صلاح فضل يؤكّد أن الرواية العربية في أوج ازدهارها
آخر تحديث 23:28:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صلاح فضل يؤكّد أن الرواية العربية في أوج ازدهارها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صلاح فضل يؤكّد أن الرواية العربية في أوج ازدهارها

الناقد الأكاديمي المصري صلاح فضل
القاهرة - صوت الامارات

يعتبر للناقد الأكاديمي المصري صلاح فضل، أفضال في مجال النقد الأدبي العربي المعاصر، وهو يعتبر من رموزه. وعبر عشرات الكتب تطرق فضل إلى مسائل نقدية مختلفة وعالج الكثير من النظريات وبشّر ببعضها، و مئات المقالات النقدية التي نشرها في عشرات المجلات والدوريات الثقافية العربية. وفي سلسلة "رؤى نقدية" التي تصدرها الدار المصرية اللبنانية في القاهرة، والتي يشرف عليها فضل، ثمة ما يلفت عند قراءة المقدمة التي تصاحبها، إذ يتحدث فضل في تلك المقدمة عن خوف الناقد الراحل علي الراعي من التعرض لمجاعة نقدية في زمانه على رغم أن ذلك الوقت حَفل بالكثير من الأسماء اللامعة.

- قال "في تاريخ الثقافة العربية توجد ندرة دائمة في النقد الحقيقي، وأذكر أنه منذ خمسة عشر عاماً وُكل إليّ أن أكتب قائمة بأسماء النقاد العرب القدامى والمحدثين، وفوجئت بأنهم يعدون بالعشرات بينما الأدباء يعدون بالآلاف. أدركت وقتها أن الناقد الحقيقي هو قاضي محكمة دستورية كي يكون له تأثير في توجيه حركة الإبداع والفكر، وهذا ليس سهلاً على الإطلاق، وقد تكتب عشرات المقالات عن عمل واحد ولكنها تخلو من عطر النقد وقدرته على التبصر.

وأضاف أنه مع  تولي تنظيم الضباط الأحرار حكم مصر بدأت حالة منع الأقلام وضرورة أن يكون النقد موالياً للسلطة. ومع السادات استمرت الأمور على ذلك النحو. أما خلال حكم مبارك الذي امتد لثلاثين عاماً، فإن النقد أصبح شيئاً غير مرغوب فيه وتدهور حاله ككل شيء آخر تدهور خلال تلك الفترة.

وأوضح أن المجاعة الآن حقيقة فاقَمها انقطاع حركة التواصل مع المصادر المعرفية في العالم منذ العام 1965 وفي وزارة علي صبري في عهد عبد الناصر صدر قرار شؤم بإلغاء كل الميزانيات الكبرى المخصصة للبعثات الجامعية في العلوم الإنسانية والطبيعية وأصبحت الجامعات تعتمد فقط على المنح التي تقدم لها، وهكذا بدأ تفريغ الجامعات من العقول الكبرى. لم يعد بوسع جامعة أن تخرج طه حسين آخر وهذه كارثة. نحن لا ننفق على التعليم والفكر فكيف نحصد من دون أن ننفق ونجهد أنفسنا؟ لم يعد الأساتذة المصريون يقرأون إلا بالعربية ومع ذلك يتفاخرون بجهلهم بدعوى أنه تكفيهم العودة إلى التراث.
- وتابع "كانت مصر ومعها سورية والعراق ولبنان هي منابع الثورة الفكرية والإبداعية للعرب جميعاً حتى نهاية الستينات، ومع سبعينات القرن الماضي دخلت منطقتان جديدتان هما المغرب العربي والخليج العربي وهما تربتا على الثقافة المصرية، ولكن ساعد على ازدهارهما أخيرًا التقدم الاقتصادي في بلادهم الذي أنعش الحركة الإبداعية والفكرية. في الخليج تم تبني عدد كبير من الجوائز الأدبية المهمة. ومع الوقت لم تنافس الأصوات الإبداعية الجديدة في هاتين المنطقتين المبدعين المصريين فقط بل تفوقوا عليهم في بعض الأوقات، باستثناء مجال واحد وهو النقد الخلّاق. للنقد قصة أخرى، فهو مرتبط بالجذور الحضارية ويرتبط بحركة الحياة والتطور المعرفي، والنقاد المصريون صنعوا لغة نقدية ليس من السهل على الآخرين الوصول إلى مستواها من النضج. لدينا طه حسين، عباس العقاد، علي الراعي، رجاء النقاش، غنيمي هلال، لويس عوض، محمود أمين العالم... وآخرون. ليس من اليسير مطلقاً أن تنتج مثلهم ثقافة إقليمية كالخليج أو الثقافة المغاربية لأنها لا تزال تصنع استراتيجيتها وتنضج مواهبها.

- وأوضح قائلًا "نحن نغذي التطرف كل يوم بمناهضتنا للحرية وفقدان بوصلة المستقبل وتغليب الخرافة على العلم وإهمال تيارات الإنتاج المعرفي الحقيقي. كم مركز بحث علمي رصدت لها ملايين وأنتج معرفة في الوطن العربي؟ للأسف ميزانيتنا كلها مخصصة للتسليح والعداوات وصناعة الأحقاد واللوجيستيات المغذية لها والحروب الداخلية.

- وأوضح أن تشرذمَ الشعراءُ. أصبح كتّاب قصيدة النثر هم الشيعة وكتاب التفعيلة والعمودي هم السُنة، وبين الفريقين صراعات كبيرة مع إن الأشكال الأدبية تملك حق التعاصر والخلق والإبداع. تصور الشبابُ أنهم كي يكونوا حداثيين عليهم أن يقتلوا الجرس الموسيقي وينفروا من الكلمات ذات الإيقاعات الجميلة التي تحدث التواصل الجمالي مع المستمع، فالذائقة الشعرية العربية تعتمد على الموسيقى بالأساس. استغنى الشعراء عن الجمهور واكتفوا بأنفسهم، وهذا لا يصلح.

وأشار إلى أن الشعر الغنائي تطوّر، قائلًا" أعتبر أن الأغنية هي رغيف الخبز اليومي مِن الشعر الذي لا يستغني عنه أحدٌ، فهي ما يبقي جذوة الشعر حيّة لدى الشعب ولكننا لا نبذل الجهد الكافي للرقي بالأغاني والإعلان عن مسابقات مثلاً للأشعار الغنائية.

- وقال " خاب أملي بعد أن توقعتُ ازدهار هذا الجنس الأدبي البديع الذي أغريتُ بكتابته عبد الوهاب البياتي وأدونيس وسعدي يوسف وكنتُ ألح عليهم في ذلك وكانوا يخجلون أن يعترفوا أن مسألة خلق دراما شعرية يحتاج إلى موهبة خاصة جداً. وأذكر دائماً المجهود الجبار الذي بذله صلاح عبد الصبور لإنتاج مسرح شعري. كان عبد الصبور يبدأ بترجمة إليوت؛ وأشبهه في ذلك بصبي الميكانيكي، فالشاعر عندما يترجم دراما شعرية يكون كالصبي، فيحاول إدراك أسرار الدراما الشعرية.

- وأشار "أصبحنا منافسين يعتد بنا بأعمال عشرات المبدعين في الأقطار العربية. هذه الأعمال لا بد أن تُتَرجم. نعيش مرحلة خلال العقدين الأخيرين توازي مرحلة الانفجار الروائي في أميركا اللاتينية خلال عقدي السبعينات والثمانينات. الرواية العربية الآن في أوج ازدهارها ولا تحدها أي كوابح أخلاقية أو دينية أو فنية. كل يوم تجد أعمالاً مبهرة. أصبحتُ أنتظر معجزة كلما أمسكتُ بروايةٍ لا أعرفها.

- وتابع "كلما قرأت سيل الكتابات على "فيسبوك" استغربتُ، حيث إن كل من تخطر في باله أي حماقة يكتبها فوراً وينتظر استجابات الأصدقاء، فإذا كانت إيجابية ظنّ نفسه مبدعاً. هناك حدود فاصلة بين الكتابة والأدب، بين الفن والثرثرة، بين الثقافة واللاجدوى، وهذه الحدود لم تعد واضحة لافتقارها إلى المُنظر النقدي الدقيق الذي لا يرفض كل شيء ولا يقبل كل شيء وإنما يؤثر الفحص والتأني وترسيخ منظومات قيمية جمالية وفنية وتطبيقها على الكتابة. هناك من يميل للفوضى ويفرح بها وهؤلاء الضعاف، ففي الفوضى يختلط الحابل بالنابل.

- واستطرد قائلًا "نحن بلد نامٍ واهتمامات رجال الأعمال بالثقافة صفر. عشتُ في بلاد كانت البنوك والمؤسسات التجارية هي التي تمول الثقافة وترعاها، ولا يمكن أن يحدث هذا عندنا فنادراً ما تجد رأس مال للثقافة. وما حدث أخيراً من تبني نجيب ساويرس «مهرجان الجونة» هو حدث عبقري. لكن هذا حدثٌ نادر، ولذلك نجد أن الدولة هي الحاضنة الوحيدة للثقافة. الوزارة تحتاج إلى إعادة هيكلة ومضاعفة الميزانيات وتفعيل دورها أكثر من ذلك.

- وكشف نجاح مصر من فخ الحكم الديني للإخوان وتولت القبضة العسكرية إعادة تنظيم حواف المجتمع والسيطرة على حالة الفوضى، ولكن عيبها الأكبر هو أنها تنفخ في جذوة الديموقراطية لتطفئها؛ لا لتنعشها، وهي لا تؤمن بها كضرورة مستقبلية. تم تهميش المشروع الديموقراطي تماماً وأبرز هذه الظواهر يتشكل في فقدان البوصلة الموجهة، والبرلمان المصري هو نموذج لذلك ومعه القضاء والفتاوى الدينية. إذ تنبعث إشارات من هذه البؤر الثلاث تشير إلى تدهور ثقافي رهيب، وتحديداً الفتاوى الدينية المتطرفة التي لا تبتعد عنها العقلية الأزهرية، فنحن لدينا فتاوى بإرضاع الكبير ومضاجعة الزوجة المتوفاة وغيرها من العلامات التي تدل على أننا خارج السياق الحضاري برمته. المؤسسة الدينية المصرية ترفض التجديد وتعادي الفكر والعلم. وعندما حاول محمد عبده في الماضي أن يطور العقلية الدينية لم ينجح فخرج من الأزهر وأسّس كلية دار العلوم وسعى لإنشاء الجامعة الأهلية لأن الأزهريين كانوا العقبة الشديدة، ولا يزالون، أمام تجديد الخطاب الديني.

وأوضح أن الخطوة الأولى لتجديد الخطاب الديني هي إدماج هذه المعاهد في التعليم العام وتغيير المناهج في شكل جذري ومن دون ذلك لن يتجدد شيء. المسؤولية عامة وشاملة ولا يجب أن نعتمد على السلطة السياسية فقط لأنها لا تعي شيئاً وتنافق المؤسسة الدينية الرسمية المتمثلة في الأزهر كي تكسب ودها. طوال تاريخنا يسعى السياسيون لكسب ود رجال الدين ليضمنوا شرعية ما. لا بد من حركة مجتمعية كبيرة وواسعة لإجبار السلطة على تغيير المفاهيم الدينية المغلوطة وتجديد الخطاب الديني المهترئ.

وقال "استمرارًا  لحديثي عن الممارسات التي تدل على أننا خارج السياق الحضاري هو ما طرحه البرلمان المصري أخيراً لتمرير قانون يجرم سبّ الرموز التاريخية والدينية وهذا منافٍ للاتجاه الحضاري العام الذي ينحو لتقليص مساحة المقدس قدر الإمكان ولكن الاتجاه السائد لدينا ينحو إلى تقليص مساحة الحرية في قانون الجمعيات الأهلية أو قانون النقابات. لا يدرك البرلمانيون عندنا أن هناك منظومة قيم تتبدل من فترة لأخرى. ففي القرنين الماضيين كانت القيمة العلمية هي القيمة الكبرى ولكن منذ منتصف القرن العشرين باتت الحرية هي القيمة الأهم التي ينشغل بها العالم كله. للأسف المشرعون المصريون لا ينتجون إلا كلّ ما يقلص الحرية ويعادي التعبير ومساحات الرأي. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح فضل يؤكّد أن الرواية العربية في أوج ازدهارها صلاح فضل يؤكّد أن الرواية العربية في أوج ازدهارها



تسبب "كورونا" في إلغاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتألق بـ"جاكيت أصفر" ومعطف قصير في أحدث إطلالاتها

واشنطن - صوت الامارات
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore.المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ظ...المزيد

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 06:07 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

ميسي يتفوق على رونالدو خارج المستطيل الأخضر

GMT 23:59 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

رئيس ليون يطالب بإلغاء دوري أبطال أوروبا

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates