أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة زايد كشعار الفخر
آخر تحديث 15:39:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عاش لحظة عسكرية ببصيرته حين أدىّ التحية لهم

أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة "زايد" كشعار الفخر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة "زايد" كشعار الفخر

أحمد الغفلي
دبي - صوت الإمارات

الوطنية عند أبناء الإمارات ليست شعارًا، بقدر ما هى واقع يعيشونها، تكبر معهم كما يكبرون فيها، ولا تقتصر علىّ شخص دون الآخر، فالكل في حب الإمارات وجنودها سواسية.

أحمد الغفلي، واحد من ذوي الإعاقة البصرية، كان له السبق في كثير من المسميات والمناسبات، لأنه كما يفخر أن يُعرّف نفسه "ولد الإمارات"، وقد تشرّف بأن كان ضمن مجموعة من أبناء الوطن موزعين على مجالات عمل شتىّ، ظهروا يؤدون تحية الوطن لحماته، في فيديو قصير، أطلق به نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حملة " شكرًا حماة الوطن" .

ويؤكد الغفلي، تشريف رفيع المستوى له ومن معه، وتجربة جديدة في حياة كفيف، أبصر بها الوطن بأفق ممتد، ورأى الفرحة في عيون أبنائه، تمامًا كما هي لديه  وتحيته المتواضعة تلك شهادة فخر وامتنان برجال الوطن منتسبي السلك العسكري، الذين يستحقون الأكثر دومًا، لأنهم ببساطة، هم الساهرون على أمننا وأمن الوطن حين ننام بسلام.

بعد انتشار فيديو "شكرا حماة الوطن"، لم يصمت هاتف أحمد الغفلي، ولم تتوقف رسائل الفخر والسعادة التي تلقاها من أصدقائه ومعارفه الكثيرين، بعد أن شاهدوا أداءه التحية لحماة الوطن بكل فخر واعتزاز، أما هو، فقد عاش إحساسًا فريدًا، لم ولن يبلغه أحد كما يقول.

فقد عايش لحظة عسكرية لا تنتهي من أجل الوطن، ببصيرته، رأى كل أبناء الإمارات يؤدون التحية بهامات مرفوعة، وسمع "شكرا حماة الوطن" بنبرات الأصوات كلها، ولمس الإمارات في قلوب أبنائها، كيانًا صلبًا وقويًا وراسخًا، هكذا كان احساس أحمد الغفلي في مشاركته المصورة التي لا تتعدى ثانية أو اثنتين، من أجل الوطن.

وكونه من ذوي الإعاقة البصرية، يعتبر أحمد مساهمته الصورية وأداء التحية لحماة الوطن، إنجازًا شخصيًا يحفظه لنفسه، كأشرف الإنجازات التي تتحقق في فضاء الطموح المستمد من اسم الإمارات، بقيادتها الحكيمة التي تبذل الغالي والنفيس من أجل الوطن وأبنائه، مشيرًا إلى أن شعوره تجاه الوطن، وكأنه يعيش في فضاء متسع، يتجول فيه فيتلمس جديدًا كل يوم، ويشعر أيضًا أن كل إنجاز في الإمارات هو له، وأي نجاح يتحقق هو منه.

 تقدم الإعلامي الكفيف أحمد الغفلي، بشكرٍقيادة الإمارات، وجنود الوطن، وإلى من أخذ بيده إلى هذا الموقع، ليوثّق من عمره برهة من الوقت تدوم العمر وأكثر، حين أدى التحية تقديرًا لحماة الوطن، مؤكدًا أن من رشحه لأداء هذه التحية، هو عينه التي يبصر بها، وهو أحد أبرز الداعمين لطموحه، والمساندين لخطواته، والمؤيدين لحلمه الكبير، في وطن اسمه الإمارات، ويتسع دومًا للكثير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة زايد كشعار الفخر أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة زايد كشعار الفخر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة زايد كشعار الفخر أحمد الغفلي يفخر بحماة الوطن ويشيد بمبادرة زايد كشعار الفخر



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates