زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت
آخر تحديث 20:14:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت

زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت
دبي ـ جمال أبو سمرا

وصفت الحلقة التاسعة من برنامج البيت بأنها كانت زاخرة بالإبداع، وأدخلت الفرحة إلى قلوب الفائزين بعد أن تنوعت خيارات لجنتي التحكيم وضيف الشلة، وكأن حالها يقول: لكل مبدع نصيب في "بيت الإبداع".

 ومن بين المجريات اللافتة خلال الحلقة إجماع ثلاثة من حكام لجنة الشطر على رأي واحد لاختيار الشطر الفائز، في حين قرر ضيف الشلة اختيار فائز آخر.

وقال، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث, عبدالله حمدان بن دلموك : "إن البرنامج الذي ينتجه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يكشف عن أبعاده الإبداعية في كل حلقة، وتؤكد لجان الفرز والتحكيم في الفقرتين أن جودة المشاركة تتعزز من موسم إلى آخر، وهذا ما يظهر في الحلقات المتتالية. وسنحرص على التجديد باستمرار للارتقاء بمعايير المنافسة وإحياء تراث الشعر النبطي على امتداد رقعة الوطن العربي، ونستقبل مشاركتهم ونكرم إبداعاتهم".

و يوافقه الرأي عضو لجنة تحكيم الشطر مبارك آل خليفة الذي أكد على حقيقة أن البرنامج قطع شوطًا كبيرًا في تحقيق أهدافه من خلال ما يحدثه من أصداء طيبة تجسدت في المشاركات الجيدة، ويتوقع ارتفاع المستوى في الحلقات السبع القادمة.

وقال, الفائز بشطر الحلقة السابقة, محسن آل مهذل إنه شارك في جميع المواسم، ولم يفقد الأمل في الفوز، لأنه ينتمي إلى أسرة من الشعراء، ووعد بمواصلة المشاركة حتى الحلقة الأخيرة.

من جهة أخرى، أثنى الفائز بنبض الصورة سعود بركات المطيري على البرنامج لما يقدمه من خدمات جليلة للشعر والشعراء بطريقة وصفها بالسلسة.

وأضاف أن مشاركاته بدأت من الموسم الثاني، لكنه يتابع البرنامج من الموسم الأول.

لجنة نبض الصورة

قال أعضاء لجنة تحكيم نبض الصورة أن العديد من الشعراء نجحوا في قراءة الصورة جيدًا بتجاوزهم المكونات الظاهرة، فمن المعروف أن الدراجة مكانها الحدائق أو اليابسة، لكن الدراجة ظهرت في هذه الصورة على الشاطيء، وفتحت الباب أمام الشعراء لفك طلاسم اللغز المحير.

 وبعد عرض (12) شطرًا، طلب من أعضاء لجنة التحكيم ترحيل ستة منها.

وبعد الانتهاء من هذه العملية، اختارت اللجنة الوصيف الأول فهد مطلق الحيدان، لأنه تمكن من إقامة حوار بين الطفل وأبيه، يفهم منه بثّ الحماسة والثقة بالنفس، عندما قال:"(البحر) لو ما يحبك ... ما يصير (مرايه)!!    من يلومك ...لا وقفت وصرت "شايف نفسك"".؟!

 

واختارت اللجنة بيتًا كلاسيكيًّا بعد أن تمكن ناظمه من التفوق على الطابع الرمزي، لما حمله من مشاعر أضفت أبعادًا على البيت، فكان الوصيف الثاني فهد محمد الهاجري الذي برع في الجمع بين بزوغ فجر الشباب وحكمة الكبار في بيته الذي قال فيه: "يجي لك وقت تكبر صورتك في الماء, ويأخذني, عجل دورات الأيام, وتجي للشاطيء  لحالك".!

وعندما قررت اللجنة اختيار الفائز في هذه الحلقة، اتفق الأعضاء على ترجيح كفة استخدام الاستعارة التي وصفت بأنها فن في حد ذاتها، مع أنه كان مفعمًا بالحزن والحنين إلى الأيام الخوالي من خلال الإلمام بالتفاصيل الصغيرة، وكان مبدع البيت الفائز محمد منصور الشن الذي انضم إلى قائمة الفائزين بفقرة نبض الصورة تقديرًا لبيته المبدع: (من كثِر ما ه المكان يذكّره "بالغايبين" فلّ "فلم الذكريات" وطاح قلبه: في يده).

وقبل اختتام الفقرة، تم عرض الصورة الثانية التي ظهرت فيها فتاتان تعزف إحداهما على الكمان، وهي تهدي ابتسامتها إلى صديقتها التي بادلتها الابتسامة، ليطغى الأمل على مكونات الصورة، وكأنهما تجسدان الأمل، وتنثران الإيجابية في أرجاء المكان من حولهما.

مسابقة الشطر

كما جرت العادة في مثل هذه الفقرة، بدأت الأشطر تتدفق على الشاشات أمام أعضاء لجنة التحكيم لإكمال شطر المسابقة (تكسب المستقبل اليا من فهمت الماضي)، وفي الجولة الأولى، تم ترحيل 11 عجزًا، ووصل منها إلى الشاشة الذهبية:

1.    مثل كسب الآخرة لا من عرفت الدنيا

2.    لا توقف عند نقطة (.) تقدر تعديها

3.    كل حاضر ينبني عزه على ماضيه

4.    يا عسى مستقبلي مثل ما هو ماضيي

وفي الجولة الثانية، تمكنت اللجنة من ترحيل (9) أشطر، واختاروا منها الأربعة التالية لترحيلها إلى الشاشة الذهبية:

1.    السهم لا بد يرجع خلف .. قبل إطلاقه

2.    تعرف ان مستقبلك احيان ماضي غيرك

3.    تستطيع تحوله من مستحيل لـِ ممكن

4.    لا تضيع قيمة سنينك بحجة "فاتت"

وفي الجولة الثالثة والأخيرة، حالف الحظ (11) شطرًا تم اختيارها من لجنة التحكيم، لكنهم انتقوا منها أربعة وفق ما تقتضيه مجريات البرنامج، وهي:

1.    الحياة أبسط من أنك ما تغامر فيها

2.    لا تقول القادم أجمل وانت مانت بقادم

3.    فكرة التغيير (دايم) تصنع المستقبل

4.    الخطأ عادي .. لكن العيب في تكراره

وعندما طلب من أعضاء اللجنة "تنقية" اختياراتهم، بادر نايف الرشيدي باختيار الشطر القائل (السهم لا بد يرجع خلف .. قبل إطلاقه)، و وافقه على ذلك محمد المر.

وكان لمدغم أبو شيبة رأي آخر عندما اختار الشطر (الحياة أبسط من أنك ما تغامر فيها)، بينما كانت لمبارك الخليفة كلمة الفصل عندما وافق زميليه الأول والثاني، ليتم بعد ذلك الإعلان عن مبدعه، وهو الشاعر عايض الهاجري.

 

ويعود إجماع اللجنة على هذا الشطر لحقيقة قيام الشاعر بتقديم صورة بلاغية دقيقة تشرح المعنى الأساسي للشطر موضوع المسابقة، مشيرين إلى أن هذا النمط استخدمه كبار الشعراء العرب، وقدموا أمثلة على ذلك من شعر المتنبي.

أما ضيف الشلة منصور الدوسري فقد رأى الإبداع في الشطر القائل (لا توقف عند نقطة (.) تقدر تعديها) للشاعر علي الصقري.

ضيف الشلة

استضافت الحلقة التاسعة الشاب المبدع منصور الدوسري من دولة الكويت الشقيقة، وفي لقاء معه شبّه الشلة بمثابة السكر بالنسبة إلى الشاي، لأنها تضفي الطعم على الشعر. وعندما سئل عن البرنامج قال إن فكرته فريدة من نوعها، لأنها مبتكرة وابتعدت عن التقاليد لأنه يمتاز بالتفرد في جميع فقراته.

وشدا الدوسري بقصيدة (واجب الصحبة)، وهي من كلمات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم ولي عهد دبي، وكانت مليئة بالنصائح للشباب، وجاء فيها:

صاحِبْك لامِن حَاد عن دَرب الصوَاب - مِن وَاجِـب الصُّحْبَـه عليـك تْصَـارحـه

لا يِـدْفَعِـكْ لمجَامـلــهْ طيْــش الشبــاب - وِتْقـول لـي بَعْـض الصرَاحَـه جَارحَـه

يفْتَح عليـك مْـن المِشَـاكِــل ألـف بَـاب - وِتْحِـــس بالضيْقَـــه وِنَفْســـه فَارحَـــه

خِيْل المِجَامَل تَركض فْـ سِرب الخَرَاب - الضَّــاويـه تطْلَـع فـي وَجْـه السَّارحَـه

وِان ذِقْت باكر مِـن صِدَاقَتْـه العَـذاب - تَــراك تَحْصِـــد مـا زِرَعْـــت البَارحَـه

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت زخم الإبداع يتصاعد في الحلقة التاسعة من برنامج البيت



GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 15:39 2016 الجمعة ,04 آذار/ مارس

القومي للترجمة يناقش رواية "أطفال وقطط"

GMT 23:55 2020 الأربعاء ,12 آب / أغسطس

ديكورات حمام الضيوف في المنزل السعودي

GMT 04:28 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

وفاة بطل الجولف الأميركي السابق ساندرز عن 86 عاما

GMT 20:33 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

تعرف إلى التغييرات الجذرية في هاتف سامسونغ "غالاكسي إس 11"

GMT 17:00 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

ناسا تتلقى إشارة من "أبعد نقطة يستكشفها البشر في الفضاء"

GMT 23:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

فضائح شركة "فيسبوك" تتزايد خلال عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates