العاهل المغربي والرئيس الفرنسي يجريان محادثات مهمة
آخر تحديث 23:51:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العاهل المغربي والرئيس الفرنسي يجريان محادثات مهمة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العاهل المغربي والرئيس الفرنسي يجريان محادثات مهمة

مراكش ـ وكالات

استقبل العاهل المغربي، محمد السادس، في مدينة الدار البيضاء، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الأربعاء، في أول زيارة رسمية له إلى المغرب، وخص المغرب ضيفه الفرنسي بحفل "استقبال كبير" حمل "إشارات الحفاوة" وفق التقاليد المغربية التاريخية، مع "إرسال إشارات الاستمرارية مع باريس" على عهد رئيس اشتراكي لم يكمل عامه الأول في قصر الإليزيه.وبحسب بلاغ رسمي للديوان الملكي المغربي، أجرى الملك محمد السادس، مع ضيفه الرئيس الفرنسي، مباحثات في القصر الملكي في الدار البيضاء، وعبر الجانبان عن "ارتياحهما للشراكة الاستثنائية" التي تجمع الجارين المتوسطيين والقائمة على "الثقة المتبادلة"٬ فبالنسبة للمغرب، فإن زيارة الرئيس الفرنسي "فرصة ثمينة لتعميق وتجديد العلاقات المتميزة والفريدة" في الميادين السياسية والثقافية والإنسانية والاقتصادية. وصدر عن الرئيس الفرنسي تنويهاً بما أسماها بلاغ الديوان الملكي المغربي بـ"الدينامية الإيجابية للإنجازات والإصلاحات الإرادية التي يشهدها المغرب، والتي جعلت ممارسة الديمقراطية والتنمية البشرية من الأولويات". وجرى الاتفاق الثنائي على "إعطاء الأولوية في العلاقات بين البلدين، لمجتمع المعرفة٬ والتربية والتكوين في مهن المستقبل" لأنها "قطاعات محدثة لمناصب شغل قارة". وحول نزاع الصحراء، قال بيان الديوان الملكي المغربي، إن الرئيس الفرنسي "حرص على تجديد تأكيده على ثبات موقف فرنسا من خلال دعم منح الرباط لحكم ذاتي موسع لمنطقة المحافظات الصحراوية المعروفة دولياً بالصحراء الغربية، ومن جهة أخرى، توقف الرئيس هولاند عند "الدور البناء للمغرب في بناء فضاء أورومتوسطي يسوده السلم والاستقرار والرخاء المشترك". ودعا الرئيس الفرنسي إلى تعزيز "الشراكة متعددة الأبعاد بين المغرب والاتحاد الأوروبي"، عبر بوابة "الوضع المتقدم"، التي سبق لبروكسل منحها للمغرب وهي تعني وضعاً سياسياً تكون فيه الرباط أكثر من شريك وأقل من عضو، فيما أكدت الرباط التزامها لصالح "تفعيل الاتحاد المغاربي". وأعلن الجانبان عن اتفاقهما على أن "الاندماج المغاربي سيمكن من فتح آفاق واعدة لتعاون أقوى" من أجل المتوسط. وحضر الموضوع المالي في مباحثات المغرب وفرنسا، فبحسب الديوان الملكي المغربي، وقع الاتفاق على "ضرورة مواكبة المسلسل السياسي الذي أطلق في مالي"، مع ضرورة مواصلة عمليات "تأمين مناطق شمال مالي، ونشر الاستقرار فيها"، ومن جهة ثانية، اتفق الطرفان على أهمية تشجيع "حوار مفتوح وصريح بين كل مكونات المجتمع المالي"، وكذا على ضرورة "إجراء انتخابات في أقرب الآجال". وتمسك المغرب وفرنسا بما أسمياه "إيجاد رد شامل ومتفق عليه من قبل المجموعة الدولية على التهديد الشامل الذي يحيق بمنطقة الساحل والصحراء، وتقدمت باريس بـ"الشكر للرباط على دعم لكل الجهود النبيلة لفرنسا والبلدان الأخرى في المنطقة من أجل إعادة الاستقرار في مالي وحماية سكانه". وامتدت المباحثات لتشمل الثورة السورية، ليعبر قادا المغرب وفرنسا عن "انشغالهما الشديد باستمرار تفاقم الوضع الإنساني في سوريا، مشددين على "الطابع الاستعجالي لانتقال سياسي سريع"، داعين إلى "الالتزام بتنسيق المبادرات في الميدان وتوحيد مواقف قوى المعارضة". وبصفته رئيساً للجنة القدس، جدد العاهل المغربي الدعوة لدعم "المسلسل الواعد والحيوي للمصالحة الفلسطينية، وإيجاد صيغة جديدة لاستئناف فعلي للمفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية، من أجل تسوية هذا النزاع بشكل نهائي"، مع "إتاحة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة على كل المستويات، تكون عاصمتها القدس الشريف". ووقع المغرب وفرنسا، الأربعاء، في مدينة الدار البيضاء، اتفاقيات للتعاون الثنائي المشترك في عدد من المجالات. ووصل الرئيس الفرنسي، الأربعاء، إلى مدينة الدار البيضاء في أول زيارة رسمية يقوم بها الرئيس للمغرب منذ انتخابه في مايو/أيار المنصرم، وتهدف لتوطيد العلاقات بين الطرفين. واستقبل الملك محمد السادس، الرئيس هولاند، الذي أتى برفقة عدد من وزرائه في مطار مدينة الدار البيضاء. وخص المغرب "ضيفه الكبير" بمراسم "استقبال شعبية" في ساحةٍ قلب مدينة الدار البيضاء، فيما جرت مراسم استقبال رسمية داخل "ساحة المشور" في القصر الملكي في المدينة. وتعكس هذه الاستقبالات، وفق المراقبين، دفء العلاقات الثنائية بين البلدين وتقاربهما السياسي، وإشارة من الرباط وباريس إلى استمرارية العلاقات الثنائية على عهد رئيس اشتراكي. يذكر أن الملك محمد السادس كان أول رئيس دولة استقبله فرنسوا هولاند في 24 مايو/أيار 2012، أي بعد أسبوع من توليه الرئاسة، غير أن الرئيس الفرنسي قرر أن تكون أولى زياراته في شمال إفريقيا إلى الجزائر، الأمر الذي أثار شيئاً من الامتعاض لدى المغرب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي والرئيس الفرنسي يجريان محادثات مهمة العاهل المغربي والرئيس الفرنسي يجريان محادثات مهمة



GMT 14:39 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

الإعلان عن الفائز بجائزة زايد للأخوة الإنسانية 4 فبراير

GMT 14:35 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب ٨ فبراير

GMT 03:04 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

مسؤول أميركي يزور السودان الثلاثاء

GMT 03:34 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

رئيس الموساد سيزور واشنطن قريبا

GMT 01:52 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وزير الخارجية الألماني يزور تركيا الأسبوع المقبل

GMT 04:15 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الروسي نافالني يعود إلى روسيا نهاية الأسبوع

GMT 19:28 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

واشنطن تؤكّد أن بومبيو سيزور بروكسل

أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

واشنطن - صوت الإمارات
انشغلت عناوين المجلات الأميركية والعالمية في الفترة الأخيرة بخبر طلاق كيم كارداشيان وكانييه ويست، لكن أحدث إطلالات كيم كارداشيان كانت أيضاً لافتة خصوصاً أنها الأولى لها بعد إعلان الطلاق رسمياً. وفي أحدث إطلالات كيم كارداشيان، تألقت بلوك كاجول.يبدو أن كيم كارداشيان تُشغل نفسها في الفترة الأخيرة بالعمل، وخصوصاً على علامتها الخاصة للأزياء SKIMS، حيث من المتوقّع أن تطلق مجموعة جديدة هذا الأسبوع. وجاءت أحدث إطلالات كيم كارداشيان بتوقيعها الخاص، كاشفةً عن الملابس الرياضية من مجموعة SKIMS. وقد إختارت كيم طقماً بلون نيود المفضّلة لديها، وهو مؤلّف من كروب توب بأكمام طويلة وسروال رياضي خصره عالٍ مع العقدة وضيّق عند الطرف. وقد أكملت اللوك بحذاء من الفرو بكعب مسطّح. وفي أحدث إطلالات كيم كارداشيان، إعتمدت لوناً واحداً لكامل اللوك وهي خدع...المزيد

GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates