتبة الثانية لاكثر الكوارث الطبيعية التي حصدت ضحايا في 2013 مع 6054 قتيلا.

اما عدد الاشخاص المتضررين جراء الكوارث الطبيعية والذي بلغ 100 مليون خصوصا في اسيا، فهو ايضا الادنى خلال العقد المنصرم.

الا ان المسؤول عن الدراسة تيري كانون اشار الى ضرورة الحذر في اجراء هذه المقارنات السنوية داعيا الى النظر الى قدرة البلدان على التحضر لمثل هذه الكوارث.

واسفر اعصار فايلين في تشرين الاول/اكتوبر من العام الماضي في الهند عن سقوط 36 قتيلا بعدما تم انقاذ الاف الاشخاص بفضل عمليات اجلاء وقائية في اطار برامج الحد من المخاطر. وتكررت الظاهرة هذا الاسبوع مع اعصار هدهد الذي يضرب الهند.

كذلك لفت التقرير الى ان التغييرات الاقتصادية السريعة والنمو السكاني والحضري في البلدان النامية تعرض عددا متزايدا من الاشخاص الى المخاطر في حال الكوارث الطبيعية، في حين يحذر الخبراء من تزايد الظواهر المناخية القصوى في ظل الاحترار المناخي.

واضاف مقرر اللجنة الدولية لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر "ابعد من الخطط الرامية الى تخفيف المخاطر، الحكومات وهيئات الاغاثة عليها القيام بجهد اضافي لفهم حياة الناس في المناطق الخطرة".

وأكد كانون ان "الغالبية العظمى (من الاشخاص) لا يموتون جراء الكوارث. انهم يعانون بسبب المشاكل في حياتهم اليومية، سواء لناحية سوء نوعية المياه والتغذية الضعيفة ومشاكل الصحة".

وقدر التقرير قيمة الاضرار الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية سنة 2013 بحوالى 119 مليار دولار، احد ادنى الارقام في العقد المنصرم.

لكن هنا ايضا شدد المقرر على الطابع النسبي لهذه النتائج لافتا الى ان الكثير من وسائل البقاء التي يتم القضاء عليها في البلدان النامية لا يمكن قياسها. وقال "المنازل القروية والسفن وشباك الصيادين (...) لا يمكن تقدير قيمتها بالدولار، انها غير خاضعة للتأمين ولا تدرج ضمن الاحصائيات الدولية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدد ضحايا الكوارث الطبيعية يتراجع لكن التهديد إلى إزدياد عدد ضحايا الكوارث الطبيعية يتراجع لكن التهديد إلى إزدياد



GMT 08:27 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

هزة أرضية تضرب سواحل غربي تركيا

GMT 00:40 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

صقيع سيبيري يحول سواحل بولندا لمناطق قطبية

GMT 07:10 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

إعصار إلويز يدمر 6 آلاف منزل في موزمبيق

GMT 22:27 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال قوته 6.3 درجة على مقياس ريختر يضرب أندونيسيا

GMT 20:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إعصار "زيتا" يجتاح أميركا 3 قتلى و2.5 مليون شخص "بلا كهرباء"

GMT 02:27 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

هزة أرضية بقوة 5.4 درجة تضرب شمالي إيران

تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة - صوت الإمارات
تحرص الفاشينيستا العراقية، ديما الأسدي، على مواكبة أحدث صيحات الموضة العالمية، وتتقن اختيار أزيائها بما يتناسب مع قامتها ومناسباتها ومجتمعها، لذا نجد أن الكثيرات من الفتيات ينتظرن إطلالاتها المنافسة لمدونات الموضة والنجمات العربيات، فإليك اليوم أحدث خياراتها منذ بداية عام 2021.منذ بداية عام 2021 انتشرت صيحة الأزياء المصممة بلونين كقماشين مختلفين بشكل كبير، ولفصل الربيع الحالي يمكنك ارتداء فستان بليسيه خفيف باللون السماوي والأخضر مع حزام ناعم للخصر على طريقة ديما الأسدي، التي أكملت اللوك بتسريحة الضفائر المزدوجة لتضفي لمسة عفوية على مظهرها التنورة الساتان من أبرز صيحات الموضة التي تلاقي رواجاً باهراً في كل المواسم، ولعام 2021 يمكنك اعتمادها بأسلوب المدونة ديما الأسدي، التي تأنقت بتنورة ذهبية بقصة مستقيمة مع بلوزة سوداء ب...المزيد

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات

GMT 23:06 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم
 صوت الإمارات - الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates