إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا
آخر تحديث 18:38:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران الهلال الأحمر الإيراني يعلن فقدان ثلاثة من عمال الإنقاذ في أثناء البحث عن طائرة الرئيس الإيراني وسائل إعلام أجنبية تؤكد أن وفاة رئيس إيران ووزير خارجيته سيتم في أي لحظة أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إن "فرق إنقاذ مختلفة" لا تزال تبحث عن المروحي المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخر الأخبار

أوضحت إنَّهم لم يتمكنوا بعد من تحديد هوية الرجل

إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا

تظهر أشواق تاولو في مخيم للاجئين في العراق بعد فرارها من ألمانيا
بغداد ـ نهال قباني

التقطت صورة إلى أشواق تاولو وهي فتاة يزيدية من ضحايا الاسترقاق الجنسي سابقًا، والتي خربت إلى ألمانيا ولكنها فرت من البلاد عندما التقت بآسرها في الشارع في مخيم للاجئين في العراق.

إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا

حياة جديدة
وبدأت الفتاة حياة جديدة في أوروبا بعد اختطافها وإساءة معاملتها وهي في الخامسة عشرة من عمرها، لكنها كشفت أن آسرها "أبو همام" قد أستوقفها في الشارع، وقال" إنه يعرف المكان الذي تعيش فيه، وبعودتها الآن إلى العراق"، قالت أشواق إنها أرادت مغادرة ألمانيا على الفور بعد المواجهة في شتوتغارت".

وأضافت الفتاة أنَّها شعرت أن البقاء أفضل في مخيم للاجئين مع والدها، وتحقق الشرطة الألمانية في الأمر لكنهم قالوا" إنَّهم لم يتمكنوا بعد من تحديد هوية الرجل تمامًا، وقالوا إن سير عمل القضية قد توقف لأنهم لا يستطيعون التحدث إلى أشواق".

واصفة اللقاء، قالت " أوقفني شخص ما أثناء سيري، وكان رجلًا ملتحيًا تجمدت عندما نظرت إلى وجهه بعناية" "بدا نظيفًا في الملابس الأوروبية غير الرسمية وبدون ملابسه الأفغانية لكنه كان له نفس اللحية المخيفة والوجه القبيح"، "كنت عاجزة عن الكلام عندما بدأ يتحدث باللغة الألمانية لي، يسألني" أنت أشواق، أليس كذلك؟ " كنت مرعوبة"، "كنت خائفة جدًا، ومرعوبة جدًا، كنت خائفًا لدرجة أنني أردت فقط العودة إلى الديار في العراق، كنت أرغب في مغادرة ألمانيا على الفور.

إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا

وقالت في فيديو" إنَّها تظاهرت بأنها تركية بعد أن تحدث إليها بالألمانية والعربية وأخبرها "إنني أعرف أين تعيشين"، وبعد شهرين غادرت أشواق ألمانيا وعادت للعيش مع والدها في مخيم اللاجئين في العراق الكردي".

وقال والدها حاجي حميد تألو البالغ من العمر 53 عامًا " لست سعيدًا أنَّ أشواق قد عادت إلى هنا في العراق لتعيش معي في مخيم للاجئين مع 2276 شخصًا بدون كهرباء وبدون راحة وبدون أي أمل"، "لماذا يجب أن أكون سعيدا بذلك؟ إنها كارثة مروعة، لكنها إرادة الله"، فقد كان يوم الجمعة الماضي هو الذكرى الرابعة للإبادة اليزيدية، عندما اقتحم داعش منطقة سنجار في العراق، التي تأوي مئات الآلاف من اليزيديين، وذبحوا الآلاف.

وقال والد أشواق" إنَّ العائلة لم تتمكن من الفرار من الإرهابيين الذين أمروهم باعتناق الإسلام ومن ثم قادوها هي وأفراد العائلة الآخرون إلى مدينة الشدادي في سوريا حيث تم وضعهم في مبنى مؤلف من ثلاثة طوابق تحت أعين المقاتلين التابعين لداعش".

وتم بيع أشواق لأبو همام، وأجبرت على اعتناق الإسلام، وتصلي كل يوم خمس مرات وتحفظ القرآن باللغة العربية, قالت: "لقد فعلت كل ذلك لأنه وعد بعدم إيذائي, لكنه أساء لي  جنسيًا لأكثر من 10 أشهر، كل يوم".

إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا

وقالت إنها وضعت حبوب في طعام خاطفيها للهروب في منتصف الليل، والمشي لمدة 14 ساعة إلى جبل سنجار حيث وجد اليزيديين الآخرين الأمان, وانتقلت إلى ألمانيا في يونيو 2015، وبدأت في الذهاب إلى المدرسة وتعلم اللغة الألمانية وقُدم إليها الرعاية الطبية والنفسية والعلاج.

ولكن على الرغم من أن والدتها قد اخبرها بأن "هذه هي ألمانيا, ولا أحد يمكن أن يؤذيك مثل ما حدث في أي وقت مضى لك" كشفت أنها كانت خائفة جدا بعد لقائها بالآسر السابق وأنها لا يمكن أن تبقى في البلاد.

وأضافت "أنا سعيدة جدًا لأنني غادرت ألمانيا وأبوهمام فيه،شعرت بالرعب عندما تعرفت عليه ولن أعود للعيش هناك", "أنا لا أفعل أي شيء في الوقت الحالي لكني أشعر بأنني أفضل بالبقاء في مخيم للاجئين في العراق أكثر من العيش في ألمانيا".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا إحدى ضحايا الاسترقاق الجنسي تؤكّد أنها ترغب في مغادرة ألمانيا



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 17:32 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الضباب يعود والداخلية تحذر السائقين من خطر السرعة

GMT 06:22 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد بقير يسجل الهدف الأول للترجي في شباك الأهلي

GMT 13:57 2015 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الطقس في مملكة البحرين معتدل مع بعض السحب

GMT 08:10 2012 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"البحث عن فريد الأطرش" مجموعة قصصية لـ محمد أنقّار

GMT 18:26 2012 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

نسخة جديدة من "سيرفس" تنافس "آي باد"

GMT 18:17 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أمسية لنجوم الأوبرا في "لا سكالا" الإيطالية من دون جمهور

GMT 21:15 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

تراجع مبيعات السيارات الأوروبية

GMT 23:01 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

مطالب بوضع براينت على شعار الدوري الأميركي لكرة السلة

GMT 01:29 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"Parasite" يحصد الجائزة الكبرى بحفل جوائز ممثلي الشاشة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates