جامعة الحصن تناقش رسائل الماجستير في هندسة البناء
آخر تحديث 06:22:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جامعة الحصن تناقش رسائل الماجستير في هندسة البناء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جامعة الحصن تناقش رسائل الماجستير في هندسة البناء

أبوظبي ـ وكالات

مع عودة الروح إلى أسواق العقارات وعودة الاستقرار الطبيعي إلى قطاع الإنشاءات في الإمارات، تعكف جامعة الحصن، المؤسسة التعليمية الرائدة في مجال توفير التعليم النوعي والمتميز والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، على إعداد نخبة من الكفاءات والخريجين المؤهلين تأهيلاً عالياً والذين بإمكانهم المساهمة في دفع عجلة نمو هذين القطاعين الحيويين في الدولة. وقد تنامى التركيز على التصاميم الإنشائية المُقَاوِمة للكوارث والزلازل في الإمارات، وذلك في ضوء الاهتزازات الأرضية والأحداث الزلزالية التي شهدتها المنطقة والعالم في الفترة الأخيرة. وناقش الطلبة إسراء حمودة، وأحمد محمد موسى، وأحمد الغزالي مؤخراً رسائل الماجستير الخاصة بهم في مجال هندسة البناء. وضمت لجنة التحكيم السادة الأساتذة المشرفين على الطلبة إلى جانب الأستاذ الدكتور محمد صبيح، عميد كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة الحصن، وممتحنين خارجيين من جامعة الإمارات ، والجامعة الأمريكية في دبي، وممتحنين داخليين من جامعة الحصن. وجرت مناقشة الرسائل الثلاث بعنوان "التقييم الزلزالي للإطارات الخرسانية المسلحة في الظروف البيئية القاسية بتطبيق الحمولات الاستاتيكية المكافئة"، و"التقييم الزلزالي وتقوية المباني المدرسية القائمة في أبوظبي"، و"تقييم المبانى العادية متعددة الطوابق باستخدام كود البناء الدولي IBC2009 واللوائح الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بتطبيق نهج الحمولات الاستاتيكية المكافئة". وفي تصريح للبروفيسور ريموند تينانت، نائب مدير جامعة الحصن أشار إلى أن الأحداث الزلزالية الأخيرة دفعت الدول والحكومات إلى النظر بجدية إلى متانة الأبنية والهياكل المعمارية فيها، وما إذا كانت تمتلك القوى البشرية المؤهلة لتطوير المباني والمرافق التي لا تتميز بأنّها عملية فحسب، وإنما تتمتع بنوع من المرونة أيضاً. وتهدف جامعة الحصن إلى المساهمة في دفع عجلة نمو قطاعي العقارات والإنشاءات في الدولة من خلال تأهيل الكوادر المؤهلة تأهيلاً عالياً لتلبية الاحتياجات الفريدة لقطاع هندسة البناء المتطور والمتغير باستمرار." يشار إلى أنّ "جامعة الحصن" تأسست في العام 2005 من قبل شركة أبوظبي القابضة استجابة لتزايد الطلب المحلي على مؤسسات التعليم العالي ذات الجودة العالية. وتوفر الجامعة حالياً 12 برنامجاً خاصاً بدرجة البكالوريوس و7 برامج خاصة بالدراسات العليا ضمن كلية الهندسة والعلوم التطبيقية وكلية الأعمال وكلية الآداب والعلوم الاجتماعية. وتستقبل الجامعة الطلبة من مختلف الجنسيات، بالإضافة إلى الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة. وقد تم اعتماد كافة البرامج الدراسية في "جامعة الحصن" من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في دولة الإمارات. وتعد "جامعة الحصن" من إحدى الجامعات القلائل التي طرحت برنامج شهادة الماجستير في هندسة البناء على مستوى الإمارات، وذلك بما يتماشى مع سمعتها المتنامية كمنارة علم لتخريج أرفع الكفاءات والمهنيين والمتخصصين والمهندسين والعلماء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعة الحصن تناقش رسائل الماجستير في هندسة البناء جامعة الحصن تناقش رسائل الماجستير في هندسة البناء



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates