استقالة مدير مايكروسوفت ترفع أسعار أسهم الشركة
آخر تحديث 20:23:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ستيف بالمر منحها سنة لإيجاد الشخص البديل

استقالة مدير "مايكروسوفت" ترفع أسعار أسهم الشركة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استقالة مدير "مايكروسوفت" ترفع أسعار أسهم الشركة

مدير "مايكروسوفت" التنفيذي ستيف بالمر
 واشنطن - مصر اليوم

 واشنطن - مصر اليوم خطَتْ شركة "مايكروسوفت" خطوات نحو المجهول رغم ارتفاع أسعار أسهم الشركة بعدما أعلن مديرها التنفيذي ستيف بالمر تقاعده، ومنح بالمر الشركة سنة كاملة كفترة إنذار كي تبحث خلالها عن شخص جديد يتولى مسؤولية نشاط الشركة الضخم في مجال برامج الـ "سوفت وير".وأثار الإعلان الذي صدر، الجمعة الماضي ، دهشة المحلِّلين والمستثمرين، وأدّى إلى زيادة مفاجئة في قيمة الأسهم، الأمر الذي يعكس الاعتقاد بأن الشركة سوف تستفيد من القيادة الجديدة في إطار مساعيها نحو الابتكار والإبداع، واللحاق بالسوق العالمية في عالم الهواتف الذكية وأجهزة التابلت اللوحية.وقال بالمر في بيانه له "لم يتوافر من قبلُ الوقتُ المناسبُ للقيام بهذا النوع من التحوُّل، ولكن اليوم هو الوقت المناسب لذلك".وأضاف أن "شركة (مايكروسوفت) في حاجة في الوقت الراهن إلى مدير تنفيذيّ جديد يستطيع أن يُعيد تنظيم الشركة، ورسم إستراتيجية جديدة لها".وسيظل بالمر (البالغ من العمر 57 عامًا)، والذي شغل منصب المدير التنفيذي للشركة بعد مديرها السابق بيل غيتس في العام 2000، في منصبه حتى تعثُر الشركة على بديل له.وسينضم بيل غيتس (الذي يتولى حاليًا رئاسة مجلس إدارة الشركة) إلى عضوية لجنة مصغَّرة تكون مهمّتها البحث عن خليفة لبالمر، وسوف يترأس هذه اللجنة المدير المستقل في مجلس الإدارة جون تومبسون، وستختار اللجنة المدير من بين مرشَّحِين داخل الشركة وخارجها.ويقول بيل غيتس إنه سوف يعمل عن قرب مع بقية أعضاء مجلس الإدارة لإيجاد مدير تنفيذي بارز، مضيفًا "إننا محظوظون لاستمرار ستيف في منصبه حتى العثور على المدير الجديد".وتوجد معلومات تقول إن مدير الأجهزة جولي لارسون غرين يتصدر المرشّحين من داخل الشركة لتولي المنصب، لكن العديد من المحلِّلين يحث الشركة على البحث عن مدير من خارج الشركة، من أجل إحداث تعديلات جذرية في الشركة.والتحق بالمر بالشركة في العام 1980، وخلال قيادة بالمر قامت الشركة بإنتاج العديد من البرامج مثل نظام "ويندوز إكس بي"، وكذلك برنامج "إكسبوكس 360".وتُقَدَّر قيمة الشركة بمبلغ 78 مليار دولار، ويعمل فيها أكثر من 100 ألف موظَّف، ويقوم ما يزيد على مليار مستخدم باستخدام برامجها، كما أنها لا تزال تحقق أرباحًا ضخمة.ورغم ذلك وعلى مدار العقد الماضي شهد سعر سهم الشركة انخفاضًا على عكس أسهم شركات "آبل" و"غوغل" و"أمازون".وخسرت الشركة التي كانت يومًا ما أكبر شركة على مستوى القيمة السوقية ما يزيد على نصف قيمتها السوقية.ويتهم النقاد بالمر بالفشل في توقُّع النمو الهائل في عالم أجهزة التابلت والهواتف الذكية والانخفاض الملحوظ في أجهزة الكومبيوتر الشخصية.وهدأ البعض وليس الكل بعد ارتفاع سعر السهم بنسبة 22 في المائة هذا العام، بعد أن بدأت الشركة في تطوير وبيع أجهزة كومبيوتر خاصة بها، وتحمل سمات أجهزة التابلت اللوحية.ويوجد من يقول إن "مايكروسوفت" سوف تكون في حاجة إلى إعادة اكتشاف نفسها من جديد، تمامًا مثلما فعلت في عصر الإنترنت.وأعلن بالمر خلال الشهر الماضي خُططًا جديدة لإعادة تنظيم الشركة، للتركيز أكثر على منتجات الـ"هارد وير" ولجعل الشركة أكثر مهارة وبراعة، وعلى ما يبدو فإنها بصدد محاكاة شركة "آبل" في تقسم نفسها إلى أقسام عدة، ويدور نشاط كل قسم على هدف واحد مثل قسم لأنظمة التشغيل، وأخر للأجهزة، وثالت للتطبيقات أو الخدمات.وأطاح بالمر بستيفين سينوفسكي الذي كان يدير "ويندوز"، والذي كان يُعتبر خليفته، وذلك بهدف فتح المجال أما تلك التغييرات.واعتقد البعض أن هذه الخطوة كانت تعني أنه سوف يبقى مديرًا للشركة في المستقبل المنظور، ولهذا كان نبأ الاستقالة مثيرًا للدهشة بعد أن استطاع بالمر أن يُجري تغييرات كبيرة من أجل تحسين "مايكروسوفت".وتُقدَّر ثروة بالتيمور الشخصية بحوالي 15.2 مليار دولار بما فيها نسبة 4 في المائة من أسهم "مايكروسوفت"، وكانت مدينة ديترويت شهدت مولده، كما كان أبوه مديرًا في شركة "فورد" للسيارات، ودرس الرياضيات والاقتصاد في جامعة هارفارد، ثم عمل في شركة "بروكتر آند غامبل"، ثم التحق في ما بعد بشركة "مايكروسوفت".
وكتب بالمر في خطاب إلى زملائه يقول فيه إن قرار استقالته كان بمثابة قرار صعب ومؤثر على وجدانه، مضيفًا أن قراره جاء نابعًا من حرصة على "مصالح الشركة" التي يعشقها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة مدير مايكروسوفت ترفع أسعار أسهم الشركة استقالة مدير مايكروسوفت ترفع أسعار أسهم الشركة



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019

القاهرة - صوت الامارات
درة تتألق بإطلالة بفستان يشبه فستان سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي 2019، والذي انطلق منذ قليل بمصر، حيث خطفت النجمة التونسية الأنظار بفستانها الفوشيا المنفوش، وحازت طلتها على إعجاب الجمهور. فستان درة يخطف الأنظار في مهرجان الجونة درة كانت من أوائل من حضروا إلى السجادة الحمراء للمهرجان، باعتبارها ضمن أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة، وظهرت بفستان فوشيا ملكي منفوش، متعدد الطبقات، ونسقته مع حقيبة لامعة، وأقراط ماسية، واعتمدت تسريحة شعر بسيطة مرفوعة إلى الخلف. الفنانة درة لم تكشف عن حتى الآن عن مصمم فستانها الذي سرق عدسات الكاميرات، كما تعرضت لموقف محرج أثناء الحفل، حيث كادت أن تسقط بسبب طول الفستان وثقله، ولكنها تجاوزت الموقف سريعا قد يهمك أيضا أبرز إطلالات النجمات بمهرجان "كوتشيلا فالي" للموسيقى في كال...المزيد

GMT 12:15 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 صوت الإمارات - 5 أفكار بسيطة لتجديد ديكور منزلك لاستقبال خريف 2019

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates