حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان
آخر تحديث 03:23:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

واشنطن ـ وكالات

توصل باحثون أمريكيون في دراسة نشرتها مجلة "إكسبيريمنتال بيولوجي" إلى أن السمك المهرج يزيد من تدفق الاوكسجين على شقائق النعمان ليلا.وتعد العلاقة بين حيوانات الشعاب المرجانية معروفة، حيث تختبيء الأسماك داخل مجسات شقائق النعمان اللاسعة هروبا من الأسماك المفترسة. وتوصل العلماء إلى أن تحرك السمك المهرج حول الشعاب المرجانية يزيد من تدفق المياه حولها مما يسمح لها باستهلاك مزيد من الأكسجين.ففي المساء، تنخفض نسبة الأوكسجين الموجودة حول الشعاب المرجانية بسبب توقف عملية التركيب الضوئي، في حين يزيد نشاط أسماك المهرج ليلا بغرض الصيد. من جانبه، قال جوسيف تزيباك، الأستاذ في جامعة أوبورن بولاية آلاباما الأمريكية والذي يقود فريق العمل في هذه الدراسة: "مع أن الكثير من الكائنات الحية المرجانية يمكنها أن تتحرك نحو المناطق الأخرى حاملة كميات أكبر من الأكسجين، إلا أن السمك المهرج يبقى قريبا من شقائق النعمان البحرية." وحتى يتمكنوا من فهم العلاقة الليلية بين السمك المهرج وشقائق النعمان، توجه تزيباك بصحبة بعض زملائه إلى محطة العلوم البحرية في العقبة بالأردن.وبعد قيامهم ببعض رحلات الغوص في البحر الأحمر، تمكن العلماء من تسجيل التغيير الذي يطرأ على مستوى الأوكسجين في حالة اقتراب السمك من شقائق النعمان أو ابتعاده عنه. وتوصلوا إلى أنه عندما يكون كل من السمك وشقائق النعمان قريبين من بعضهما البعض فإن استهلاكهما للاوكسجين يزيد بنسبة 1.4 عما يستهلكانه منفصلين. كما أظهر السمك المهرج نشاطا عندما يكون داخل شقائق النعمان أكبر عن نشاطه بعيدا عنها. وقال تزيباك: "يقوم سمك المهرج بنفس الحركات عندما يكون قريبا من شقائق النعمان التي تستضيفه، وغالبا ما تختلف حركاته عند ابتعاده. ويبدو أن تلك الحركات تزيد من حركة المياه حول مجسات شقائق النعمان." وتابع تزيباك قائلا: "ترتفع معدلات استهلاك شقائق النعمان للأوكسجين مع تزايد حركة المياه حولها، مما يطرح فكرة أن التأثيرات الجانبية التي تحدث نتيجة تحرك المياه الناجم عن نشاط السمك ستزيد بالتأكيد من معدلات التنفس لدى شقائق النعمان." إلا أن تلك الملاحظات تتعارض مع النظريات السابقة التي ترى أن السمك المهرج يكون خاملا في فترة الليل حتى يتمكن من تفادي الأسماك المفترسة. أما في غير ذلك الوقت من اليوم، فيزيد نشاطها بنسبة 80 في المئة." وقال تزيباك: "عندما تقوم تلك الأسماك بالتحرك بشكل مستمر حول شقائق النعمان التي تستضيفها، فإنها تتسبب في تحرك مجسات تلك الشقائق بطريقة تشبه التلويح بالأعلام. ما يجعلها تبدو أنها تقوم بجذب الانتباه إليها كوجبة للأسماك المفترسة. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو أمرا خطيرا، إلا أنهم يقومون به بالفعل." ويعكف الباحثون على دراسة هذه العلاقة التي تمكنهم من فهم ما إذا كان "تزويد شقائق النعمان بالهواء" هو النية الوحيدة وراء الحركة التي يقوم بها السمك المهرج. وتضاف هذه الدراسة إلى مجموعة معرفية متنامية تستعمل الترابط الايكولوجي والفزيولوجي في الشعاب المرجانية لإظهار كيفية تطورنظامها ومدى ترابطه.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

كيت تتألَّق بفستان مِن اللون الأصفر في الحجر الصحي المنزلي

لندن - صوت الإمارات
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 13:10 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020
 صوت الإمارات - أبرز الوجهات السياحية في أوكرانيا للأسر خلال عام 2020

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 صوت الإمارات - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 10:25 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 صوت الإمارات - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 13:20 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,27 أيار / مايو

برشلونة يدعم اللغة الفرنسية بـ"ريمونتادا"

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:04 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

قرار جديد يعجل بعودة الدوري الإنجليزي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates