رئيسة برلمان كردستان تؤكّد أن النساء في مجال السياسة يواجهن حملًا ثقيلًا
آخر تحديث 07:55:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
أخر الأخبار

رئيسة برلمان كردستان تؤكّد أن النساء في مجال السياسة يواجهن "حملًا ثقيلًا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيسة برلمان كردستان تؤكّد أن النساء في مجال السياسة يواجهن "حملًا ثقيلًا"

رئيسة برلمان إقليم كردستان العراق ريواز فائق
واشنطن - صوت الإمارات

عدّت رئيسة برلمان إقليم كردستان العراق، ريواز فائق، أن النساء في مجال السياسة يواجهن «حملاً ثقيلاً». وأوضحت أنه «ليس من السهل أن تكوني امرأة حتى لو كنتِ رئيسة للبرلمان؛ إذ يقع على عاتقنا حمل ثقيل، فإضافة إلى نضالنا من أجل الديمقراطية وترسيخ مفهوم حقوق الإنسان، يقع على عاتقنا النضال في التوعية بمجال حقوق المرأة».وقالت فائقإن «السياسيين في كردستان قسمان؛ الأول لا يؤمن بمفاهيم حقوق المرأة والدفاع عنها. والثاني يؤمن بها؛ ولكن لا يجرؤ على الحديث عنها بسبب هيمنة القسم الأول. لذلك أقول إن ضمان حقوق المرأة وحمايتها يحتاج إلى تغير في المفاهيم والثقافة السائدة في المجتمع، ولا أرى أملاً قريباً في تغير ذلك؛ إذ يحتاج إلى كثير من العمل والنضال، ونحن مستمرون في عملنا ونضالنا».

ورأت أن «وضع المرأة الكردية اليوم أفضل من السابق، وفي مرحلة جيدة بالمقارنة مع باقي العراق ومعظم دول الجوار، إلا إن مشكلات ومعاناة المرأة لا تزال موجودة في الإقليم وبأشكال مختلفة، رغم الإنجازات في مجال تشريع وتعديل القوانين المتعلقة بحقوق المرأة من قبل برلمان كردستان».وأوضحت أن «المرأة الكردية تعاني من المشكلات ذاتها؛ الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، التي تعاني منها المرأة في معظم دول الشرق الأوسط، فهي تعيش في الظروف ذاتها وطبيعة المشكلات والمفاهيم المجتمعية». لكنها أضافت: «إذا ما قارنا وضع المرأة في كردستان اليوم مع وضعها في بداية الانتفاضة بكردستان عام 1991؛ فاليوم هي أفضل من حيث الوعي والمعرفة بحقوقها، وذلك بفضل نضال المرأة الكردية الذي لم يتوقف مطلقاً».

وعن استراتيجية عمل البرلمان في مجال حقوق المرأة ودورها في رئاسته، قالت فائق إن «تسنمي المنصب تصادف مع مجموعة من الأزمات التي مر بها الإقليم؛ منها أزمة اقتصادية - صحية بسبب انتشار فيروس (كورونا)، إضافة إلى مجموعة من الأزمات السياسية؛ سواء على مستوى العلاقة مع بغداد، وبين الفاعلين السياسيين في الإقليم، لذلك تركز جل عمل البرلمان على حل هذه المشكلات».

وأشارت إلى أن «استراتيجية عمل كردستان في مجال حماية حقوق المرأة وضمانها، تتجلى في مجالين؛ الأول مراقبة مؤسسات الإقليم وكيفية تعاملها مع ملف حقوق المرأة من خلال لجنة الدفاع عن حقوق المرأة، إضافة إلى جهود أعضاء البرلمان. والثاني هو معالجة البنية التشريعية في الإقليم من حيث الضمانات القانونية لحقوق المرأة وحريتها».

ولفتت إلى أن «برلمان كردستان تمكن خلال دوراته السابقة من تشريع قانون مناهضة العنف الأسري، وتعديل قانون الأحوال الشخصية وقانون العقوبات، بشكل جيد جداً، وبما يتناسب مع حقوق المرأة وحريتها».غير أنها أكدت أن «هناك مجموعة من المفاهيم والمعايير الحديثة لتقييم حقوق المرأة وحريتها، مثل مشكلات التحرش، ومراعاة التوازن الجندري، وحماية المرأة في بيئة العمل، تحتاج إلى سن قوانين جديدة وتعديل بعض القوانين النافذة. وعلى هذا الأساس وجهنا كتاباً رسمياً إلى الجهة المختصة بذلك في الحكومة والمتمثلة في (المجلس الأعلى للنساء)، وكذلك أبلغنا المنظمات النسوية بتقديم مقترحاتها بهذا الشأن من قوانين أو تعديل قوانين. وبالفعل تلقينا تقريراً جيداً جداً من (منظمة تمكين المرأة) عن القوانين والملاحظات عليها، وستأخذ بنظر الاعتبار خلال عملنا».

وأكدت أن «هناك مناقشات ومشاورات جادة في البرلمان حول مفاهيم التوازن الجندري، ووضع المرأة في العمل، ومشكلات التحرش، إضافة إلى وضع المرأة داخل العائلة، إلا إن هذه المناقشات والمشاورات لم تتشكل على شكل مسودة قوانين بعد».وعن استمرار ظاهرة قتل النساء تحت اسم «جرائم الشرف» في إقليم كردستان العراق، قالت إن «العنف الأسري جزء من بنيان مجتمعنا مثل كل المجتمعات الأخرى، مع اختلاف بالصور والشكل»، مبينة أن «التصدي لهذه الظاهرة لا يكفي بتشريع قوانين؛ إنما تحتاج إلى وعي وتغيير للثقافة السائدة في المجتمع».

وأوضحت أنه «في كردستان لا يوجد قانون لما تسمى (جرائم غسل العار)؛ إذ تم تعديل المادة (409) من قانون العقوبات، ولم يعد هناك تخفيف لجريمة القتل بحجة (غسل العار)، وهو مختلف عن القوانين في باقي مناطق العراق، ولكن على أرض الواقع وفي التطبيق؛ الوضع ليس مختلفاً؛ إذ يجري التعامل مع قضايا غسل العار بعيداً عن القانون بشكل عشائري أو من خلال منع الشكوى وإخفاء الأدلة، وتغلق الملفات بشكل أو آخر. وتعديل القانون رغم أنه إنجاز، فإنه لم يغير الواقع، ولم يقلل حتى حالات القتل غسلاً للعار الذي لا يزال مستمراً، فحل هذه المشكلة يحتاج إلى إرادة مجتمعية وسياسية».

وقــــــــــــــــــــــــد يهمك أيــــــــــــــــــــــضًأ :

وقفات احتجاجية تُندد بتنامي ظاهرة "الاغتصاب" في موريتانيا

الموت يُغيب أبرز قاضية في المحكمة العليا الأميركية عن عمر 87 عامًا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيسة برلمان كردستان تؤكّد أن النساء في مجال السياسة يواجهن حملًا ثقيلًا رئيسة برلمان كردستان تؤكّد أن النساء في مجال السياسة يواجهن حملًا ثقيلًا



إطلالات يومية راقية وأنيقة باللون الأسود من نهى نبيل

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز مدونة الموضة الكويتية نهى نبيل بأناقتها واختيارها دائماً لقطع أزياء مميزة تساعدها في الظهور بإطلالات يومية راقية وأنيقة.ورغم حب نهى نبيل الواضح للألوان، إلا أنها تتقن اختيار قطع الأزياء ذات اللون الأسود، لتنسيق إطلالة فخمة وجذابة تخطف الأنظار بالأسود.و أجمل إطلالات باللون الأسود من نهى نبيل، لتستوحي من بينها إطلالاتكِ المناسبة:في إطلالة شتوية فخمة، نسقت نهى نبيل المعطف الأسود مع بنطلون ضيق بنفس اللون، وحقيبة كتف مُصممة من الجلد الأسود من ماركة شانيل Chanel واعتمدت نهى نبيل مع هذه الإطلالة الفخمة، حذاء بوت يجمع بين اللونين الأسود والبيج، وهو مُصمم بمقدمة مُدببة وبدون كعب، مع أربطة أمامية من الجلد، مما منحها إطلالة راقية وجذابة.أصبح الجاكيت المنفوخ قطعة أزياء أساسية داخل خزانة أغلب الفتيات خلال فصل الشتاء، نظراً لقدر...المزيد

GMT 22:32 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف
 صوت الإمارات - أزياء زهرية لإطلالات تشع حيوية وانتعاش في الصيف

GMT 21:08 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات أسقف جبس بسيطة لإضفاء الفخامة على المنزل

GMT 03:20 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

بيكهام ينضم لكتيبة الرافضين للدوري الأوروبي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates