الآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب
آخر تحديث 22:08:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب

دمشق - جورج الشامي

قالت الهيئة العامّة للثّورة السّوريّة إنّ مدينة معرّة النّعمان في ريف إدلب الجنوبي تعيش في الآونة الأخيرة شُحّاً في مياه الشرب؛ بعد أنّ عاقبت القوات الحكومية المناطق التي خرجت عن سيطرته بقطع المياه عنها، وإلحاق الضّرر بخزّانات المياه التي تغذّيها؛ الأمر الذي دفع النّاس في المدينة للبحث عن بديل ومصادر أخرى لمياه الشرب، فكان أن استعانوا بتقنيّات بدائيّة وغير منظّمة تمثّلت في حفر الآبار الارتوازيّة التي باتت تتّسم بكثرتها وعشوائيّتها؛ وما لذلك من أضرار متوقّعة ومحتملة كنضوب المياه الجوفيّة وتضرّر الغطاء النّباتي وانحساره وتضرّر الثّروة الزّراعية. يضاف إلى ذلك تضرر شبكة الصرف الصحي في المدينة بسبب القصف من الطيران؛ فأصبحت المياه وفي معظم الأحياء غير صالحة للشرب، حيث تم تسجيل العديد من حالات التسمم التي غصّت بها المشافي الميدانية، وكانت نسبة الإصابة الأكبر من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر وعشرة أعوام، في ظل العجز عن تأمين الأدوية لتلك الحالات بحسب أحد الأطباء الذي أضاف "نستقبل كل يوم أكثر من مائة حالة تسمّم معويّة، وأغلبها بسبب مياه الشّرب الملوّثة، والتي تسبّب حالات إسهال ومغص وقيء الأمر الذي أثقل كاهل المشافي في تأمين الأدوية اللازمة لعلاجها؛ ما جعل انتشار هذه الأمراض سريعاً بين المواطنين". وبالعودة إلى حفر الآبار ولدى استطلاع لآراء بعض الأهالي في مدينة معرة النّعمان عن هذه الظاهرة، قال أبو محمد الذي حفر بئراً أخيراً "بعد أن قام النظام بقطع الماء عن المدينة، عمدنا إلى حفر بئر في الحي مع بعض الجوار؛ من أجل أن نشرب نحن وأولادنا. أما أبو علاء (بائع ماء) فيقول "إنّ هذه المهنة باتت سبب رزقه الوحيد، حيث يعمل على توصيل صهريج المياه إلى المنازل والذي يبلغ 24 برميلاً بسعر 700ليرة سورية. وعن مدى الخطورة التي تُشكّلها هذه العشوائية في حفر الآبار في المنطقة ككل يقول مهندس المياه (أ- غ) "إنّ كثرة هذه الآبار وانتشارها الواسع ظاهرة سلبية جداً, لعواقبها السيئة على مخزون المياه الجوفية في المنطقة خاصة، وعلى الثروة البيئية عامة. وأضاف المهندس قائلاً "أتفهّم رغبة الأهالي في امتلاك مصادر المياه الخاصّة، إلّا أنّني أرى أنّه لا بد من وضع آليات تمنع الحفر العشوائي للآبار، وذلك "بمنح تراخيص للحفر، ومتابعة أي شخص يقوم بالحفر دون رخصة". رئيس المجلس المحلي في معرة النعمان الدكتور عثمان البديوي، علّق على موضوع الحفر العشوائي بالقول "حفر الآبار الارتوازية بات أمراً واقعاً لا نستطيع إلا التعامل معه بالتجاهل وغضّ الطّرف عنه؛ بسبب الحاجة الماسّة للناس لمياه الشرب وانعدام البديل تماماً. وإصدار التراخيص وضرورة التزام الناس بذلك أمر لا يمكن تطبيقه في الوقت الراهن. يذكر أن مدينة معرة النعمان يوجد فيها أكثر من 10 آبار بحرية (ارتوازية) ولكن بسبب احتلال القوات الحكومية للأماكن التي توجد فيها هذه الآبار وسيطرته على محطّات الضّخ فيها (آبار بسيدا الارتوازية التي تقع بالقرب من معسكر الحامدية), حال دون وصول المياه إلى مدينة معرّة النّعمان وريفها بالكامل؛ ما أدى إلى تفشّي مثل هذه الظّاهرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب الآبار والقصف العشوائي يُهدّدان الثّروة المائيّة في إدلب



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 01:57 2020 الأحد ,24 أيار / مايو

متاحف ومسارح روسيا تعود إلى عملها قريبًا

GMT 13:51 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

شركة "أديداس أورجينال" تعيد إنتاج حذاء "أيزوغو"

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

الهدف 103 يبقي آمال فريق الوحدة في الصدارة

GMT 06:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

حصن خورفكان يقدم باقة من البرامج التعليمية لزواره في 2020

GMT 14:11 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق طبيعية لإطالة الشعر والعناية به

GMT 03:07 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الوصل يقسو على الظفرة في كأس الإمارات لكرة اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates