السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة الإرهاب ودعمه عسكريًا
آخر تحديث 15:23:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أنه يحتاج إلى عاميّن من العمل الجاد لإحداث الإصلاح الحقيّقي

السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة "الإرهاب" ودعمه عسكريًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة "الإرهاب" ودعمه عسكريًا

المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي
القاهرة – محمد الدوي

دعا المرشح الرئاسي، عبد الفتاح السيسي الولايات المتحدة إلى تقديم الدعم لمساعدة بلاده في مكافحة التطرف، وتجنب خلق أفغانستان جديدة في الشرق الأوسط، فيما وجه رسالة إلى أوباما قائلا " "نحن نخوض حربًا ضد الإرهاب"، بينما طالب الولايات المتحدة باستئناف مساعداتها العسكرية لمصر والتي تقدر بمبلغ 1.3 مليار دولار سنويَا والتي جمدتها واشنطن جزئيًا بعد الحملة التي شنتها السلطات المصرية على "الإخوان" المسلمين العام الماضي، هذا و أوضح أنه على الغرب أن ينتبه لما يدور في العالم، لأن خريطة التطرف التي تنمو وتزداد، و ستمسنا جميعًا لا محالة، مؤكدًا  إنه يدرك التحديات الكبيرة التي تواجه مصر بعد الاضطرابات التي سادتها في السنوات الثلاث الأخيرة منذ عزل مبارك لكنه يرفض التحركات السياسية على غرار ما يحدث في الولايات المتحدة من سعي لتحقيق نتائج خلال 100 يوم من الحكم لأن  البلاد تحتاج لجهد كبير
قال المرشح الرئاسي، عبد الفتاح السيسي في تصريحات صحافية  "إن الجيش المصري يقوم بعمليات كبيرة في سيناء حتي لا تتحول سيناء إلى قاعدة لـ"الإرهاب" تهدد جيرانها وتتحول مصر إلى منطقة غير مستقرة، لو مصر ليست مستقرة فالمنطقة لن تبقى مستقرة".
وأضاف السيسي "نحن نحتاج الدعم الأميركي في مكافحة "الإرهاب"، ونحتاج المعدات الأميركية لاستخدامها في مكافحة الإرهاب".
وتابع " إن ليبيا التي سقطت فريسة للفوضى في أعقاب الاطاحة بمعمر القذافي في انتفاضة دعمها الغرب أصبحت تمثل تهديدًا أمنيًا لمصر".
وطالب السيسي الغرب في تصريحات صحافية بأن "يستكمل مهمته بأن يحقق استقرارا داخل ليبيا بتجميع السلاح وبتطوير وتحسين القدرات الأمنية في ليبيا قبل أن يتخلى عنها."
وأضاف "إن على الغرب أن يتفهم أن "الإرهاب سيصل إليه ما لم يساعد في القضاء عليه".
وتابع "نحن يجب أن نكون متحسبين من انتشار خريطة الإرهاب في المنطقة وأنا أتصور أن في دور للغرب في ذلك. هم لم يستكملوا مهمتهم في ليبيا".
وواصل  "على الغرب ان ينتبه لما يدور في العالم وخريطة التطرف التي تنمو وتزداد. هذه الخريطة ستمسكم لا محالة".
وعلى الصعيد السوري شدد السيسي على أهمية الحفاظ على وحدة سورية في انتقاد غير مباشر للسياسة الغربية في سورية حيث تدعم الولايات المتحدة وأوروبا مقاتلي المعارضة الساعين منذ 3 سنوات لإسقاط الرئيس بشار الأسد وحيث انتشرت الجماعات الاسلامية المسلحة مما أدى إلى تمزيق البلاد.
وقال السيسي "أنا أرى أن الحل السلمي هو الحل المناسب. وحدة سورية لصالح أمن المنطقة،  وإن سورية لا تتحول إلى منطقة جاذبة للعناصر الإرهابية والمتطرفة،  هذا يهدد المنطقة بالكامل".
وأضاف "وإلا سنرى أفغانستان أخرى. ولا أعتقد أننا نريد  أفغانستان أخرى في المنطقة."
وتابع " إن العداء بين الاسلاميين والدولة المصرية قديم. فقد اغتال متشددون الرئيس أنور السادات عام 1981 بعد توقيع معاهدة سلام مع اسرائيل عام 1979. كما نجا حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011 من محاولات اغتيال".
وأشار  السيسي إلى أن  الجيش اضطر للتدخل بعد الاحتجاجات الشعبية الواسعة على انفراد الاخوان المسلمين بالحكم.
وقال "بمرور الوقت تظهر الصورة أكتر للجميع. والناس تدرك والعالم يدرك إن ما حدث في مصر  كان إرادة الشعب المصري. ولا يمكن  أن يتخلى الجيش عن شعبه وإلا كانت ستحدث  حربا أهلية
و تابع " في ديسمبر الماضي تم حظر جماعة "الاخوان" باعتبارها جماعة إرهابية. كما أن الرئيس السابق محمد مرسي الذي تم عزله في حزيران/ يوليو الماضي يحاكم بتهم تصل عقوبتها إلى الاعدام.
وواصل " كذلك أحالت محكمة أوراق مرشد الإخوان محمد بديع إلى المفتي لأخذ رأيه في اعدامه هو ومئات آخرين من مؤيدي الإخوان".
وأردف "كما شهدت الشهور التسعة الأخيرة زيادة في نشاط الجماعات الجهادية في شبه جزيرة سيناء بالإضافة إلى سلسلة من الهجمات في عدد آخر من المدن من بينها القاهرة، وقتل المتشددون المئات من رجال الشرطة والجيش في تفجيرات وحوادث إطلاق نار في الشهور الماضية. وقال السيسي نفسه إنه تم اكتشاف محاولتين لاغتياله.".
وأكد السيسي أن مشكلة الاخوان ليست معه، فالمشكلة مع الشعب المصري. فالمواطن المصري البسيط رافض للمصالحة، وغاضب جدا من السعي إليها بأي شكل من الأشكال".
ويقول السيسي الذي ازدادت شعبيته بدرجة كبيرة عقب عزل مرسي في تموز/ يوليو "إنه يدرك التحديات الكبيرة التي تواجه مصر بعد الاضطرابات التي سادتها في السنوات الثلاث الأخيرة منذ عزل مبارك لكنه يرفض التحركات السياسية على غرار ما يحدث في الولايات المتحدة من سعي لتحقيق نتائج خلال 100 يوم من الحكم ويقول إن البلاد تحتاج لجهد كبير."
وأضاف " أتصور أنني خلال سنتين من العمل الجاد ممكن نحقق شكلا من أشكال التحسن الذي يتمناه المصريون"
وبشأن العلاقات مع إسرائيل قال السيسي " إن العلاقات بين مصر واسرائيل اللتين تربطهما معاهدة سلام مستقرة منذ أكثر من 30 عامًا رغم أنها تواجه تحديات كثيرة".
وأضاف "نحن نحتاج أن نرى دولة فلسطينية و تحرك نحنو السلام المعطل منذ سنوات طويلة ".
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز السيسي في انتخابات الرئاسة هذا الشهر. وهو يخوض الانتخابات أمام منافس واحد هو حمدين صباحي الذي جاء ثالثا في انتخابات الرئاسة السابقة عام 2012.
وأبدى السيسي موقفًا يماثل موقف حكام مصر العسكريين السابقين من الاخوان إذ قال "المشكلة إن الإخوان  فقدوا الصلة مع المصريين وفقدوا التعاطف مع غالبية المصريين، وهذا أمر لابد وأن ننتبه فالعنف غير المبرر تجاه المصريين أفقدهم أي شكل من أشكال التعاطف وقضى على المصالحة".
ويذكر أن  العالم لم يكن يعرف شيئا يذكر عن السيسي الذي كان رئيسًا للمخابرات الحربية في عهد مبارك قبل أن يظهر على شاشات التلفزيون في الثالث من يوليو ليعلن عزل مرسي بعد احتجاجات حاشدة على إدارة مرسي لشؤون البلاد.
وبعد عزل رئيسين من خلال احتجاجات شعبية خلال ثلاث سنوات فقط سيتعين على السيسي تحقيق نتائج سريعة يشعر من خلالها المصريون بتحسن الاحوال.
وبخلاف التعاون الأمني مع الغرب لمكافحة التطرف الاسلامي قال السيسي "إن طموح واشنطن لتطبيق الديمقراطية في مصر وغيرها يمكن أن يتم من خلال التعاون في مجالات الاقتصاد والتعليم من خلال تقديم المنح التعليمية وإقامة مشروعات يمكن أن تساهم في حل مشكلة البطالة".
وأضاف "إن هذه  مواجهة تتطلب مشاركة الجميع. المصريون لهم دور كبير في دعم الديموقراطية  ويسعون إلى تحقيقها دائما و لكن لن يحدث ذلك إلا من خلال دعم اقتصادي جيد ودعم التعليم بشكل جيد".
و اختتم قائلا "الديمقراطية ليست  أن نعلم الشباب فقط، بل لابد و أن  نصنع  مناخا مناسبا لإنجاح هذه الديمقراطية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة الإرهاب ودعمه عسكريًا السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة الإرهاب ودعمه عسكريًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة الإرهاب ودعمه عسكريًا السيسي يُطالب الولايّات المُتحدة بمساعدته لمواجهة الإرهاب ودعمه عسكريًا



تتميز اختياراتهما بالجرأة الذي لا حدود له في التربّع على القمة

جينيفر لوبيز تسير على خطى والدتها في إتباع الموضة

لندن ـ كاتيا حداد
تعتبر علاقة جنيفير لوبيز بوالدتها غوادالوبي رودريغز مميزة ووثيقة، فالأم حاضرة دائمًا في تربية أولاد النجمة الأميركية، كما ترافقها في أسفارها حول العالم، أي باختصار لا تفترقان، حتى أن لوبيز علّقت على إحدى صورها بمناسبة عيد الأم بوصفها لوالدتها بأنها "المُشجّعة رقم واحد لها، والسبب وراء وصولها إلى ما هي عليه اليوم." أقرأ أيضًا :  مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019 جي لو الأنيقة دائمًا تتميّز في جرأتها باختيار إطلالاتها التي ارتبطت بأهم أسماء دور الأزياء، لإطلالتها الصباحية تختار ملابس كاجوال ورياضية، أما للمساء وخصوصًا على السجادة الحمراء فلا حدود لإبداعها على صعيد انتقاء أهم الصيحات وأجرأها، الأمر الذي جعلها اسمها بارزًا في عالم الموضة والجمال. أحدث إطلالة لهما كانت منذ نحو أسبوع، خلال مشاركة لوبيز في أحد البرامج الصباحية في الولايات المتحدة، وللمناسبة أطلت جي لو بـ"جامبسوت"| مزيّن بالترتر من مجموعة "سالي لابوانت" ونسّقت الإطلالة

GMT 15:12 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية
 صوت الإمارات - أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 23:08 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

توخيل يُدافع عن لاعبي " سان جيرمان" ضد اتهامات كلوب

GMT 22:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 09:15 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرارد بيكيه يؤكّد صعوبة عودة نيمار إلى صفوف برشلونة

GMT 10:04 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بارما في طريقه للعودة إلى المنافسات الأوروبية

GMT 09:44 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

13 إصابة تهد عزيمة هنري في "موناكو"

GMT 15:21 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

التوصل لعلاج "تسمم الدم" مصنوع من دهون الجسم

GMT 15:21 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطرق لفك تشابك الشعر دون تعرضه للتساقط

GMT 21:21 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة" يواجه "أتلتيكو مدريد" في قمة الدوري الإسباني

GMT 18:09 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق الموسم الدراسي في ليبيا بعد ٢٠ يومًا من إضراب المعلمين

GMT 23:52 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حقيقة تحرك يوفنتوس لضم نجم برشلونة أرتورو فيدال

GMT 15:39 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

مجموعة "سوت سبلاي" لشتاء 2018 أزياء مريحة بلمسات أنيقة

GMT 17:55 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

فوز إبنة رئيس الشيشان بجائزة "أفضل عرض أزياء" في الموضة

GMT 09:18 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

العداء الكيني كيبشوج يُشارك في ماراثون لندن 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates