لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة
آخر تحديث 15:32:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت النتائج اختلاف الأخلاق حول العالم

لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة

لعبة افتراضية
واشنطن ـ يوسف مكي

كشفت نتائج تجربة "الأخلاق البشرية"، أن تقدير قيمة الحياة يختلف باختلاف البلدان، خاصة في حالات معينة للوفاة.

وعلى سبيل المثال، حقق الفرنسيون نسبًا أعلى في مجال إنقاذ النساء مقارنة بالرجال، واحتلت ليتوانيا المراكز العشرة الأولى، في مجال حماية الشباب والأصحاء.

وفرضت اللعبة الافتراضية قرارات أخلاقية صعبة، مثل الاختيار بين حياة عائلة مكونة من 4 أفراد يعبرون الطريق، ومجموعة من المتقاعدين تسير في الاتجاه الآخر، وتواجه هذه المجموعات سيارات ذاتية القيادة، يتم برمجتها باستخدام خوارزميات تضع قيمة معينة لحياة الإنسان.

وأثبتت التجارب التي أجريت فيما يخص اتخاذ القرارات الأخلاقية، لما يقرب من أربعين مليون شخص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المملكة المتحدة، أن حياة النساء والرجال كانت مهمة بدرجة متساوية على نطاق واسع.

وقال الدكتور، إيدمون عوض، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وهو معد رئيسي، إن الدراسة تحاول بشكل أساسي فهم أنواع القرارات الأخلاقية التي قد تلجأ إليها السيارات ذاتية القيادة.

وطرح باحثو معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا، مشكلة تتعلق باحتمال وقوع حادث وشيك، عبر إدارة سلسلة من المحاكاة الحاسوبية، ويرى المشارك سيارة تسير على الجانب الأيسر من الطريق، حيث يقترح مجموعة متنوعة من الخيارات.

ويشمل أحد الأمثلة على هذا الاختبار، إمكانية انحراف السيارة إلى حاجز إسمنتي أو صدم المارة، وكذلك الاختيار بين قتل البشر والكلاب، أو بين الأطفال والبالغين.

وتهدف التجربة إلى مساعدة المصممين على إنشاء سيارات ذكية، يمكنها اتخاذ قرارات بشأن ما يجب القيام به في أعقاب وقوع حادث.

وكتب الباحثون في الدراسة، "لم نسمح أبدًا في تاريخ البشرية بأن تقرر الآلة (ذاتيًا)، من يجب أن يعيش ومن يجب أن يموت، في جزء من الثانية، دون إشراف في الوقت الحقيقي".

وتوضح النتائج كيف تختلف الأخلاق حول العالم، وفي تصنيف عالمي من أصل 117 دولة، احتلت بريطانيا المرتبة 71 في إنقاذ حياة النساء بدلًا من الرجال، والمرتبة 34 لإنقاذ حياة الأطفال بدلًا من الكبار.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة لعبة افتراضية تُتيح للناس الحكم على الآخرين بالموت أو الحياة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 22:37 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 21:12 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 صوت الإمارات - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 04:16 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد

GMT 04:15 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

البلجيكي ويلموتس مدربا جديدا لمنتخب إيران

GMT 06:59 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

كوانززهو يهزم تيانجين في الدوري الصيني

GMT 02:15 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

مدرب توتنهام يؤكد أن ما جرى أمام ليفربول لا يصدق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates