محاضرة للباحث رفيع عن عمان الذاكرة والتاريخ والاصالة
آخر تحديث 01:29:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محاضرة للباحث رفيع عن عمان الذاكرة والتاريخ والاصالة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محاضرة للباحث رفيع عن عمان الذاكرة والتاريخ والاصالة

عمان - بترا

حاضر الباحث المهندس محمد رفيع ضمن برنامج (ذاكرة مكان) في منتدى الرواد الكبار بعمان السبت الماضي عن محطات في ذاكرة العاصمة عمان. وتضمنت المحاضرة التي ادارها المدير التنفيذي للمنتدى الناقد عبدالله رضوان، كلمة ترحيبية لرئيسة المنتدى هيفاء البشير، اشارت فيها الى مدينة عمان بوصفها مكانا عزيزا في وجدان الاردنيين والعرب، فضلا عن انها عاصمة للأردن والأكثر حناناً ومحبة وأمناً واستقرارا. وبينت البشير ان المهندس رفيع متخصص في توثيق عمان بنمط من التوثيق الإجتماعي الذي يُعَرّف بأحوال الناس وحياتهم عبر العقود، ويوجه البوصلة باتجاه التاريخ الإجتماعي لمعرفة حركة الإنسان ومنجزه وهمومه وقضاياه وآليات تطوره، ولرصد المتغير المكاني والعمراني منه وخاصة في مدينة عمان الغنية بمكوناتها ومفرداتها وتاريخها الطويل الذي يعود إلى ثمانية آلاف سنة قبل الميلاد كما تمثلت في عين غزال التي تم الكشف عنها وعن أسرارها الفريدة. وقالت "ما يزيد من أهمية هذه التجربة أننا وبصورة عامة مجتمعات لا توثّق لا ماضيها ولا حاضرها، وهو خطأ نحاول أن نتداركه جزئياً، من هنا جاءت تجربتنا بتوثيق عدد من المدن الأردنية والفلسطينية من مثل : الكرك، واربد، ومادبا، ونابلس، والقدس، وموقع المغطس، وهكذا تتوالى السلسلة لنصل إلى توثيق عدد من المدن ذات الأهمية وذات الدور الفاعل تاريخياً وراهناً. وتوزعت محاضرة رفيع حول ثلاثة اجزاء رئيسة دارت حول ذاكرة المدن وعمان في نص حمل عنوان (تلك عمان) و(سيل نهر) عمان العمومي، وناقش الجزء الثاني عمان وبلديتها في مئة عام (1909 – 2009)، اما الجزء الثالث فجاء عن صناعة ذاكرة اجتماعية توثيقية لمدينة عمان، ضمنها تعريف بأبرز عائلات عمان القديمة من واقع سجل مديني اجتماعي توثيقي يعود الى الفترة بين ( 1872 – 1972). واشار الباحث الى ان المُدن التاريخية القديمة نشأت على أنهار طبيعية، أو حولها، وعمان ليست استثناءً مِن تلك المدن، فقد قامت على نهر تاريخي، تغيرت أحواله مع الأزمان، التي مرّت عليه، كما وصفته كتب التراث العربية والأجنبية. وفي العصرِ الحديثِ، فإنّ الوثائقَ تُقدّمُ وصفاً مكتوباً ومرسوماً، لسيل عمّان العمومي، فهو الذي يبدأ من رأسِ العينِ في الغرب، مندفعاً باتجاه الشرق، وينتهي عند عين غزالة شرقي المدينة، مشيرا الى انه كان يرفد النهر سيول فرعية دائمة الجريان ولها مجار ثابتة. وبين انه في أواخر الخمسينيات من القرن العشرين، جف سيل عمان، نتيجة انخفاض منسوب المياه الجوفية، وتدهور مخزون الحوض المائي للمدينة، وفي مواسمٍ الشتاء، كان فيضانه يحدث أضرارا كارثية، على الأبنية المجاورة، وخصوصاً فندق فيلادلفيا، الواقع في ساحة المدرج الروماني، كما بدأ مجرى السيلِ الجافُّ يُحدِثُ أضراراً بيئية وصحية، في مواسم العام الأخرى. واشار رفيع الى مجيء الفوج الاول من المهاجرين الشركس الى عمان كان العام 1878، يتكون من مجموعتين 500 نفر، اغلبهم من قبيلة (الشابسوغ)، حيث سكنوا بين الابنية الاثرية للمدينة، وفي دهاليز المدرج الروماني والكهوف المحيطة به، لافتا الى توالي افواج المهاجرين الى عمان بوصول دفعة جديدة من المهاجرين عبر مدينة دمشق 1892، وبنوا بيوتهم قرب منطقة رأس العين في عمان، واطلقوا على الفوج الاخير لقب (المهاجرين)، وفي العام 1907، وصل فوج صغير من شركس القبرطاي واستقروا في موقع الرصيفة وانشأوا قرية الرصيفة الواقعة ما بين عمان والزرقاء. وقال انه في الفترة 1903-1905، انشئت محطة سكة الحديد في عمان ووصلها القطار من دمشق وانتشرت بجوارها مساكن العمال المشتغلين بالخط وكانت الدواب هي وسيلة التنقل، بين محطة سكة الحديد وبين (محلات بلدة عمان)، التي شكلت مع المحطة مركز المدينة لاحقاً، لتصبح عمان بعدها تمتد من رأس العين الى المحطة وباكتمال سكة حديد الحجاز ووصولها الى المدينة المنورة 1908 ازدادت اهمية بلدة عمان واصبحت مركزاً تجارياً مهماً. وحول المشهد العمراني والسكاني لعمان، اوضح رفيع انه قبل تأسيس مجلس عمان البلدي، أي في الفترة 1878-1908، كان عدد الدور (500) دار، مبنية من الطوب الطيني بناءً جيداً، وتحيط بها الحدائق الجميلة، وتمتد مع امتداد الوادي الضيق، وفي عام 1907، بلغ عدد البيوت في عمان (800) بيت، واستمرت البلدة الناشئة تتطلع الى عقود عمرها القادمة بلهفة وصبر واناة وتحمّل. وتوقف رفيع في الحدث الابرز الذي هزّ عمان، فهو الزلزال، الذي ضرب المنطقة صيف العام 1927 فتهدمت وتصدعت كثير من بيوت البلدة، وانهارت اجزاء من السفوح الترابية الجنوبية لجبل القلعة، ما رتب على بلدية عمان اعباء جديدة، في ازالة الانقاض، وهدم كثير من البيوت المتداعية والآيلة للسقوط، فضلاً عن تعويض وايواء من تضرروا من الزلزال من سكان البلدة الفتية. من جهة ثانية تحدثت الكاتبة اسيا عبد الهادي في مداخلة حملت عنوان (عمان مدينة الحب والاصالة) بينت فيها أن عمان هي مدينة العرب لم تنس اصالتها وجذورها. ولفتت عبدالهادي الى انه صدر منذ ما يقرب من عشرة أعوام كتيب جيب بعنوان "عمان العربية"، احتوى على أسماء شوارعها المقتبسة في معظمها من أسماء الدول والعواصم والقرى والمناطق وحتى التضاريس العربية الرائعة والأقاليم من أقصى الشرق وحتى موريتانيا، مشيرة الى ان شوارع عمان لم تترك اسماً عربيا خالدا من خلفاء وحكام وزعماء وفقهاء وخطباء ومناضلين ومجاهدين وأدباء وإعلاميين ومثقفين ومفكرين وسياسيين وعسكربين وشهداء الإنتفاضة الخالدين، إلاّ وكان له نصيب، مثلما احترمت عمان أسماء لامعة لأبناء الأردن العزيز من مختلف التخصصات ممن رفعوا اسم بلدهم عاليا كل في مجاله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محاضرة للباحث رفيع عن عمان الذاكرة والتاريخ والاصالة محاضرة للباحث رفيع عن عمان الذاكرة والتاريخ والاصالة



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح

إطلالة ملكية تخطف الأنظار لأحلام في أحدث جلسة تصوير

دبي - صوت الامارات
خطفت النجمة أحلام الأنظار في جلسة تصوير جديدة خضعت لها وكشفت عن صورها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تألقت فيها بإطلالة ملكية بإمتياز وسط أجواء من الرقيّ والفخامة، حيث أطلت أحلام في الصور التي نشرتها على "انستغرام" و"فيسبوك" بإطلالة ملكية ساحرة، تألقت فيها بفستان أنيق باللون الزهري الباستيل من تصميم زهير مراد، مزيّن بالتطريز والشك الأنيق. وتميّز الفستان بأكمامه الطويلة وأكتافه المكشوفة، أما جزؤه السفلي فتميّز بالقصة الضيقة التي ناسبت قوام أحلام مع الحزام الذي حدد خصرها، مع التنورة الأوسع المتصلة بالخصر، وناسبت قصة الفستان قوام أحلام بشكل مثالي وأبرزت رشاقتها، فنجحت بأن تخطف الأنظار بهذه الإطلالة الجديدة المميّزة. ومن الناحية الجمالية، أعتمدت أحلام فى مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح، والرموش الطويلة، ...المزيد

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب التايلاندي يعلن "التحدي" في كأس آسيا 2019

GMT 21:15 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

هنريكي لوفانور يكشف سر ابتعاده عن موقع "إنستغرام"

GMT 18:03 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إصدار "بروحي دار" للكاتبة نور إسماعيل قريبًا

GMT 16:34 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

موديلات قفطان مغربي على طريقة النجمات العربيات

GMT 15:32 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدرسة تُثيرانتقادات الآباء بعد سؤال الأطفال عن بابا نويل

GMT 21:10 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات رائعة باللون الزيتي تعزّز دفء وجمال المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates