بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية
آخر تحديث 14:01:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية

برلين ـ وكالات

منذ بداية السنة الدراسية الحالية تقوم بعض المدارس الألمانية بتقديم دروس في التربية الإسلامية. غير أن إقبال التلاميذ على هذه المادة الجديدة لا يزال ضعيفا. ويعود السبب في ذلك إلى النقص الحاصل في عدد المعلمين المتخصصين. في يوم أربعاء بارد توجه حوالي 18 تلميذ مسلم من الصف الثاني بمدينة دويسبورغ ماركسلوه للمشاركة في درس التربية الإسلامية. وبدأ المعلم التركي حسين سيتن في تلقين التلاميذ مبادئ الدين الإسلامي. إنها تجربة جديدة في مستهل الموسم الدراسي الحالي في بعض المدارس الألمانية. وركز الدرس على موضوع تبادل المساعدات داخل الأسرة، حيث بدأ المدرس حسين ستين يسأل التلاميذ عن تجربتهم في مساعدة أوليائهم في الأعمال المنزلية. ولكن الجديد في هذه التجربة الجديدة في المدارس هو أن هذه المادة التي ركزت في الماضي على تعريف التلاميذ بالإسلام أصبحت الآن بالدرجة الأولى مادة للتربية الإسلامية للتلاميذ من بين المسلمين. وتعتبر ولاية شمال الراين فيستفاليا، حيث يعيش فيها عدد كبير من المسلمين، رائدة في هذه التجربة، خاصة وأن حوالي 100 ألف تلميذ في هذه المنطقة ينتمون الى الدين الإسلامي. غير أن حوالي 2000 تلميذ فقط يستفيدون من هذه الشعبة الجديدة، أي ما يعادل 2 في المائة فقط من مجموع التلاميذ المسلمين. ويرجع السبب في ذلك إلى النقص الحاصل في عدد المعلمين المتخصصين في مادة تعليم التربية الإسلامية. ولهذا فإن تعميم هذه المادة في مدارس الولاية قد يحتاج إلى وقت طويل، على حد تعبير سيلفيا لورمان، وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين وستفاليا التي تعتبر أنه: "ليس لدينا بديل، فقد كان من الصعب سابقا القيام بتدريب وتحضير المعلمين ونحن لا نعلم ما إذا كان ذلك ستحقق". فالأمر كان يتحاج أولا إلى أرضية قانونية، كما تؤكد وتضيف قائلة: "إن عملية إدخال هذه الشعبة في المقرر التعليمي ستتم بشكل تدريجي." وعلاوة على ذلك فإن عملية تكوين وتدريب المعلمين المختصين في الدين الإسلامي بدأت منذ وقت قصير فقط في الجامعات الألمانية. في جامعة مونستر ينتظر أن تتخرج الدفعة الأولى من مدرسي الدين الإسلامي عام 2017.يقوم حسين ستين بتعليم تلاميذ الصف الثاني في دويسبورغ ماركسلوه باعتباره واحدا من 40 مدرسا متخصصا في الدين الإسلامي في ولاية شمال الراين وستفاليا. وكان ستين قد درس العلوم الدينية والإسلامية بجامعة أولوداغ في مدينة بورصة التركية. ومنذ عام 1999 استطاع أن يكتسب تجربة مهمة في تدريس الدين الإسلامي في عدة مدارس. ويقول ستين إن المستوى المعرفي للتلاميذ في الدين الإسلامي يختلف حسب نسبة ترددهم على الدروس الإسلامية في المساجد والمراكز الإسلامية. وبالإضافة إلى ذلك تلعب الخلفية الثقافية للتلاميذ دورا مهما في مستوى المعرفة الدينية، ولهذا يرى ستين أن المهمة الأساسية للمدرسة تكمن في " توحيد مضامين هذه المعرفة لدى التلاميذ وتصحيح بعض المعلومات الخاطئة لديهم". كما يعتبر ستين أن تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية قد يكون له وظيفة هامة في نوعية هذه المعرفة. السؤال المطروح الآن هو عن كيفية استقطاب معلمين أكفاء لسد حاجيات التلاميذ المسلمين وتعريفهم بمبادئ الدين الإسلامي بشكل صحيح. حاليا يزور فقط حوالي 10آلاف تلميذ صفوف مادة الدراسات الإسلامية،حسب ما صرحت به وزيرة التعليم سيلفيا لورمان. ولكن مادة" الدراسات الإسلامية"تختلف عن مادة "التربية الإسلامية". ويكمن القاسم المشترك بين المادتين في النقص الواضح في عدد المدرسين المتخصصين. ولهذا فإن هناك حاجة ملحة لتكوين أطر متخصصة في تعليم الدين الإسلامي، كما يقول مهند خورشيد، المسؤول عن تدريب وتكوين مدرسي الدين الإسلامي في جامعة مونستر. ويدعو الأستاذ خورشيد أيضا إلى حل مؤقت مثل الاستفادة من بعض المسلمين الأكاديميين، من خلال إعادة تكوينهم في دورات تدريبية وإضافية "فمن جهة يمكن الاعتماد على القادمين الجدد من المسلمين المختصين في الدراسات الإسلامية، ومن جهة أخرى التركيز على مجموعة أكثر أهمية وهي التي تتمثل في المعلمين المسلمين الذين يدرسون شعبا أخرى". و يرى خورشيد أنه يمكن تدريب هذه المجموعة الثانية لتصبح قادرة أيضا على تعليم الدين الإسلامي.يقوم عزير فولادياند أحد هؤلاء القادمين الجدد بتدريس مادة تعليم الدين الإسلامي في عدة مدارس بمدينة بون، وخاصة في الصفوف العليا منها. غير أنه يشتكي من نقص "الكتب والمقررات التعليمية"، خاصة بالنسبة للمستويات المتقدمة. ويقوم فولادياند بتدريس مادة السياسة والدراسات الإسلامية في ثانوية فرايه فون شتاين من الصف الخامس إلى الصف العاشر. ومن بين المشاكل التي يواجهها هوغياب مقررات موحدة للصفوف المتقدمة وعدم وجود كتب مدرسية خاصة لبعض المستويات التعليمية. ويشير فولادياند إلى أن الأطفال والشباب الذين لم يتمكنوا من الاستفادة من التعليم الديني في المدرسة يضطرون في كثير من الأحيان الى تعلم الدين من الوالدين أو داخل المساجد وفي المدارس الدينية. ويضيف عزيز فولادياند: "أحاول داخل الدرس أن أتيح المجال لانتقاد المعارف التقليدية وطرح الأسئلة، حيث تنطلق نقاشات ساخنة مفيدة لا تجدها بالطبع داخل الأسر أو في المراكز الدينية التقليدية." ومع الإشارة الى أهمية خلفية الوالدين وتأثيرها على التلاميذ، فإنه يؤكد أيضا على ما قد تلعبه المدارس من دور جيد في هذا الاتجاه. ورغم هذه البداية المتواضعة في مسارتعليم الدين الإسلامي في ألمانيا يرسم الأستاذ مهند خورشيد صورة إيجابية عن هذه المبادرة، فهو يلاحظ اهتماما كبيرا ومتزايدا لدى الطلاب الدارسين في شعبة تعليم الدين الإسلامي، كما تجد هذه الشعبة صدى طيبا في أوساط المسلمين في ألمانيا " إنها إشارة مهمة ترمز إلى التقدير والاحترام للإسلام وللمسلمين كمواطنين متساوين في هذا البلد" كما يستخلص المتحدث.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 09:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار ألوان دهانات حوائط باللون الفيروزى لرونق خاص في منزلك

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

سلاف فواخرجي غجرية ساحرة في جلسة تصوير جديدة

GMT 23:21 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 23:30 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

اسباب التهاب اللسان عديدة منها نقص الحديد والحساسية

GMT 14:45 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أكاديمية شرطة دبي تكرّم المشاركين بإطلاق الهوية المؤسسية

GMT 15:19 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates