الطريق إلى كابول يحطم أرقام المشاهدة السينمائية في المغرب
آخر تحديث 17:09:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الطريق إلى كابول" يحطم أرقام المشاهدة السينمائية في المغرب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الطريق إلى كابول" يحطم أرقام المشاهدة السينمائية في المغرب

الرباط ـ سعيد بونوار

أنجح الأفلام السينمائية المغربية قد لا يتعدى عمرها الإفتراضي في القاعات السينمائية 8 أسابيع، إلا أن فيلما مغربيا يتهكم على "الإرهاب" أصر على البقاء بالقاعات لفترة تتجاوز العام، هي سابقة في تاريخ السينما المغربية..لكن لماذا كل هذا النجاح لفيلم لم يتحدث عن قضية تهم المغاربة ولو كانت من الطابوهات، ولم يثر أي احتجاجات رغم تعبير فعاليات تأهيلية ونقابية وحقوقية مغربية تنتمي إلى مدينة تزنيت المغربية عن احتجاجها على مضامين الفيلم  المعنون بـ"الطريق إلى كابول" والذي حقق حتى الآن أكبر الإيرادات في تاريخ السينما المغربية، إذ شاهده أكثر من 3 ملايين شخص والقائمة مازالت مفتوحة. سكان مدينة "بتزنيت" احتجوا بعد عرض الفيلم ضمن فقرات مهرجان "السينما للجميع" (جنوب المغرب)، واعتبروا ظهور أحياء من مدينتهم في الفيلم على أنها "خراب شبيه بما يحدث في أفغانستان" هو انتقاصلهم، وتشويه لمعالم مدينتهم الهادئة والجميلة والتي تشكل قطبا سياحيا قبل أن تتحول إلى مجرد "خراب" في الفيلم". و"الطريق إلى كابول" هو فيلم مغربي "كوميدي" ضاحك، يسخر من قضايا اجتماعية متعددة في قوالب هزلية لا تخلو من رسائل" مشفرة" في طليعتها حالة البطالة التي يعانيها عدد من الشباب في العالم العربي ومن بينها المغرب، إذ يقرر أربعة أصدقاء عاطلون الهجرة "سراً" إلى هولندا لبدء صفحة عيش جديدة قوامها الكرامة، لكنهم سيجدون أنفسهم في أفغانستان، وفي قلب التطاحنات الحربية هناك. وفي الوقت الذي كان هؤلاء الأربعة يمنون النفس بالعمل والغنى في أرض أوروبا، وجدوا أنفسهم مكبلين بعدد من الإتهامات الضخمة، ومنها الإرهاب والتجسس والتخابر، لتنضاف معاناتهم مع معاناة الشعوذة واستفحال الرشوة وغيرها من المظاهر السلبية في بلدهم والتي دفعتهم إلى الرغبة في الهجرة بأي وسيلة. وإضافة إلى المسار الكوميدي العام للفيلم، فهو أيضا يقوم على توظيف الحركة والمعارك.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطريق إلى كابول يحطم أرقام المشاهدة السينمائية في المغرب الطريق إلى كابول يحطم أرقام المشاهدة السينمائية في المغرب



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

الليدي كيتي تستوحي الأزياء مِن الراحلة الأميرة ديانا

باريس - صوت الامارات
استوحت الليدي كيتي سبنسر، ابنة شقيق الأميرة ديانا، مجموعة من الإطلالات من عمتها الراحلة، وتألقت عارضة الأزياء البريطانية الليدي كيتي البالغة من العمر 29 عاما بمجموعة من القطع المختلفة، وهي تتنقل بين باريس ولندن وميلانو لحضور فعاليات أسابيع الموضة. وبالرغم من تقليدها لها، كان هناك تشابه كبير في الملامح بين الليدي كيتي والأميرة الراحلة ديانا، وتم اكتشاف التشابه لأول مرة بواسطة مجلة Tatler البريطانية. وبدأ موسم الموضة منذ الشهر الماضي مع أسبوع الموضة في باريس، حيث بدت الليدي كيتي بإطلالة مشابهة لديانا في عرض Schiaparelli Haute Couture لربيع / صيف 2020. وارتدت كيتي بدلة بنطلون كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو بيضاء أثبتت التشابه الكبير. وتشابهت هذه الإطلالة بشكل كبير لتلك التي ارتدتها الأميرة ديانا لدى وصولها إلى فندق كارليل، نيويو...المزيد

GMT 20:52 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

مدرب ليون يكشف طريقة غريبة لإيقاف رونالدو

GMT 20:53 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

نابولي يستعد لبرشلونة بفوز ثمين على بريشيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates