السويد تحقق مكاسب نظير استيراد القمامة وحرقها
آخر تحديث 11:15:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السويد تحقق مكاسب نظير استيراد القمامة وحرقها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السويد تحقق مكاسب نظير استيراد القمامة وحرقها

القاهرة ـ وكالات

  تواجه السويد مشكلة غير معتادة وهي أنه ليس لديها ما يكفي من القمامة، في السويد تقليد عريق لإعادة تدوير القمامة وحرقها حتى أنها أصبحت الآن تملك الكثير من مواقد تحويل القمامة إلى طاقة ولم يعد لديها ما يكفي من القمامة لتلبية الطلب، وأصبحت السويد أكبر مستورد للقمامة في أوروبا وتستورد القمامة من دول أخرى أبرزها النرويج. ومع سعي الاتحاد الأوروبي للحد من إلقاء قمامة تزن 150 مليون طن سنويا في مكبات ضخمة فإن السويد ترى أن بإمكانها استيراد المزيد من النفايات من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، وقال فاين فيكفيست رئيس الاتحاد السويدي لإدارة النفايات "استيراد النفايات يبدو مستغربا لكن توريدها للسويد ليس مشكلة. إن إلقاء القمامة في مكبات النفايات في الخارج مشكلة ضخمة." وليست السويد هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الاوروبي التي تستورد القمامة فألمانيا وبلجيكا وهولندا تفعل الشيء نفسه.والعديد من دول الاتحاد الأوروبي بحاجة لايجاد سبل للتخلص من مكبات النفايات في سبيل تطبيق قيود أكثر صرامة فرضها الاتحاد الأوروبي على التعامل مع النفايات في قانون عام 2008 . واستوردت السويد العام الماضي نحو 850 ألف طن من النفايات القابلة للحرق وتلقت أموالا نظير ذلك. وأحرقت السويد في المجمل 5.5 مليون طن.ولا تلقي السويد تقريبا بأي قمامة قابلة للحرق في مكبات حيث تحول نصفها إلى وقود يستخدم في التدفئة وتوليد الطاقة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السويد تحقق مكاسب نظير استيراد القمامة وحرقها السويد تحقق مكاسب نظير استيراد القمامة وحرقها



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 05:59 2020 الجمعة ,22 أيار / مايو

ليفربول يجد بديل أليسون في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates