وزير الدفاع التركي يشن هجوما حادا على شارلي إيبدو
آخر تحديث 04:31:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزير الدفاع التركي يشن هجوما حادا على "شارلي إيبدو"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير الدفاع التركي يشن هجوما حادا على "شارلي إيبدو"

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار
أنقرة - صوت الامارات

وجه وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، هجوما حادا على مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، معتبرا أن نشرها رسوما مسيئة للنبي محمد "اعتداء مستفز وشكل من أشكال "الهزل الإرهابي" وقال أكار، في خطاب ألقاه اليوم الاثنين في افتتاح السنة الدراسية الجديدة 2020-2021 بجامعة الدفاع الوطني التركية الحكومية، مخاطبا قادة القوات العسكرية والطلبة الضباط: "هناك عداء لتركيا وللإسلام والمسلمين من قبل بعض الدول الأوروبية على وجه التحديد" وأضاف: "كما قلنا سابقا نحن ندين بشدة ما تقوم به المجلة المدعوة شارلي إيبدو من اعتداءات مزعجة ومستفزة على مقدسات الآخرين، إنه حقيقة عمل غير أخلاقي ودنيء" وتابع: "ما فعلته مجلة شارلي إيبدو لا علاقة له بحرية التفكير بل هو شح فكري وهزل إرهابي من شأنه إزعاج الآخرين وإثارتهم وإذلالهم" وأردف: "في تركيا لا يمكن أبدا لأي مؤسسة رسمية أو خاصة أن تعتدي على مقدسات الآخرين، نحن لا نعتدي على المقدسات مهما كان" واعتبر أكار أن المواطنين الفرنسيين العقلاء لا يوافقون على هذا العمل وأنه يتوقع منهم ردة فعل، مؤكدا أيضا أنه ضد أي عمل إرهابي أين ما كان.

قضية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد في فرنسا وقامت صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية، في أوائل سبتمبر الماضي، بإعادة نشر الرسومات المسئية للنبي محمد التي تسببت في يناير 2015 بهجوم صنف إرهابيا على مقرها في باريس أسفر عن مقتل 12 شخصا، وأثار موجة غضب في العالم الإسلامي وفي 16 أكتوبر قتل شاب من أصول شيشانية يدعى عبد الله أنزوروف (18 عاما)، معلم التاريخ، صمويل باتي، (47 عاما)، أمام إحدى المدارس الإعدادية بضاحية كونفلانس سانت أونورين شمال باريس، حيث قطع رأسه بسكين وحاول تهديد عناصر الشرطة الذين وصلوا إلى المكان وقضوا على المهاجم بالرصاص.

وقالت مصادر متعددة إن الهجوم جاء بعد أن عرض المدرس على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد، بينما ذكر شهود عيان أن المهاجم كان يهتف "الله أكبر" بعد قتل باتي وعلى خلفية هذه التطورات ألقى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خطابا وصف فيه باتي بـ"وجه الجمهورية"، متعهدا "بألا تتخلى فرنسا عن الرسوم الكاريكاتورية"، فيما وصف المسلمين في فرنسا بـ"الانفصاليين" موجها باتخاذ إجراءات جديدة لمنع انتشار "التطرف بين المسلمين" في البلاد في أعقاب ذلك شهدت فرنسا خلال شهر أكتوبر تكثيفا لنشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عبر وسائل إعلام كما تم عرضها على واجهات بعض المباني، ما أشعل موجة غضب في العالم الإسلامي وفي 29 أكتوبر شن رجل مسلح بسكين هجوما أمام كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية وقتل 3 أشخاص منهم مسنة قطع رأسها، إضافة إلى اعتداءات في مدن أخرى.

قد يهمك ايضاً :

وزير الدفاع التركي يعلن أن منشور "شارلي إيبدو" تفيد الجماعات المتطرفة

تعليق محاكمة المتهمين في قضية "شارلي إيبدو" بسبب "كوفيد-19"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الدفاع التركي يشن هجوما حادا على شارلي إيبدو وزير الدفاع التركي يشن هجوما حادا على شارلي إيبدو



GMT 01:30 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

إصابة المذيع العراقي نزار الفاس بفيروس كورونا

GMT 20:11 2020 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

رانيا حدادين الناشطة الاردنية تزرع أرزة في جبال لبنان

GMT 00:31 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملة غضب ضد ريهام سعيد بعد تعذيبها ثعلباً أمام الكاميرات

GMT 00:42 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

حقيقة توقف “ستاند آب” وتعرض نورا الصقلي لوعكة صحية

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 21:17 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي

GMT 20:55 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 صوت الإمارات - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 10:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُنهي اتفاقه مع إريك جارسيا بطلب من رونالد كومان

GMT 00:19 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

السيتي يبدد مطامع ريال مدريد في التوقيع مع دي بروين

GMT 18:24 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر سيتي يتقدم للمركز الخامس

GMT 00:16 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات نارية من كلوب لصلاح بشأن أزمة شارة القيادة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك
/div>

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates