طالب سعودي طريح الفراش يفوز بجائزة التفوق في البرمجيات
آخر تحديث 19:01:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الخلف أصيب بتصلب في العضلات ونشاط عصبي مفرط

طالب سعودي طريح الفراش يفوز بجائزة التفوق في البرمجيات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طالب سعودي طريح الفراش يفوز بجائزة التفوق في البرمجيات

طالب سعودي مصابًا بمرض عصبي
الرياض ـ صوت الإمارات

نجح طالب سعودي مصابًا بمرض عصبي جعله شبه مقعد وطريح الفراش، في تحقيق حلمه بنيل شهادة الدكتوراه في مجال هندسة البرمجيات، كما نال جائزة التفوق في هذا المجال.

ورغم أن الطالب طريح الفراش إلا أنه كرَّس وقته واهتمامه للبحث والدراسة عبر جهازه المحمول الذي وضعه بجوار السرير بطريقة خاصة تناسب وضعه الصحي ليسهل التعامل معه، وبدأ العمل المتواصل نحو تحقيق حلمه، بدعم من زوجته التي بقيت تشجعه وتشدّ من أزره.

وفي ثاني أيام عيد الفطر زفّ خبر تفوّقه لمتابعيه عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بتغريدة قال فيها: عيدكم مبارك، تلقيت رسالة اليوم من جمعية الحاسبات الأميركية بفوزي بجائزة أفضل رسالة دكتوراه على مستوى العالم في هندسة البرمجيات للعام 2015.

وأضاف الدكتور معاذ الخلف عبر سلسلة من تغريدات على "تويتر" تبين تجربته مع المرض والدكتوراه، أنه شعر بمشاكل في الرقبة والظهر بعد نشر ورقتين علميتين في مؤتمرين، وبعد أن أنهى اختبار الدكتوراه ما قبل الأخير العام 2012.

وبحسب موقع "الحياة" اللندنية، فإن معاذ الخلف حاصل على شهادة الماجستير من قسم علوم الحاسب في جامعة كاليفورنيا- سانتا باربرا وتخصص في التحقق من خدمات الشبكة العنكبوتية وشهادة بكالوريوس مع مرتبة الشرف الأولى من قسم علوم الحاسب في جامعة الملك سعود العام 2003، إضافة إلى نشره أوراقًا بحثية عدة.

وأضاف الخلف: بدأت المشاكل الصحية تتطوّر إلى ضعفٍ بحيث أصبحت لا أستطيع الوقوف أو الجلوس لأكثر من نصف ساعة، عندها توقفت تمامًا عن البحث ولم أذهب إلى الجامعة، وترددت على مستشفيات عدة في ولاية كاليفورنيا بحثًا عن علاج لحالتي التي شخّصت بتصلب شديد في العضلات ونشاط مفرط في الأعصاب وكان علاجي الوحيد يكمن في العلاج الطبيعي الذي لم أستطع أن أتجاوب مع تمارينه، الأمر الذي أوقعه في حيرة من أمره.

وأكمل بقوله: قرّرت أن الرجوع سيكون خسارة مضاعفة وأنه لا بد من أن أكمل بأيّ ثمن، هذا كان من أهم القرارات التي اتخذتها، ناصحًا متابعيه في تغريدة: لا تيأس الدكتوراه صعبة ومرهقة جدًا، والكثير يمرون بظروف مختلفة أثناء هذه الفترة، فلا تظن أنك الوحيد، كن شجاعًا ذا عزيمة وابحث عن حل بدل ندب الحظ، لا مشكلة من دون حل.

وبعد أن اتخذ معاذ قراره الصعب اتفق مع المشرف على رسالته على أن يعمل من الفراش في البيت ويزوره وفق الاستطاعة مرة أو مرتين في الشهر، وشرع في البحث عبر الإنترنت عن كيفية العمل من الفراش إلى أن توصّل إلى حل بسيط وبتكلفة متواضعة، يتمركز في طاولة مهيئة لمثل حالته، محتفظًا بصورته وهو يعمل بواسطة حاسبه المحمول كذكرى.

ويعتبر دكتور هندسة البرمجيات أن التجربة الصعبة التي مرّ بها في تلك الفترة هي نعمة كبيرة، مضيفًا: كان في تلك المِحنة نعمتان عظيمتان؛ أولاً: تفرّغت في شكل تام للبحث فلا أصدقاء ولا مناسبات ولا تلفزيون بل بحث وبحث فقط، والإنتاجية ارتفعت بشكل مذهل، فاكتشفت أن العمل الجاد أهم بكثير من الموهبة، وأنتجت في عام أكثر من الأعوام الأربعة السابقة مجتمعة، وثانيًا: بسبب بعدي عن المشرف لم يكن لديّ الإمكانية للمراجعة في كل صغيرة وكبيرة، كنت مضطرًا لاتخاذ القرارات المهمة أثناء البحث في معظم الأحيان، واكتشف أنه أفضل من يعرف عن بحثه، وعن أدق التفاصيل فيه، إلى أن بدأت في ملاحظة النتائج التي تظهر بشكل متميز حتى أنني شعرت بالتفوق كباحث مستقل أثق بنفسي وقدرتي.

ويشير معاذ إلى أنه لم ييأس من معالجة مرضه، إذ إنه توصّل إلى معالج طبيعي نصحه ببرنامج علاجي بواسطة الماء حتى تحسنت حالته وأصبح يستطيع الوقوف على قدميه، والذهاب إلى الجامعة بصورة منتظمة، كما تفرغ لإكمال كتابة الرسالة بعد قبول ورقته البحثية الأخيرة في مؤتمر علمي، ثم ناقشها ووقّعت عليها اللجنة، عدا المشرف الذي أصرّ على أن يستمر معاذ في الكتابة، لإيمانه بأن رسالته متميزة.

وكان ذلك مفاجئًا جدًا، ولكن إصرار المشرف على الاستمرار في الكتابة والتحسين، على رغم المرض وعدم توقيعه الرسالة حتى ساعتين قبل موعد التسليم شكّل درسًا في أهمية إتقان العمل، وبذل كل الجهد الممكن في سبيل ذلك، وجاءت ثمار ذلك الجهد والتعب بنيّل معاذ جائزة أفضل رسالة دكتوراه على مستوى العالم في هندسة البرمجيات للعام 2015.

وتداول مغردّون سعوديون ومن جنسيات عربية أخرى خبر فوز الأستاذ المساعد في كلية علوم الحاسب والمعلومات في جامعة الملك سعود، الدكتور معاذ الخلف، بالجائزة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على نطاق واسع، معتبرين أن ذلك عيد لهم مباركين له النجاح والتفوق، ومطالبين المبتعثين جميعًا بأن يتّخذوا من معاذ قدوة حسنة باعتباره مثلاً أعلى في الإصرار على النجاح وتحقيق الطموح، وذلك من خلال وسمين #ألف_مبروك_لمعاذ_الخلف، وآخر #معاذ_الخلف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب سعودي طريح الفراش يفوز بجائزة التفوق في البرمجيات طالب سعودي طريح الفراش يفوز بجائزة التفوق في البرمجيات



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates