عادل الزعنون يدعو إلى تصفية العاملين في القطاع الصحافي
آخر تحديث 14:14:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

عادل الزعنون يدعو إلى "تصفية" العاملين في القطاع الصحافي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عادل الزعنون يدعو إلى "تصفية" العاملين في القطاع الصحافي

الصحافي عادل زعنون
غزة – محمد حبيب

كشف مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في غزة الصحافي عادل الزعنون، عن وجود بطالة مقنّعة بشكل متزايد في الوسط الصحافي في قطاع غزة، معتبرًا أنها تشكل خطرًا كبيرًا على الواقع الإعلامي في القطاع باعتبار أنَّ الصحافي هو من يوجه الرأي العام وهو من يحمل هم المواطن.

ودعا الزعنون في مقابلة خاصة مع "صوت الامارات" إلى ضرورة أن يكون هناك "تصفية" للصحافيين العاملين في هذا المجال المهم، موضحا أن الصحافي الفارغ سيترك أثرًا سلبيًا على الواقع، حيث أن هناك بعض الصحافيين "وجه الرأي العام للكراهية والبغض للأسف".

وشدد على أنه ليس كل من درس الصحافة صحافي، مشيرًا إلى أن الصحافة "جزء منها باب رزق ولكن من يتم التعامل معها من هذا الباب لن يستطيع أن يكمل طريقه"، وأكد أن كل من يريد أن يكون صحافيًا محترفًا مهنيًا يجب أن يقرأ يوميا وينهل من بحر الثقافة ويستزيد على مستوى اللغات وأن يعرف شيئًا عن كل شيء خصوصًا في الإعلام الدولي.

وأشار إلى أن "كل من يدخل الجامعة يضع بين ناظريه التوظيف والعمل وبالتالي هو يبحث عن العمل كعمل فقط، فالبعض يرى أن هذه النافذة هي التي توفر العمل، والبعض الآخر وهو المبدع ينظر إلى الصحافة على أنها عالم واسع وكبير وبحاجة إلى إعداد واسع ومستمر وكبير، فالشهادة وحدها لا تكفي".

وأوضح الزعنون الذي يبلغ من العمر 44 عامًا أنه يعمل في المجال الصحافي منذ 20 عامًا، موضحا أنه عمل في إذاعات محلية وإقليمية وصحف ومجلات ووكالات عربية ومحلية ودولية وهو مستمر في العمل في وكالة الأنباء الفرنسية.

وبيّن أن بداية العمل الإعلامي كانت تجربة صعبة وكانت الصحافة مرتبطة بالحالة الوطنية، ولم يكن هناك قرب من عالم الحرفية والمهنية وليست باب رزق بل هي من باب النضال الوطني.

وأضاف "درست تحاليل طبية ولم تتوافق معي، فغيّرت تخصصي الجامعي داخل الجامعة الإسلامية في غزة إلى تخصص الصحافة وتواصلت بعدها بشكل مباشر مع وكالة الأنباء الفرنسية ولم يكن هناك مكتب رسمي للوكالة عام 1992".

وتابع "تدربت لعام ونصف في الوكالة، وعملت في جريدة النهار، وهذا أول ما يميز بداياتي، واكتشفت بعدها أن العالم متشعب كثيرا فلا يكفي أن تمتلك ثقافة ومعلومات وسفر وغير ذلك، يجب أن تواكب كل الأحداث الجديدة".

وأشار الزعنون إلى أن العمل في المجال الصحافي يفرض أحيانا على الصحافي المعرفة في مجال الرياضة على سبيل المثال، رغم أنها ليست من اختصاصه، ولكن ربما تطلب منه عمل يهتم بالرياضة فيجب عليه الدراية بشيء عن كل شيء.

وأوضح أن الخبر هو أساس العمل الصحافي، ولكن ما يميز صحافي عن آخر هو التحقيق والقصة وهذه الألوان المهمة، والإبداع ليس في عالم السياسة فقط بل في كل المجالات، مشيرًا إلى مجموعة من المفاهيم التي يجب أن يمتلكها الصحافي الجديد، أهمها أن يمتلك لغات أخرى بعد أن يتقن لغته العربية، مؤكداً أن "الصحافي إن لم تكن ثقافته واسعة وإن لم يكن متابعًا وأن تكون نظرته ضيقة فلن يكون صحافيًا".

وأكد أن الصحافي إذا كان حريصًا على أن يرضي تنظيمه وفكره لن ينجح، وربما يستمر في وظيفته ولكن لن يكون مقبولًا عند الناس، فالصحافي يجب أن يحمل الهم، وهو هم الناس الأكبر من كل التنظيمات والفصائل، وهناك قضية أهم، الصحافي مع الناس وليس مع فصيل، وذلك يحتاج لجهد كبير منه خاصة في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية المعقدة.

وشدد على ضرورة أن يتعامل الصحافي مع وسيلته بكل مهنية سواء كان العمل مع إعلام محلي أو دولي، مؤكدًا أنه كلما اقترب الصحافي من المهنية كلما كان أكثر قوة ورصانة، وإذا كان له توجه معين ممكن أن يدلي به، ولكن ليس أمام الكاميرا وليس بقلمه، ولم يغفل الزعنون ضرورة التوافق مع سياسة الوسيلة الإعلامية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عادل الزعنون يدعو إلى تصفية العاملين في القطاع الصحافي عادل الزعنون يدعو إلى تصفية العاملين في القطاع الصحافي



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

مفاجأة في إصابة ليفاندوفسكي تصدم سان جيرمان
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates