المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة
آخر تحديث 09:14:14 بتوقيت أبوظبي

المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة

دبي ـ الإمارات

يشهد عالم السيارات حالياً اتجاهات عدة لتطوير المحركات، لرفع قوتها وكفاءتها، وخفض معدل استهلاك الوقود والانبعاثات الضارة. وعلى الرغم من أن محركات الاحتراق الداخلي ثلاثية الأسطوانات معروفة منذ فترة طويلة، ويتم الاعتماد عليها لدفع السيارات الصغيرة، فإن التقنيات الحديثة، مثل الشاحن التربو، وتقنية الحقن المباشر للوقود، أتاحت زيادة قوة هذه المحركات الموفرة للوقود، ما مهد لها الطريق لغزو الفئات الأكبر. وكان الاتجاه نحو تقليص حجم المحركات قاصراً، حتى وقت قريب، على موديلات الفئتين الفاخرة والمتوسطة، التي يتم تجهيزها بمحركات أكبر وبعدد أسطوانات أكثر. وقال البروفيسور شتيفان بشينغير، من معهد محركات الاحتراق الداخلي التابع للجامعة التقنية بمدينة «آخن» الألمانية، إن «شركات السيارات أصبحت تعتمد حالياً على المحركات الصغيرة ثلاثية الأسطوانات في الموديلات المدمجة، فضلاً عن السيارات الصغيرة، وبالتالي، فإنها تتمكن من خفض وزن السيارات، والاحتكاك الداخلي، إضافة إلى التوفير في استهلاك الوقود وخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة». ويتم دفع السيارات متناهية الصغر، مثل موديلات شركة «سمارت» الألمانية، بواسطة المحركات ثلاثية الأسطوانات منذ فترة طويلة، كما تعتمد الموديلات الجديدة المُخصصة للمدن مثل «فولكس فاغن يو بيه» على مفهوم المحركات نفسه، لكن عن طريق شواحن «التربو»، إذ يمكن رفع قدرة وكفاءة هذه المحركات، ليمكن استخدامها حالياً في السيارات الأكبر حجماً. وهذا يرجع إلى زيادة قوة المحرك بالنسبة للتر الواحد من سعته الحجمية، التي تبلغ حالياً ‬80 كيلووات/‬109 أحصنة بشكل قياسي، أما المحركات الرياضية فيمكنها توليد قوة ‬100 كيلووات/‬136 من سعة حجمية تبلغ لتراً واحداً، ومن خلال بعض التعديلات التقنية، فإنه يمكن زيادة هذه القوة لتصل إلى ما يزيد على ‬120 كيلووات/‬163 حصاناً. وتسعى شركة «فورد» في اتجاه تطوير المحركات ثلاثية الأسطوانات بنشاط، إذ وسعت الشركة الأميركية بتوسيع باقة محركاتها المعروفة باسم EcoBoost خلال عام ‬2011، من خلال طرح محرك ثلاثي الأسطوانات بسعة لتر وبقوة ‬88 كيلووات/‬125 حصاناً، الذي يتم الاعتماد عليه حالياً في العديد من الموديلات القياسية، وصولاً إلى السيارة «فوكس». بدوره، أفاد المتحدث الإعلامي باسم شركة «فورد»، هارتفيغ بيترسن، بأنه على الرغم من أن هذا المحرك يولد قوة كبيرة توازي قوة محرك رباعي الأسطوانات بسعة ‬1.6 لتر، فإن معدل استهلاك الوقود تراجع بنسبة تصل إلى ‬20٪». ولا يقتصر هذا الاتجاه على شركة «فورد» الأميركية، بل توجد خطط طموحة لدى شركة «فولكس فاغن» لتطوير المحركات الصغيرة، إذ جهزت الشركة الألمانية الموديل الاختباري «تايغون»، الذي ينتمي إلى فئة الموديلات الرياضية متعددة الأغراض، بالإصدار «التربو» من المحرك ثلاثي الأسطوانات المستخدم في سيارتها الصغيرة «يو بيه». وفي حين لايزال إطلاق هذه السيارة الصغيرة المخصصة للأراضي الوعرة موضع شك، فقد قررت الشركة الألمانية البدء في طرح هذا المحرك الصغير بقوته البالغة حالياً ‬81 كيلووات/‬110 أحصنة ضمن باقة الموديلات القياسية قريباً. ولن يقتصر دوره على دفع الموديل الرياضي من السيارة «يو بيه» فقط؛ إذ أكد مدير التطوير بالشركة الألمانية، أولريش هاكينبيرغ، أن هذا المحرك يمتلك قوة كافية لدفع السيارة «بولو» أو حتى الموديل «غولف» الشهير. وأدركت شركات السيارات الأخرى مزايا المحركات الصغيرة، فعلى سبيل المثال، تقدم شركة «بيجو» الفرنسية سيارتها الصغيرة ‬208 مع تجهيزها بباقة جديدة من المحركات ثلاثية الأسطوانات، كما تعمل شركة «بي إم دبليو» الألمانية على تطوير مجموعة من النماذج الاختبارية من الفئة الأولى.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة



خلال مشاركتها في حدث ترويجي للمسلسل ""This Is Us

ماندي مور تخطف الأنظار بفستان قصير

واشنطن ـ رولا عيسى
اجتمع نجوم المسلسل التلفزيوني "This Is Us"، في حدث الترويج للموسم الثالث من المسلسل الذي تنتجه شبكة "ABC"، في هوليوود. وظهرت الممثلة والمغنية الأميركية، ماندي مور، بإطلالة مذهلة، حيث ارتدت فستانًا قصيرًا من الجلد باللون الأزرق. وجذبت النجمة العالمية البالغة من العمر 34 عامًا، الأنظار لإطلالتها البسيطة، ويتميز فستانها بالأكمام الطويلة المنتفخة وربطة جانبية. وانتعلت مور زوجًا من الأحذية السوداء إلى جانب الأقراط المرصّعة بالماس التي تزين وجهها مع شعرها القصير المصفف على شكل أمواج ومنسدل على ظهرها وكتفيها. واكملت اطلالتها بالمكياج الناعم مع لمسة من أحمر الشفاة الوردي والكحل الأسود. وظهر الممثل  ميلو فينتميجليا ، زوج "ماندي" في الدراما التلفزيونية على الشاشة ، بإطلالة أنيقة أكثر من أي وقت مضى حيث ارتدى بدلة زرقاء اللون مع قميص بولكا دوت واكمل اطلالته بالأحذية الجلدية باللون البني. وجذبت كريسي ميتز، الأنظار لها، حيث ارتدت فستانًا قصيرًا منقوشًا بطباعة على

GMT 12:36 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

"جينك أوز" أصغر مدير تنفيذي في موقع"iCoolKid"
 صوت الإمارات - "جينك أوز" أصغر مدير تنفيذي في موقع"iCoolKid"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates