فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب
آخر تحديث 15:48:44 بتوقيت أبوظبي

أكد أن الدول الأعضاء تواجه تحديات جسيمة على مستويات مختلفة

فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب

وزير الخارجية نبيل فهمي
القاهرة – محمد الدوي

أعلن وزير الخارجية نبيل فهمي أمام الدورة الوزارية السادسة لمنتدى التعاون "العربي الصيني" أن الدول الأعضاء تواجه تحديات جسيمة على مستويات مختلفة سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية، وفى مقدمة تلك التحديات كان ولا يزال شيوع ظاهرة الإرهاب والتى تُعد من أشد المعوقات خطورةً على التنمية والاستقرار، من خلال ترويع الآمنين وحصد أرواح الأبرياء وتقويض جهود البناء والتحديث، ولقد آلت الدولة المصرية على نفسها إلا أن تستأصل شأفة الإرهاب وتقتلعه من جذوره، مؤكداً على "الإدانة الكاملة للعمليات الإرهابية التى شهدتها الصين مؤخراً وتعبيرنا عن مساندتنا لجهود الصين لمكافحة الإرهاب، وهو ما يؤكد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى فى مكافحة تلك الظاهرة من خلال التنسيق والتعاون المشترك بهدف القضاء على تلك الآفة."
وعبّر فهمي للحكومة الصينية عن بالغ الامتنان وعظيم التقدير لما حظي به من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وقال: اسمحوا لي أيضاً أن أنتهز هذه الفرصة لكي أسجل كل الشكر والتقدير للأمانة العامة لجامعة الدول العربية على الجهد الرائع الذى تم بذله بالتعاون مع وزارة الخارجية الصينية من أجل إنجاح أعمال هذا المنتدى والذى يمثل بلا شك نقلة نوعية في دعم أواصر الصداقة والتعاون بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية.
وأشار الي انه أصبحت قضية مكافحة الفقر بلا شك قضية ملحة باعتبارها باتت واحدة من أهم مصادر التهديد للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في الدول العربية، والتي تعاني من تفشي معدلات الفقر والتى تصل إلى 22% من عدد السكان، مشيراً الى أنه في هذا السياق يمكن للدول العربية فى إطار آليات المنتدى الاستفادة من الخبرة الصينية فى مجالات خلق فرص العمل الجديدة وتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورفع مستوى التعليم وتنظيم القدرات البشرية، ونقل التكنولوجيات الحديثة، علاوة على الاهتمام بتطوير النظام الصحي ونظام الضمان الاجتماعي، وهو ما سيسهم بصورة مباشرة فى تحقيق الدول العربية لنتائج ملموسة حيال هذا التحدي الصعب. وهو الأمر الذى يجعل من المنتدى جسراً حقيقياً يمكن من خلاله للصين أن توطد علاقاتها مع الدول العربية إلى مستوى طموحات الطرفين على حد سواء.
وأوضح فهمي أن العلاقات العربية الصينية شهدت خلال الأعوام العشرة الماضية تطورات كبيرة حيث ارتفع مستوى التشاور السياسي بين الجانبين حول القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك إلى مستويات عالية، وتزايد مستوى الدعم الصيني للقضايا العربية العادلة في المحافل الدولية ولاسيما القضية الفلسطينية التي تقع على رأس أولويات الجانبين، ودعم الجانب الصيني المطالب العربية، والتي تستند إلى مبادئ الشرعية الدولية وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة في هذا الصدد، ومبدأ "الأرض مقابل السلام" و"خارطة الطريق"، وإقامة الدولة الفلسطينية بحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، فضلاً عن دعمها لحصول فلسطين على عضوية كاملة بالأمم المتحدة، والكف عن الأنشطة الخاصة بتهويد القدس. وفى هذا الإطار نؤكد على دعم مصر الكامل لمبدأ "الصين الواحدة" وسيادة الصين على كامل أراضيها ووحداتها ودعم قضية إعادة التوحيد السلمى للصين، والتعبير عن رفض مصر لتدخل أى جهة خارجية فى قضايا تايوان والتبت وشينجيانج باعتبارها شأناً داخلياً صينياً.
وعلى الصعيد الاقتصادي، قال أصبحت الدول العربية خلال الأعوام القليلة الماضية سابع أكبر شريك تجاري للصين، كما ارتفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين من 36 مليار دولار عام 2004 إلى أكثر من 225 مليار دولار بنهاية عام 2012، وارتفع حجم الاستثمارات المباشرة المتبادلة من 1.1 مليار دولار في عام 2004 ليتعدى حاجز الـ 23 مليار دولار، فضلاً عن إطلاق عدد كبير من الآليات لتعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمار وفحص جودة المنتجات، بالإضافة إلى دعم التعاون في مجال توليد الكهرباء والطاقة ولاسيما الطاقة المتجددة، ودعم التعاون الزراعي، فضلاً عن التعاون في المجال الثقافي والتعاون بين مراكز الأبحاث الصينية ونظيرتها العربية، والتعاون في مجالات الصحة والبيئة ومكافحة التصحر ومجالات الإعلام والتعليم والبحث العلمي.
وقد تلقت مصر بمزيد من الاهتمام المقترح الصينى بعنوان "الحزام الاقتصادى لطريق الحرير"، وترحب مصر بأى مبادرات ذات طابع اقتصادي تستهدف مزيداً من التواصل والربط بين الجانبين العربي والصيني، وفى هذا السياق ندعو إلى إجراء المزيد من المشاورات العربية الصينية حول هذا الموضوع بما يضمن ويعظمّ من المنفعة الاقتصادية المنشودة للجانبين.
وفي ذات السياق، وفي إطار حرص مصر على تفعيل عمل منتدى التعاون "العربي / الصيني"، وفي ضوء تنامي حجم التجارة والاستثمارات بين الجانبين، وما يترتب عليها من زيادة حركة التبادل بين مواطني كلا الجانبين، وما يمكن تعويله على دور القانون في ضبط إيقاع تلك التبادلات في كافة المجالات ولاسيما التجارية والاستثمارية، وفي ضوء ما تقدم تقترح مصر النظر قيام الدول أعضاء المنتدى فى دراسة إنشاء آلية جديدة للتعاون في مجال القانون تنضم لآليات عمل المنتدى، تعني بالأساس في تعزيز البناء المؤسسي القانوني للمنتدى في صورة تبادل للخبرات القانونية، وإنشاء آلية التسوية غير القضائية للنزاعات، وزيادة التعاون في المجال القضائي، ومجالات البحوث والخدمات القانونية، لما له من آثار مباشرة على تنشيط التجارة والاستثمار بما يساهم في خلق علاقة متوازنة بين الجانبين، وهى في التقدير ستكون إضافة جديدة لآليات عمل المنتدى الحالية.
كما تتطلع مصر إلى شراكة إيجابية وفاعلة معكم جميعاً لبناء مستقبل أفضل، نتطلع إلى ذلك وملتزمون ببذل أقصى الجهد لإنجاح طريقنا المشترك، بل لدينا ثقة كاملة فى قدرتنا على الارتفاع إلى مستوى تحديات المستقبل، إذا توفرت الإرادة السياسية، ونحن معكم بكل طاقتنا وقد نجحنا فى استيفاء استحقاقين بالغى الأهمية من خارطة الطريق والتى مضينا فى تنفيذها فى أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو، ولم يتبق أمامنا سوى الانتخابات البرلمانية لنكون بذلك قد استكملنا بناء مؤسسات الدولة الحديثة المبتغاة، دولة تستجيب لتطلعات شعبها وتُساهم فى مُحيطها الإقليمى وعلى المستوى الدولى بإسهامات حضارية رائدة منطلقة من أن المصلحة الوطنية هى فى تأمين منظومة دولية عادلة وسوية تستجيب لمصالح الدول النامية بنفس قدر استجابتها لمصالح الدول الصناعية الكبرى.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب فهمي يشدَّد على ضرورة تكاتف أعضاء المنتدى العربي الصيني في مكافحة ظاهرة الإرهاب



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates