العثور على حطام سفينة الأشباح باستخدام الغاطسة الروبوتية
آخر تحديث 15:02:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وجِدت "ديكنسون" في وضع مستقيم قرابة ساحل هاواي

العثور على حطام "سفينة الأشباح" باستخدام الغاطسة الروبوتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العثور على حطام "سفينة الأشباح" باستخدام الغاطسة الروبوتية

حطام "سفينة الأشباح"
واشنطن - رولا عيسى

كشف غواصون أميركيون عن "سفينة الأشباح"، والتي كانت تقبع تحت سطح الماء بنحو 2000 قدم، ونحو 20 ميلاً قرابة ساحل أهوا في هاواي، منذ أنَّ غرقت العام 1946.

ووجدت السفينة في وضع مستقيم، والساري لايزال عالقًا بها، وظلّت عجلة القيادة في محلها.

وتم العثور على السفينة ديكنسون في قاع البحر، وقد فوجئ الخبراء بإيجاد السفينة سليمة والتي غرقت بواسطة قذيفة؛ حيث عثر باحثون في جامعة هاواي والمجلس الوطني للمحميات البحرية، على السفينة مستخدمين الغاطسة الروبوتية.

وتعود السفينة إلى العام 1923، وانطلقت رحلتها من تشيستر في ولاية بنسلفانيا، وكانت جزءًا حيويًا من شبكة عالمية من الكابلات البحرية، التي تحمل الرسائل خلال الحرب العالمية الثانية، وغرقت في 7 شباط/ فبراير 1946، ولكن لم يعرف مكانها المحدَّد.

ومن جانبه، يذكر قائد الغواصة، تيري كيري: "دائمًا كان هناك تشويق عندما يقترب السونار الكبير من الهدف، وأنت لا تعرف أنَّ تلك القطعة التي ستخرج من الظلام، المثير للدهشة أنَّ السفينة كانت سليمة على الرغم من غرقها بواسطة قذيفة، هيكل الطابق العلوي محفوظ بشكل جيد، ولا توجد أيّة علامة على وجود قذيفة".

ويشير: "السفينة تعود إلى فترة الحرب العالمية الثانية والآن هي بمثابة معرض يستريح في الظلام، يذكرنا بالعناصر المحدَّدة من تاريخ المحيط الهادي، رؤية السفينة يأتي كطريقة عرض، أندهشنا جميعًا حين رأيناها سليمة، فكل شيء كان في محله".

ويوضح مدير برامج التراث البحري، دلغاو: "التعرُّف على حطام السفينة كان أمرًا سهلاً، ليس فقط لشكلها الفريد ولكن أيضًا لرقم الهوية البحرية XI-71 والذي لايزال موجودًا على القوس".

ووجد التحليل المفصَّل لعمليات مسح السونار في قاع البحر قبالة أواهو، والذي كتبه ستيف برايس وتيري كيربي، الكثير من حطام السفينة والتي بقيت مجهولة الهوية من قِبل الغواصات السابقة.

ويعد حطام السفينة موقع تاريخي، حيث يقول دلغادو: "نخطط لترشيح حطام السفينة ضمن السجل الوطني للأماكن التاريخية، هذه سفينة أميركية فريدة من نوعها، كانت حيوية في دورها في الحفاظ على الاتصالات العالمية المفتوحة في الجزء الأول من القرن العشرين".

ولا توجد أي خطط للعودة إلى الموقع، حطام السفينة مملوك من قِبل حكومة الولايات المتحدة ومحمي كعقار اتحادي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثور على حطام سفينة الأشباح باستخدام الغاطسة الروبوتية العثور على حطام سفينة الأشباح باستخدام الغاطسة الروبوتية



 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 13:42 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 صوت الإمارات - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 13:37 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 صوت الإمارات - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 23:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 صوت الإمارات - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates