تجارة البردي رائجة في الأقصر رغم الركود السياحي
آخر تحديث 10:26:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تجارة البردي رائجة في الأقصر رغم الركود السياحي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تجارة البردي رائجة في الأقصر رغم الركود السياحي

الأقصر – محمد العديسي

تعتبر تجارة أوراق البردي في الأقصر تجارة رائجة على الرغم من حالة الركود السياحي في المدينة التاريخية. وينتشر باعة البردي في غرب وشرق الأقصر وأمام المواقع الأثرية والسياحية، حيث يحرص السائحون على شراء البردي التي تحمل ذكرى زيارتهم للمعابد والمتاحف، كما تنتشر في منطقة البر الغربي في الأقصر معاهد تعليم صناعة البردي، التي تجذب عشرات من الطلاب الذين يرغبون في استثمار وقت فراغهم في تعلم حرفة تدر عليهم دخلاً مناسبًا. ويتشابه علم البردي مع علم النقوش على الجدران، وكل منهما نما وترعرع في بيئة مصرية خالصة، وأصبحت دراسة البرديات علمًا يستحوذ على اهتمام العلماء والباحثين في الدراسات الكلاسيكية، حيث فتحت اكتشافات البرديات منذ بداية القرن العشرين آفاقًا علمية هائلة على علوم المصريات وعوالمها الخالدة. ويتكون البردي من النباتات التي كانت تنمو في وقت ما بصورة غزيرة في مستنقعات الوجه البحري، وفي مستنقعات السودان. ويؤكد الأثرى سعدي عبد القادر أن ورق البردي استخدم لأغراض عدة سرد هيرودوت بعضًا منها، ولكن قيمته الأساسية كانت في صنع أوارق الكتابة، وكانت هذه الأوراق نواة ابتكار الورق الحديث، حتى إن لفظة Paper الإنجليزية مشتقة من كلمة Papyrus الدالة على ورق البردي. وأضاف عبد القادر أن طول الورقة الواحدة من نباتات البردي بين 7 أقدام و 10 أقدام، ويدخل في هذا الطول الجزء العلوي الذي يحمل الزهور، كما أن أقصى اتساع يبلغ بوصة ونصفًا تقريبًا، وساق البردي تتكون من جزئين قشرة خارجية رفيعة صلبة ولب داخلي، وهذا اللب هو الذي يستخدم في صناعة أوراق البردي. وأكد مدير مركز دراسات مصر العليا عبد المنعم عبد العظيم أنه لا يُعرف على وجه التحديد التاريخ الذي بدأت فيه صناعة ورق البردي، ولكن يُرجَّح أنه ظهر في أوائل القرن 30 ق. م، حيث عُثر على ملف صغير من البردي غير مكتوب عليه، في مقبرة ترجع إلى عصر الأسرة الأولى. وأوضح عبد العظيم أن المصريين القدماء استعملوا البردي في عديد من الاستخدامات منها بناء المراكب، وعمل الحصير والمفارش والسلال والصناديق والمناضد والصنادل، وكانت الجذور تستخدم كنوع من الوقود، وكان أيضًا غذاءً لعامة الشعب، ولكن ظل ورق البردي هو الاستخدام الأكثر أهمية. وأضاف عبد العظيم أنه في القرن العاشر استطاع العرب نقل طريقة صناعة أوراق أخف من أوراق البردي عن طريق أسراهم الصينيين, وكانت هذه الأوراق أسهل في صناعتها وأقل تكلفة، فبدأ المصريون تدريجيًا يهملون البردي وزراعته، وبعد قرون عدة اختفى البردي من الساحة المصرية تمامًا. وأكد عبد العظيم أنه تم العثور على أول بردية كُتبت بالعربية العام 1824 بواسطة الفلاحين المصريين، بالقرب من دير سانت أرمي أو دير أبو هيرميس.    

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجارة البردي رائجة في الأقصر رغم الركود السياحي تجارة البردي رائجة في الأقصر رغم الركود السياحي



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي في بريطانيا

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates