سي إن إن تبحث عن هوية جديدة للخلاص من أزمتها
آخر تحديث 19:45:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"سي إن إن" تبحث عن هوية جديدة للخلاص من أزمتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "سي إن إن" تبحث عن هوية جديدة للخلاص من أزمتها

لندن ـ مصر اليوم

في التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وجه رئيس مجلس إدارة محطة CNN، «فِل كنت» مذكرة داخلية إلى الطواقم التحريرية والإدارية في المحطة الإخبارية الشهيرة أعلن فيها عن أن الاختيار رسا على المنتج والإداري التلفزيوني جف زوكر لإدارة الشركة التابعة لمؤسسة «تيرنر برودكاستينغ سيستم». وعبر في المذكرة عن اعتقاده بأن جف زوكر سوف يمنح المحطة الإخبارية ما تحتاجه إلى أفكار ومفاهيم عمل جديدة تساعدها على الاستمرار ومواجهة المستقبل وتحدياتها. وأضاف: «كلانا (المحطة ومديرها الجديد) لديه تحديات على المدى القصير والمدى الطويل لأجل تقوية البرمجة الإخبارية اليومية ودفعها في مواجهة وسائل الاستهلاك اليومية للمادة الإخبارية». وإذ تسلم المدير السابق لمحطة NBC المنتمية إلى استوديوهات «يونيفرسال» عمله فإن التحديات على المدى القصير كانت الأكثر إلحاحا وذلك من منطلق كيف سيستطيع زوكر كسر حالة الجمود التي انتابت المحطّة منذ سنوات وتفعيل اهتمام المشاهدين الأميركيين بها على نحو يؤدي إلى رفع نسبة اعتمادهم عليها كمصدر إخباري أوّل. الفكرة هي أنه من دون تحقيق إنجاز سريع لا يمكن التقدّم في مجال تحقيق إنجازات لاحقة على المدى الأبعد. المشكلة التي خاضتها محطة «سي إن إن» منذ سنوات كانت متعددة الرؤوس، وتفاصيلها على الجانب الأميركي ليست واضحة بالنسبة للمشاهدين خارج الولايات المتحدة بالضرورة، كون البرامج المبثوثة من القنوات الدولية لا تعكس الحاصل داخل الشركة الأم تبعا لحقيقة أن الكثير من البرامج المبثوثة من استوديوهات بريطانية وشرق أوسطية أو عالمية أخرى منتجة محليا بغية الوصول إلى الجمهور العالمي بما يتجاوز ما هو أميركي محض. والكثير من المتابعين لا يرتابون في أن محطة «سي إن إن» تعاني من انحسار الإقبال عليها على أساس أنها كانت المحطة الإخبارية السبّاقة حول العالم. في الواقع، فإن أسبقية المحطة، ليس لها تأثير إيجابي كبير على وضعها الاقتصادي ولا على مكانتها بين جمهور القنوات الأميركية. بل إن المنافسة بينها وبين محطات إخبارية أخرى، مثل «فوكس» و«إم إس إن بي سي» تضع «سي إن إن»، حاليا، في المرتبة الثالثة من حيث نسبة المشاهدين، وفي مرتبة متأخرة أكثر بالنسبة للإيرادات الإعلانية. زاد على ذلك أن مشاهدي اليوم، حسب تقارير إعلامية راصدة، لا يمانعون متابعة الأخبار في لقطات وعناوين قصيرة في مدّة زمنية لا تتجاوز نصف الساعة. وكانت «سي إن إن» قد أنشأت منذ البداية محطّة تبث محليا مثل هذه الأخبار الموجزة أسمها CNN›s Headline News كخدمة تتناوب فيها الأخبار السياسية والرياضية والفنية على مدار الساعة تستقطب جمهورا واسعا من دون أن تدخل في نطاق المنافسة الكامنة بين المحطات الإخبارية الكبرى. يصاحب كل ذلك أن بعض البرامج التي تعتمد عليها محطة «سي إن إن» وتعتبر مقدّميها نجوما لديها فقدت بريقها السابق، ومن أهمّها برنامج اللقاءات الذي يقدّمه بيرس مورغن الذي خلف لاري كينغ منذ ثلاث سنوات. كذلك هبطت نسبة مشاهدي أحد أشهر مقدّمي البرامج الإخبارية وهو أندرسون كوبر خصوصا بعد الفضيحة التي نتجت عن كيفية قيام المحطة بتغطية حادثة بوسطن الإرهابية عندما أكّدت إلقاء القبض على مشتبه شرق أوسطي وقيام جهاز إف بي آي بنفي الخبر تماما وذلك قبل أيام عدّة من اكتشاف الفاعلين الحقيقيين. جف زوكر شمّر عن ساعديه وبدأ تفعيل خبراته الإدارية السابقة، وأول الغيث هو إعلانه عن برنامج صباحي جديد (على غرار البرامج الصباحية المنتشرة في قنوات الأخبار وسواها) بعنوان «يوم جديد» سينطلق اليوم ويقدّمه كل من كيت بولدوان وكريس كيومو وهو أحاطهما بمنتجين تنفيذيين مشهود بخبرتهما هما مات فروتشي وجيم مورفي وكلاهما انتقلا من محطة ABC (مورفي هو المنتج السابق لبرنامج «صباح الخير يا أميركا» على تلك المحطة الأرضية). ما سيكون أكثر صعوبة هو التحديّات ذات المدى الطويل، ذلك أن محطة «فوكس» التابعة لإمبراطورية روبرت مردوخ الإعلامية ستبقى، في المستقبل القريب على الأقل، الأكثر انتشارا حتى في حال نجاح الفترة الصباحية الجديدة التي تنوي «سي إن إن» الانطلاق بها قريبا. فالمسألة، حسب مقالات مراقبين إعلاميين، تتمحور حول إذا ما كان من الممكن إنقاذ المحطّة من وضعها الحالي بإعادة تشكيل جذري يشمل كل برامجها وتوجّه هذه البرامج الديموغرافي. ما يتم البحث فيه هو إذا ما كان المطلوب في الواقع منح المحطة المتعثّرة هوية جديدة وإلى أي حد على هذه الهوية أن تستقل أو تنفصل عن الهوية المتداولة. والكلام عن الهوية يقود للكلام عن الخط السياسي للشركة. فبينما اتخذت محطة «فوكس» خطا يمينيا شبه متطرّف، وحافظت محطة «إم إس إن بي سي» على خطّها الليبرالي بنجاح، كان مأزق «سي إن إن» هو تشكيل أرضية بين الطرفين، وهذا، كما أثبتت الأيام، من بين أصعب المهام كون معظم المشاهدين غير حياديين في المسائل التي تتعلق بالأحداث المصيرية للبلاد أو لما يأتي من إخبار خارجية. ليس أن «سي إن إن» نجحت دائما في الالتزام بالإمساك بالعصا من نصفها، إلا أن تحويلها إلى ما هو أكثر من مجرد وسيط إخباري، قد يحتاج إلى تفعيل هذه السياسة على نطاق أوسع خصوصا حين محاولة رصد جمهور جديد علما بأن نسبة أعمار المشاهدين التقليديين لهذه المحطات تتراوح بين سني الخامسة والعشرين والرابعة والخمسين من العمر، وهي النسبة التي تتوجه إليها وكالات الدعاية والإعلان. "الشرق الأوسط" 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سي إن إن تبحث عن هوية جديدة للخلاص من أزمتها سي إن إن تبحث عن هوية جديدة للخلاص من أزمتها



بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة بلقيس عادت من جديد للتفاعل مع جمهورها واستعراض إطلالة جديدة لها عبر انستجرام، لتوثق أحدث ظهور لها بفستانها الأسود الجديد الذي نال تفاعل قطاع كبير من جمهورها، كما أنها عادت للظهور بأزياء من علامة فيرساتشي الشهيرة التي سبق وقد تألقت بها أكثر من مرة في الماضي. تفاصيل أحدث إطلالة للنجمة بلقيس النجمة بلقيس اختارت في احدث ظهور لها، ارتداء فستان أسود أنيق من علامة فيرساتشي الشهيرة، وتعتبر بلقيس من عاشقات اللون الأسود وسبق وظهرت به في العديد من إطلالاتها الجذابة، وهذه المرة اختارت فستان أنيق نال إعجاب محبيها بمجرد نشر صوره عبر حسابها على انستجرام. بلقيس استعرضت أناقتها بفستان أنيق باللون الأسود انسدل طويلًا ومجسمًا مع صيحة الكب التي زادت من أناقته، والتي جاءت بتصميم مستقيم، كما تزينت منطقة الصدر بحزام رفيع يتوسطه اكسسوار...المزيد

GMT 23:55 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا
 صوت الإمارات - مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 09:53 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

حاكم أم القيوين يفتتح مركز الإمارات الذكي للهجن

GMT 13:50 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

منى زكي تُعلن عن سعادتها بالعمل مِن جديد مع ميرفت أمين

GMT 14:57 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فهود وضباع تتناوب على افتراس ظبية حيّة في جنوب أفريقيا

GMT 18:31 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" يحيي الذكرى الـ87 لميلاد الفنانة هند رستم

GMT 07:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"هكذا تكلم الذئب" مجموعة قصصية لـ مصطفى الشيمى

GMT 03:49 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الكرواتي زوران ماميتش يُعرب عن غضبه لأداء لاعبيه

GMT 04:29 2015 السبت ,27 حزيران / يونيو

افتتاح مهرجان "بساط الريح" السادس عشر في جدة

GMT 09:33 2013 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

فيلم عن ويكيليكس يفتتح مهرجان تورنتو في سبتمبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates