الهامش الاجتماعي في الرواية رسالة دكتوراة لهويدا صالح
آخر تحديث 00:51:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الهامش الاجتماعي في الرواية رسالة دكتوراة لهويدا صالح

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهامش الاجتماعي في الرواية رسالة دكتوراة لهويدا صالح

القاهرة ـ وكالات

تناقش الكاتبة والناقدة هويدا صالح رسالة الدكتوراة التي قدمتها في المعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون،الاثنين 21 كانون الثاني/يناير .ويأتي موضوع الرسالة مميزا ولم تتم دراسته كثيرا من قبل الدارسين، حيث يدور حول الهامش الاجتماعي وبلاغة هذا الهامش في السرد الروائي ، وقد اتخذت العقد الأخير من القرن العشرين فترة زمنية لدراستها ، وقد قامت هويدا صالح في هذه الرسالة بكشف المسكوت عنه في وضعية الهوامش الاجتماعية المختلفة سواء كان الهامش الديني المسيحي أو الهامش الجغرافي القرية في مقابل المدينة ، أو الهامش العرقي مثل أهل النوبة وأهل سيناء أو هامش المجتمعات البينية على أطراف المدن الكبرى ، ثم وأخيرا هامش المرأة في مقابل الرجل ، وعرت هويدا صالح في هذه الرسالة الإشكالية ما يمارسه المتن والمركز ضد الهوامش من إقصاء وإبعاد وقهر ، كما عرت الثقافة الذكورية التي يغرق فيها مجتمعنا العربي والتي تهمش وتقصي وتتحييز ضد مكوناتها الثقافية المختلفة.حاولت الباحثة في دراستها أن تستقصي الهامش لغة واصطلاحا ، كما حاولت أن تبحث تجليات هذا الهامش في الروايات التي صدرت في عقد التسعينيات ، وقد اختارت هذا العقد للدراسة لأن هذا العقد كان بمثابة الانطلاقة الحقيقية للاهتمام بالتهميش والمهمشين بصفة عامة ، والاهتمام بكتابات النساء بصفة خاصة ، فمصطلح كتابة الهامش والمهمشين طرح بشكل لافت في التسعينيات.ولم تكن كتابة المرأة بعيدة عن دائرة الاهتمام، فقد لاقت تلك الكتابة اهتماما كبيرا من قبل النقاد ، ولاقت أيضا جدلا واسعا في الأوساط الأدبية والنقدية عن مصطلح الأدب النسوي ، ما بين معارض بشدة للمصطلح وقابل، بل ومتحمس له ، وكل هذا أحدث زخما نقديا على التوازي . إذن اختيار عقد التسعينيات كعينة للدراسة لم يكن من قبيل المصادفة أو الاستسهال ، وإنما كان بوعي تام من قبل الباحثة لكشف الظاهرة وتتبعها منذ أن بدأ الجدل حولها ، وليس معنى هذا أن طرح مفهوم الكتابة النسوية وليد عقد التسعينيات فقط ، بل هو أقدم من ذلك بكثير ، لكن الاهتمام والجدل الذي ناله المصطلح يتوازى مع الاهتمام والجدل الذي ناله مصطلح " أدب المهمشين " أو " المهمشون في الأدب " أو " واقعية القاع " .وهكذا تتكون لجنة مناقشة الرسالة من أستاذ الأدبي بالمعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون د.محمد حسن عبد الله، وأستاذ النقد الأدبي وعميد المعهد العالي بأكاديمية الفنون والمشرف على رسالة الدكتوراة د.أحمد بدوي.وهويدا صالح روائية وناقدة صدر لها عدة كتب وروايات منها : رواية عمرة الدار ورواية عشق البنات ومجموعة قصصية " سكر نبات " ومتوالية سردية "

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهامش الاجتماعي في الرواية رسالة دكتوراة لهويدا صالح الهامش الاجتماعي في الرواية رسالة دكتوراة لهويدا صالح



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح

إطلالة ملكية تخطف الأنظار لأحلام في أحدث جلسة تصوير

دبي - صوت الامارات
خطفت النجمة أحلام الأنظار في جلسة تصوير جديدة خضعت لها وكشفت عن صورها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تألقت فيها بإطلالة ملكية بإمتياز وسط أجواء من الرقيّ والفخامة، حيث أطلت أحلام في الصور التي نشرتها على "انستغرام" و"فيسبوك" بإطلالة ملكية ساحرة، تألقت فيها بفستان أنيق باللون الزهري الباستيل من تصميم زهير مراد، مزيّن بالتطريز والشك الأنيق. وتميّز الفستان بأكمامه الطويلة وأكتافه المكشوفة، أما جزؤه السفلي فتميّز بالقصة الضيقة التي ناسبت قوام أحلام مع الحزام الذي حدد خصرها، مع التنورة الأوسع المتصلة بالخصر، وناسبت قصة الفستان قوام أحلام بشكل مثالي وأبرزت رشاقتها، فنجحت بأن تخطف الأنظار بهذه الإطلالة الجديدة المميّزة. ومن الناحية الجمالية، أعتمدت أحلام فى مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح، والرموش الطويلة، ...المزيد

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب التايلاندي يعلن "التحدي" في كأس آسيا 2019

GMT 21:15 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

هنريكي لوفانور يكشف سر ابتعاده عن موقع "إنستغرام"

GMT 18:03 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إصدار "بروحي دار" للكاتبة نور إسماعيل قريبًا

GMT 16:34 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

موديلات قفطان مغربي على طريقة النجمات العربيات

GMT 15:32 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدرسة تُثيرانتقادات الآباء بعد سؤال الأطفال عن بابا نويل

GMT 21:10 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات رائعة باللون الزيتي تعزّز دفء وجمال المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates