أبو بكر البغدادي في دمشق  وجبهة النصرة تسيطرعلى معبر القنيطرة في الجولان المحتل
آخر تحديث 19:08:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرئيس الأميركي يحسم قرار توجيه ضربات ضد "داعش" في سورية

"أبو بكر البغدادي" في دمشق وجبهة "النصرة" تسيطرعلى معبر القنيطرة في الجولان المحتل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أبو بكر البغدادي" في دمشق  وجبهة "النصرة" تسيطرعلى معبر القنيطرة في الجولان المحتل

عناصر تابعة لـ"جبهة النصرة"
دمشق- نور خوّام، نيويورك- سناء المرّ

سيطر مقاتلو كتائب إسلامية سورية بينها "جبهة النصرة" على معبر القنيطرة في الجانب السوري من الجولان المحتل، في وقت بدأ الأميركيون إجراء مشاورات مع دول أوروبية لتوجيه ضربات جوية لمواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سورية بانتظار قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما. واتهم محققون تابعون للأمم المتحدة القوات الحكومية بإلقاء "براميل يعتقد أنها كانت تحوي غاز الكلور في ثماني وقائع" في نيسان/ أبريل الماضي، إضافة إلى ارتكاب القوات الحكومية و "داعش جرائم حرب. وقال مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبد الرحمن إن "مقاتلي جبهة النصرة وكتائب إسلامية وكتائب مقاتلة سيطروا على معبر القنيطرة مع الجولان السوري المحتل، عقب اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها". وأضاف أن الاشتباكات تسببت بمقتل "ما لا يقل عن عشرين عنصرًا من القوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني، وأربعة مقاتلين من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة"، إضافة إلى عشرات الجرحى من الطرفين. وأشار إلى أن الاشتباكات مستمرة في المدينة المهدمة وجبا وتل كروم والرواضي في ريف القنيطرة، بالتزامن مع حصول مواجهات بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة.

وأعلنت "جبهة ثوار سورية"، إحدى أكبر المجموعات المقاتلة ضد القوات الحكومية على حسابها على موقع "تويتر" رفع علم الثورة فوق معبر القنيطرة الحدودي، بعدما جاء في بيان موقع من "جبهة ثوار سورية" و"جبهة النصرة" و "حركة أحرار الشام الإسلامية" ومجموعات مقاتلة أخرى إعلان بدء معركة "الوعد الحق" التي تهدف إلى "تحرير" القنيطرة ومناطق مجاورة. وأعلن الجيش الإسرائيلي إصابة جندي إسرائيلي بجروح نتيجة إطلاق نار مصدره سورية. ورد الجيش الإسرائيلي بقصف موقعين للجيش السوري في هضبة الجولان.

وفي واشنطن، أكد مسؤولون أميركيون أن الرئيس باراك أوباما سيحسم قرار توجيه ضربات ضد "داعش" في سورية في الأيام المقبلة، فيما أكدت مصادر غربية لـصحيفة "الحياة" ، أن الهدف من العمليات سيكون ضرب "قيادة ونقطة نفوذ" التنظيم، وقالت إن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي موجود في سورية. ووجه أوباما الدوائر الاستخباراتية والدفاعية لوضع خطط تفصيلية عن أهداف وشكل العملية في سورية. ومن أبرز المعضلات التي تواجهها الإدارة في التحضيرات التي برزت في اجتماع موسع يوم الثلاثاء، هي الفجوة الاستخباراتية حول مواقع "داعش" في سورية.

في برلين، قال ناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية ، إن ألمانيا تجري محادثات مع الولايات المتحدة وشركاء دوليين آخرين حول إمكان التدخل العسكري ضد تنظيم "داعش"، لكن برلين لن تشارك في أي تحرك عسكري هناك.

في جنيف، قال محققون يتبعون الأمم المتحدة ، إن الحكومة السورية و "داعش" يرتكبان جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الحرب الدائرة بينهما، كما ذكر المحققون في تقرير من 45 صفحة أن قوات الحكومة السورية ألقت "براميل متفجرة" على مناطق مدنية بينها "براميل" يعتقد أنها كانت تحوي غاز الكلور في ثماني وقائع حدثت في نيسان/ أبريل الماضي.

في نيويورك، قال ديبلوماسي أوروبي في الأمم المتحدة إن طلب الحكومة السورية من الولايات المتحدة أخذ موافقتها قبل القيام بأي طلعات جوية فوق سورية غير مبرر، لأن "الائتلاف الوطني السوري" المعارض هو "الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، لا الحكومة السورية"، وأكد أن مجلس الأمن "يتجه إلى تبني قرار يحظر انتقال المقاتلين الأجانب للالتحاق بالتنظيمات المتطرفة في سورية والعراق في الجلسة المرتقبة في الأسبوع الأخير من أيلول /سبتمبر المقبل التي سيرأسها الرئيس الأميركي باراك أوباما".

ورجحت المصادر أن "الهدف الذي يصبو إليه القرار المرتقب يحظى بدعم كامل في مجلس الأمن، وهو منع تجنيد التنظيمات المتطرفة مثل داعش وجبهة النصرة لمزيد من المقاتلين الأجانب، وتشديد الخناق على موارد هذه التنظيمات". ويبحث مجلس الأمن اليوم الوضع الإنساني في سورية ويستمع إلى خلاصة تقرير الأمين العام بان كي مون حول تطبيق القرارين 2139و 2165تقدمه مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس.

إلى ذلك، بث تنظيم "الدولة الإسلامية" صورًا وأشرطة فيديو لمعارك سيطرته على مطار الطبقة العسكري في شمال شرقي البلاد، ما أدى إلى مقتل أكثر من 500 شخص، وأظهرت صور نشرت على الإنترنت مجموعات لما يتراوح بين 8 و10 جنود بملابسهم العسكرية وهم محتجزون رهائن.

وعلى رغم أنه لم يتضح حجم الغضب الداخلي في سورية من سقوط المطار، عبّر بعض المؤيدين للجيش النظامي عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وطالب البعض على "تويتر" باستقالة وزير الدفاع جاسم الفريج في "هاشتاغ" بالعربية يصفه بأنه "وزير الموت"، لكن ذلك ذلك لم يحصل، إذ إن الأسد أصدر مرسومًا بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة وائل الحلقي، حيث احتفظ الفريج بمنصبه، كما هو الحال مع وزراء الخارجية وليد المعلم والداخلية محمد الشعار والإعلام عمران الزعبي. وكان لافتاً تعيين "المرشح الرئاسي" حسان النوري وزيرًا للتنمية الإدارية، وهو المنصب الذي كان يشغله قبل نحو عشر سنوات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو بكر البغدادي في دمشق  وجبهة النصرة تسيطرعلى معبر القنيطرة في الجولان المحتل أبو بكر البغدادي في دمشق  وجبهة النصرة تسيطرعلى معبر القنيطرة في الجولان المحتل



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات جذَّابة وناعمة مِن وحي النجمات العرب

بيروت- صوت الإمارات
تعدّ الفساتين القصيرة موضة رائجة جدا هذا الصيف وشاهدنا منها العديد من التصاميم المميزة والمنوعة ضمن مجموعات هذا الموسم من ناحية القصات والألوان، وكذلك فقد لاحظنا أن الموديلات الكاجوال منها والرسمية كانت موجودة على منصات العروض وهي مثالية للمشاوير الصيفية، واليوم اخترنا لك تصاميم فساتين قصيرة لإطلالات جذابة وناعمة من وحي النجمات العرب. النجمات العرب دائماً ما يكن السباقات في اعتماد صيحات الموضة وهذا الموسم كثيرات منهن تألقن في موضة الفساتين القصيرة الرائجة هذا الصيف وقد اخترن منها موديلات متنوعة اتسمت بالنعومة والعصرية في آن معاً، منهن من فضلن اعتماد الموديلات الكاجوال للمشاوير الصباحية مثل هنا الزاهد التي اختارت فستان قصير مورد بقصة مكشوفة الأكتاف ونسرين طافش التي اعتمدت فستان أبيض مزين بالكشكش مع صندل من دون كعب، وف...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 14:54 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة مصرية تبحث عن مقبرة الملكة "نفرتيتي" في "وادي القرود"

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

العين الإماراتي يستكمل مسلسل التفوق الآسيوي على الأفارقة

GMT 20:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

تغريم جمهور شباب الأهلي لإهانتهم خالد عيسى

GMT 06:26 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

جماهير النصر والوصل تتحدى مقاطعة ديربي بر دبي

GMT 08:24 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

فاطمة بنت مبارك تستقبل قرينة الرئيس الصيني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates