رايحين على فين يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد
آخر تحديث 17:33:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"رايحين على فين؟" يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "رايحين على فين؟" يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد

القاهرة ـ محمد علوش

تناقش الحلقة التاسعة من برنامج "رايحين على فين؟" أول برنامج تلفزيوني واقعي من مصر على شاشة قناة "الحرة"، السبت، قضية الانفلات الأمني في البلاد، في العاشرة مساءً بتوقيت القاهرة. وتركز هذه الحلقة على قضيتين من أهم القضايا في مصر، وهما قضية الانفلات الأمني ومن هم المتسببين فيها، وكذلك قضية سيطرة التيارات الدينية على الحياة السياسية فل مصر وتأثيرها على المصريين، حيث سنشاهد سندس عندما تدعوها حنان لمنطقتها لتتعرف على أحمد دودا، الذي يقوم بدوره بتعريفها على بعض الهاربين والمسجلين في المنطقة لتتحاور معهم حول أسباب الانفلات الأمني، كما يحاول زغبي أن يشتري سلاحًا يحميه من شطط الانفلات الأمني، فيما يذهب بنا إسلام إلى المكان الذي استعاد منه سيارته المسروقة، وفي الحلقة نفسها نشاهد ماريو مع بعض أصدقائه الأقباط يتحدثون عن قضية تطبيق الشريعة الإسلامية. وكانت الحلقة السابقة من البرنامج قد دارت حول الفروق الطبقية في المجتمع المصري واندثار الطبقة المتوسطة، وذلك عن طريق تجارب فريدة عدة عاشتها الشخصيات في الحلقة، حيث حاول كل منهم تجربة حياة شخص آخر، فقرر زغبي ابن الطبقة الراقية أن يعيش تجربة سائق التاكسي إسلام لمدة يوم واحد، وردها له زغبي بعزومة في مطعم سوشي ومعهم ماريو، أما سندس فقد عملت مع حنان في محل لبيع الملابس الداخلية النسائية، وفي النهاية اجتمعت الشخصيات في حفل استقبال أقامته أخت حنان لمناسبة المولود الجديد. ولم يُحسم الصراع بين طبقات المجتمع المختلفة عبر "فيسبوك"، حيث جاءت ردود الفعل مغايرة لكلام إسلام عندما قال "من لا يملك يحقد على من يملك"، وقال حسن إبراهيم معترضًا "القناعة كنز لا يفنى ولو اقتنع كل فرد ورضى بالمقسوم أكيد لن يكون هناك حقد"، فيما أيد كلام إسلام سيد السيد بقوله "الكلام صحيح في مصر الجميع يحقد على الجميع". وتعقيبًا على ماقالته سندس خلال الحلقة بالنسبة لأهمية التعليم، "لابد أن نتأكد أن الشخص غير قلق على عشاء أولاده لكي يهتم بالتعليم"، وتم سؤال جمهور البرنامج على "فيسبوك" "أيهما الأهم المال أم التعليم"؟ فقال حسام راضي "التعليم أهم من المال لأننا لابد أن نتعلم ونفهم من خلال القراءة عن أمور حياتية ودينية بدل الجهل وعدم المعرفة"، فيما ذكر أحمد عبد الحميد "التعليم هو من يأتي بالمال..فأكيد التعليم"، كما قال إبراهيم الشناوي "التعليم.. ولكن التعليم الحقيقي الذي يخرج إنسانًا فاهمً، وللأسف هذا غير موجود هنا في مصر، كل من يريد أن يتعلم يسافر إلى الخارج، وفي زمننا هذا أصبح الجهل والفقر وجهان لعملة واحدة". ويُعد "رايحين على فين؟" أول برنامج تلفزيوني واقعي من نوعه في مصر، يرصد حياة خمسة من الشباب في الشارع المصري، ويُذاع كل سبت على قناة "الحرة" ويستمر لمدة 13 أسبوعًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رايحين على فين يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد رايحين على فين يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد



GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:16 2013 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ملياري يورو لصناعة كمبيوترات لوحية شبيه بالمخ البشري

GMT 17:49 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

الكويت تتسلم قيادة قوة "الواجب 81" الخليجية من السعودية

GMT 05:18 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

22 طبيبًا في المنيا يحصلون على دبلوم إدارة المستشفيات

GMT 14:16 2013 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أنثى نمر تصطاد ظبيًا بالتودد إليه

GMT 00:35 2013 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مطعم في تل أبيب يقدم لحم الخيل لزبائنه دون علمهم

GMT 02:49 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق "برشلونة" يهزم مضيفه "أتلتيك بيلباو" بهدفين نظيفين

GMT 04:42 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس "وست هام" يؤكد أن جوميز برع أمام منتخب البرازيل

GMT 01:45 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

باجاني تطرح سيارة فائقة القوة بقوة 827 حصانًا

GMT 17:44 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على طرق تنسيق "اللون المرجاني" في إطلالتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates