مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث
آخر تحديث 23:02:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث

مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث
دبي _صوت الامارات

تحت رعاية الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، تنطلق الأربعاء فعاليات مؤتمر صعوبات التعلم الأول، تحت شعار: "لتعلم أفضل"، ويستمر يومين.
وأشارت هنادي السويدي، مديرة مركز الشارقة لصعوبات التعلم خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر المركز الكائن بمنطقة واسط، إلى أن فعاليات المؤتمر تقام في الجامعة القاسمية بالشارقة، ويستعرض 9 أوراق علمية متنوعة، تتناول أبرز القضايا المتعلقة بصعوبات التعلم من خلال نخبة من الخبراء والاختصاصيين في المجال، من داخل الدولة وخارجها.

ولفتت إلى أن المؤتمر الذي يعقد بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، ووزارة تنمية المجتمع، يستهدف بالدرجة الأولى المعلمين في المدارس العامة، لتمكينهم من اكتشاف وتطوير مهارات الطلبة من ذوي صعوبات التعلم، وذلك تماشياً مع استراتيجية الدولة التي تركز على جودة التعليم وشموليته.

وفي تجربة تعد الأولى من نوعها في الدولة، كشفت السويدي عن ركن محاكاة صعوبات التعلم في المؤتمر؛ إذ يمكن للمشاركين إجراء تجربة محاكاة لستة أنواع من مشكلات صعوبات التعلم، وذلك للتعرف إلى كيفية استقبال ومعالجة الطلبة للمعلومات أثناء الحصص الدراسية.

وذكرت: "إن المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على مشكلة صعوبات التعلم، وعرض أبرز التجارب والخبرات والأبحاث العلمية في المجال، وتوعية العاملين والاختصاصيين وتنمية مهاراتهم، ونشر الوعي المجتمعي عن صعوبات التعلم، إضافة إلى خلق شراكات فعالة مع الأسر وأولياء الأمور".

ويشهد المؤتمر 5 ورش عمل متخصصة في عدد من المجالات، تبحث كل منها في واحدة من القضايا والمشكلات المتعلقة بصعوبات التعلم، وتهدف إلى زيادة الوعي لدى الكادر التعليمي والاختصاصيين في الاطلاع على التجارب الحديثة، وكسب مزيد من الخبرات في اكتشاف وتطوير مهارات الطلبة من ذوي صعوبات التعلم.

وأوضحت السويدي، أن نسبة انتشار حالات صعوبات التعلم عالمياً تعادل طفلاً في كل فصل دراسي، وأن عدد الأطفال المقيدين بالمركز حالياً وصل إلى 256. وأضافت أن سمات صعوبات التعلم عند الأطفال، يمكن رصدها من سن 5 سنوات فما فوق، وكلما كان التدخل مبكراً كلما كانت الاستفادة أكبر، سواء فيما يخص المشاكل النمطية مثل التركيز والانتباه، ومنها مشاكل أكاديمية على رأسها مرض صعوبة القراءة، وكلها مشاكل تصاحب الإنسان مدى الحياة، ولكننا نكسبه مهارات تساعده على تحسين أدائه، خاصة أن الدراسات الحديثة لم تثبت حتى الآن العوامل المسببة لصعوبات التعلم، سواء كان سببها وراثي أم نفسي أم أسباب أخرى. وقالت د. غادة أحمد حمد، المتخصصة في علم النفس التربوي وصعوبات التعلم بالمركز: "تنبع أهمية المؤتمر من كونه الأول من نوعه، الذي يهتم بمشاكل صعوبات التعلم والتعريف بها، حيث إنها تعد إعاقة خفية تلازم الشخص مدى الحياة، ولكن يمكن ترويضها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث مؤتمر صعوبات التعلم يناقش أبرز التجارب وأحدث الأبحاث



GMT 04:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تؤكد أن المهارات النحوية لدى الطفل ليست فطرية

GMT 02:59 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

غالبية المراهقين يواجهون اضطرابات عاطفية

GMT 02:42 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن نصف البالغين لا يغسلون أسنانهم مساء

GMT 02:39 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الأطفال الأوائل أكثر ذكاءً من أشقائهم الأصغر سنًا

GMT 11:08 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

اللغة المستخدمة في كتابة الرسائل تكشف الكذب أو الأسرار

GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه

GMT 23:15 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفلة منة حكاية نجمة "جمباز" عمرها ستة أعوام

GMT 13:07 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

كيفية تصميم "كوفي كورنر" في منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates