السياحة العالمية السياحة ستستعيد عافيتها في دول الربيع العربي
آخر تحديث 13:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السياحة العالمية: السياحة ستستعيد عافيتها في دول الربيع العربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السياحة العالمية: السياحة ستستعيد عافيتها في دول الربيع العربي

تونس - يو.بي.آي

أعرب طالب الرفاعي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، عن تفاؤله بمستقبل السياحة في دول "الربيع العربي"، فيما رفض وزير السياحة التونسي وصف القطاع السياحي في بلاده بأنه "يحتضر". وقال الرفاعي ليونايتد برس إنترناشيونال على هامش اجتماعه الثلاثاء، مع جمال قمرة وزير السياحة في الحكومة التونسية المؤقتة، إنه على ثقة بأن "القطاع السياحي في دول الربيع العربي سيستعيد عافيته على المدى المتوسط والبعيد". واعتبر أن دول "الربيع العربي ستكون أكثر استفادة من التطورات التي عرفتها، باعتبار أن السياحة مثلها مثل أي صناعة أخرى تستفيد من مناخ سيادة القانون والشفافية والديمقراطية". وقال إن سيادة القانون والشفافية والديمقراطية هي مبادئ أساسية سوف تنعكس تدريجياً على نمو أكبر في مجال السياحة التي "نعتقد انها ستنتعش خلال السنوات القليلة المقبلة في دول الربيع العربي، باعتبار أننا ننظر إلى التحولات التي عرفتها بشكل إيجابي". ولكنه اعترف بأن قطاع السياحة في دول "الربيع العربي" تأثر بشكل لافت خلال العامين الماضيين نتيجة الأوضاع الأمنية وحالة الغموض التي سادت تلك الدول. وقال "لابد لقطاع السياحة أن يتأثر على المدى القصير،ومباشرة بالأحداث والتطورات السياسية والأمنية، فهذا أمر طبيعي ويحصل أثناء كل تطور مفاجئ كما حصل في دول الربيع العربي، ولكن مستقبل هذا القطاع يدعو إلى التفاؤل". ومن جهته، رفض جمال قمرة وزير السياحة في الحكومة التونسية المؤقتة، وصف قطاع السياحة في بلاده بأنه "يحتضر"، وقال إن هذا الوصف "مبالغ فيه، ولا يعكس حقيقة تطور ونمو هذا القطاع". وأوضح أن قطاع السياحة في بلاده تأثر سلباً خلال العامين الماضيين بسبب التطورات الأمنية التي عرفتها البلاد بعد ثورة 14 يناير2011 التي أطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، ولكن الأمر "لم يصل إلى مستوى الكارثة". وتُحذر الأوساط الإقتصادية التونسية من مخاطر استمرار تراجع أداء القطاع السياحي في البلاد، ولا تتردد في القول إن هذا القطاع مقدم على كارثة حقيقية إذا تواصلت الأوضاع الأمنية على ما هي عليه من انفلات. وتعترف الحكومة التونسية المؤقتة بأن مخاطر جدية باتت مُحدقة بهذا القطاع الذي سجّل تراجعاً على مستوى عدد السياح الوافدين بحوالي مليوني سائح، ما ساهم في تدني مداخيله السنوية. وبحسب بيانات رسمية، فإن القطاع السياحي التونسي فقد خلال العامين الماضيين أكثر من مليوني سائح، ونحو 3 آلاف فرصة عمل. ويُعتبر القطاع السياحي واحداً من أبرز القطاعات الهامة في تونس، حيث يساهم في تغطية نحو 63.5% من عجز الميزان التجاري للبلاد، كما يساهم بأكثر من 5% من إجمالي مصادر توفير النقد الأجنبي. وقد تأثر هذا القطاع الذي يُشغل نحو15 % من إجمالي اليد العاملة التونسية، كثيرا بعد ثورة 14 يناير 2011 بسبب الانفلات الأمني والاحتجاجات الشعبية والاعتصامات والاضرابات التي مازلت متواصلة لغاية الآن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة العالمية السياحة ستستعيد عافيتها في دول الربيع العربي السياحة العالمية السياحة ستستعيد عافيتها في دول الربيع العربي



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates